الرئيسية / تجربتي / 5 أشياء تجعلك تفضل السفر إلي “زنجبار” عن أي مدينة سياحية.
جزيرة زنجبار

5 أشياء تجعلك تفضل السفر إلي “زنجبار” عن أي مدينة سياحية.

كتب – محمود السعيد :

تقع زنجبار دولة “تنزانيا” علي “المحيط الهندي” شرق أفريقيا ومكونة من عدة جزر وتسمي “بستان أفريقيا الشمالية” ويبلغ طولها 85 كلم وعرضها حوالي كلم وتتميز جزر زنجبار بأرضها الحجرية التي تصلح الأرز والجزر والعديد من الحبوب وبها حوالي مليون شجرة قرنفل ويقطعها نهر كبير يسمي “مويرا” ويعد أكبر أنهارها وتعد من أجمل المدن في أفريقيا إن لم تكن الأجمل علي الإطلاق وتعد دولة إسلامية لأن المسلمين يشكلون نسبة 95% من سكان الدولة  .

هناك العديد من الأشياء التي تجعلك تفضل جزر “زنجبار” عن أي جزر أو مدينة في العالم مثل “رخص التكلفة فتعد زنجبار من أرخص الدول التي يمكنك الصفر إليها خلال عطلتك الصيفية مقارنة بالعديد من الدول والجزر الأخرى مثل “جزر المالديف” وبالنسبة إلي جمال الجزيرة تعد التكلفة منخفضة جدا” .ً

جزيرة زنجبار

“طبيعة الشعب الإفريقي الطيبة والمرحة فبرغم ارتفاع درجة الحرارة الشديد وانخفاض مستوي الدخل فإنك تجد الشعوب الأفريقية تحب الرقص والمرح وإقامة العديد من المهرجانات الموسيقية ” .

 

شعب زنجبار”التعرف علي ثقافة جديدة وهي ثقافة الشعب التنزاني “الأفريقي” والتعمق داخل عاداتهم وتقاليدهم ومعرفة المناسبات المختلفة التي يقيموها طوال العام التي تعطيهم طابع مميز عن باقي شعوب الأرض ” .

 

حيوانات زنجبار

“ستجد تنوع مناخي وجغرافي كبير ستستمتع بحرارة الشمس مع مياه البحر الصافية الزرقاء التي لا تقل عن أشهر الجزر العالمية بالإضافة إلي وجود أعداد كبيرة من الحيوانات المختلفة ومساحات كبيرة من الغابات المليئة بالأشجار العالية” .

يوجد في “زنجبار” موسمان جافان ” أحدهما بارد والأخر حار” أفضل فترة تقوم بالذهاب فيها إلي هناك في الموسم البارد والحار معاً في نفس الوقت في الفترة الممتدة مابين شهري يونيو وأكتوبر والتي تسمي بفصل “الربيع” وهذا الموسم هو الأنسب للراغبين في ممارسة رياضة “الغوص” في الجهة الشمالية من الجزيرة.

شاهد أيضاً

واحة سيوة بحيرات ملح وأطلال قديمة .. قبلة للسياحة البيئية ووجهة متفردة3

واحة سيوة بحيرات ملح وأطلال قديمة .. قبلة للسياحة البيئية ووجهة متفردة

كتب – أحمد زكي ووكالات : نوعية خاصة من البشر يقدرون واحة سيوة الأمل كوجهة …