الرئيسية / قضايا الساعة / تونس الثانية عالميا فى السياحة العلاجية ..والإجراءات تبعد مصر عن مكانتها
السياحة العلاجية فى تونس ..تقدم كبير على دول الجوار

تونس الثانية عالميا فى السياحة العلاجية ..والإجراءات تبعد مصر عن مكانتها

توريزم ديلى نيوز – وكالات :

أكدت زينب الزواوي المكلفة بالسياحة العلاجية والطبية والثقافية بوزارة السياحة والصناعات التقليدية أن تونس تعتبر الوجهة الثانية عالميا في مجال السياحة الاستشفائية و ذلك بعد فرنسا ..فيما ظلت مصر غارقة فى إجراءات عقيمة لوضع السياحة العلاجية بمكانتها الطبيعية .

و أكدت الزواوي في حديث ” لافريكان مانجر” وجود أكثر من 60 مركزاً للمعالجة بمياه البحر، و18 نبعاً جوفياً حاراً في تونس .

و أشارت محدثتنا إلى أن تطور السياحة الطبية في تونس في السنوات الأخيرة حيث تعتبر تونس وجهة هامة للقيام بعمليات التجميل و للحد من الشيخوخة و كذلك لأصحاب الاحتياجات الخصوصية ولعدد من السياح المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وحركتهم محدودة.

و أوضحت بان وزارة السياحة تعمل خلال إستراتجيتها على النهوض بمنتجها السياحي من ذلك السياحة العلاجية حيث أنها تقوم بعديد المعارض و المؤتمرات للتعريف بهذا المنتج في الخارج إلى جانب أنها تعمل على الدخول إلى كل الأسواق الجديدة و التي تكون الخطوط التونسية موجودة بها على غرار العراق و بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالإضافة إلى العمل على استقطاب دول الجوار ( ليبيا و الجزائر ).

و قالت المسئولة بالوزارة بان هذا النوع من السياحة يُدر عائدات هامة بالعملة الصعبة إلى البلاد حيث ان تكلفة الشخص الواحد حسب وكالات الأسفار تصل إلى حدود 3000 دولار .

من جهة أخرى تناهز عائدات السياحة العلاجية في تونس 400 مليون يورو سنويا أي بنسبة 45 % من العائدات الجملية للسياحة التونسية, بفضل استقطاب حوالي 500 ألف سائح سنة 2017 .

و في سياق متصل أكدت الزواوي بان الوزارة تعمل حاليا على إعداد كراس شروط خاصة بوكالات الأسفار المختصة في مجال السياحة العلاجية و ذلك لقنين هذا المجال و تحمل مسؤولية السائح منذ دخوله البلاد إلى حين خروجه منها .

هذا و دعت ذات المصدر إلى تقنين عمل مؤسسات الخدمات الصحية و التي تتبع لوزارة الصناعة و لا تتبع وزارة السياحة خاصة بعد تلقيها عديد التشكيات من السياح بسبب هذه المؤسسات و عدم جديتها في العمل .

و اشارت الزواوي الى وجود حوالي 40 ألف سائح روسي قاموا زيارة مراكز العلاج بمياه البحر خلال سنة 2017 .

ويبلغ عدد التونسيين الذين يرتادون المحطات الاستشفائية أكثر من 10 آلاف شخص سنويا ويعتبرون من الزبائن الدائمين لهذه المحطات .

و تستقطب السياحة العلاجية في تونس آلاف السياح من مختلف أنحاء العالم. وأغلبهم من أوروبا التي تعتبر السوق التقليدية للسياحة العلاجية والطبية في تونس

 

شاهد أيضاً

شروط جديدة للحصول على دعم تحفيز الطيران من 1يناير .. العناني يعتمد الضوابط

شروط جديدة للحصول على دعم تحفيز الطيران من 1يناير .. العناني يعتمد الضوابط

كتبت – مروة السيد : كشفت ضوابط برنامج تحفيز الطيران السياحي الوافد من الخارج عن …