الرئيسية / تجربتي / مرسى مطروح .. جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة
مرسى مطروح .. جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة
مرسى مطروح .. جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة

مرسى مطروح .. جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة

كتب – أحمد زكي : حقاً مرسى مطروح جميلة الجميلات التي تزين الساحل الشمالي, وهى مقصد الشواطئ الرائعة التى ليس لها مثيل فى العالم  , وبلد والتاريخ والثقافة والحضارة .

جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة

مرسي مطروح مقصد كل من يخفق قلبه للجمال ويرى في مرسى مطروح شيئاً جميلاً، حيث تجد في استقبالك رمالاً بيضاء تنافس مياهاً نقية تحاكي لون الفيروز، وأمواجاً حانية تداعب الشواطئ، وكأنك على جنة الله في أرضه، فتنسى وعثاء السفر في رحلة تمتد لأكثر من (450) كيلومتراً، مودعاً قاهرة المعز، مستقبلاً مطروح التي لا تنام صيفاً ولا شتاء، تناجي البحر القابع داخل خليج دائري كبير تحميه سلسلة من الصخور.

شاطئ كليوباترا

مطروح التي تسر الناظرين إليها عبر التاريخ؛ فهذه الملكة كليوباترا التي كانت تسبح هناك فوهبتها تمثال وشاطئ كليوباترا، وحتى ليلى مراد التي غنت (يا ساكني مطروح جنية في بحركم)، تاركة حق الملكية الفكرية لصخرة شاطئ الغرام التي سميت على اسمها، لتنافس بقوة صخرة عجيبة أعجوبة العالم في شاطئ يقطعون آلاف الأميال من أنحاء العالم للوصول إليه، كل هذا وأكثر في تلك المدينة الساحلية التي صارت قبلة أكثر من سبعة ملايين سائح يزورون سنوياً (مالديف مصر) التي منحها التاريخ فخراً بآثار خلابة، والطبيعة هبة بمناظر جذابة، وأخيراً منحتها وزيرة الثقافة صك عاصمة الثقافة المصرية (2019).

في شمال غربي مصر تستقر مرسى مطروح كرمز للجمال، وتقع داخل خليج دائري تحميه سلسلة من الصخور كأكبر حاجز طبيعي، يحمي الشواطئ من الأمواج العالية بطول (61) كيلومتراً من أوتوستراد محافظة الإسكندرية مطروح وحتى حدود مصر مع ليبيا، وتبعد (450) كيلومتراً عن الساحل من الشرق إلى الغرب، لتصبح منطقة معزولة على شاطئ البحر الأبيض المتوسط.

أسماء متعددة

مطروح بأسماء مختلفة، بدأت كمدينة صيد صغيرة باسم (أمونيا) في فترة حكم الإسكندر الأكبر، وتحول في عهد الإمبراطورية البيزنطية إلى (باريتونيون)، وحرف الاسم بلسان الرومانيين إلى (باريتونيوم)، وتحولت إلى ميناء تجاري لتصدير السلع إلى روما، وبسبب مجيء عدد من القبائل والشخصيات حاملين اسم مطروح إليها تبدل الاسم إلى مرسى مطروح، ومنهم ابن مطروح التجيبي ومسقط رأسه سرقسطة وهو من مواطني بلنسية، وكان مفتياً وقاضياً وأديباً وشاعراً توفي سنة (635) من الهجرة، وكذلك مطروح بن سليمان بن يقظان الكلبي الذي وفد لمطروح من شمالي إفريقيا وظل بها حتى مات فيها.

جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة

وهناك قبائل بني مطروح الذين وفدوا أيضاً من شمال إفريقيا وكانوا أمراء قابس ووفدوا وعاشوا في مطروح، وكذلك رافع ابن مطروح التميمي الذي حكم طرابلس الليبية لمدة (12) عاماً وبعدها وفد مع أفراد عائلته إلى مطروح وظل بها أيضاً حتى توفي، كما سكنت بعض الشخصيات المصرية في مطروح أيضاً على رأسهم الشاعر الكبير ابن مطروح السرقسطي وله ديوان شهير جداً بعنوان (روضة المحاسن)، وكذلك الفقيه بعلم النحو المصري عباس ابن أحمد بن مطروح الأزدي، والشاعر ابن مطروح المصري، الذي أطلق بيت شعر بعد معركة المنصورة، مازال شهيراً حتى الآن وقال فيه: (دار ابن لقمان على حالها والقيد باق والطواشي صبيح). وكل الأسماء السابقة، يرجح المؤرخون أنها سبب إطلاق اسم مطروح على المدينة.

شواطئ مطروح الساحرة

(22) شاطئاً تميز تلك المحافظة الساحرة، لكل منها حكاية تأسر القلوب مع درجات صفاء المياه النقية التي تبوح بزرقتها وبلونها الفيروزي، أشهرها (شاطئ الغرام) الذي يقع غربي مطروح، ويعد من الشواطئ الشهيرة الجاذبة لهواة الرومانسية.

جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة

وقبل عام (1950) كان هذا الشاطئ وحيداً حزيناً، حتى تم تصوير فيلم (شاطئ الغرام) من بطولة حسين صدقي والفنانة ليلى مراد التي غنت لمطروح، ثم سافرت لتمنح الشاطئ لقب (شاطئ الغرام)، واسم (ليلى مراد) للصخرة التي غنت أمامها، والغريب أنها لم تتآكل متحدية قوانين الجغرافيا، فأضافت لها من الرواسب فأصبحت أكثر طولاً وعرضاً، لتستقبل الزوار عبر (لنشات) بحرية من شاطئ (البسيط) بوسط البلد في خمس دقائق ترتفع إلى ساعة كاملة عند المجيء بالطريق البري.

ومن الشواطئ الرائعة أيضاً يقع شاطئ عجيبة على بعد (28) كيلومتراً غرباً من وسط المدينة، وهو يتميز بهضبته الشهيرة وساحله النادر، وما يشمله من صخور وحجر طباشيري ومنظر رائع على البحر وهو يحتل شهرة عالمية لا نظير لها، تؤهله ليصبح من الشواطئ العالمية بلون المياه الفيروزي والمنظر الساحر من أعلى، وكهوفه الطبيعية.

وتتعدد الشواطئ لتشمل: النخيل والفيروز وباب البحر ومبارك والعوام والليدو ومينا حشيش وعلم الروم والأوركيد والرميلة والأبيض وروميل وغيرها.

 أماكن أثرية وتاريخية وثقافية عديدة

منها مخبأ (رومل) ثعلب الصحراء، الذي تحول إلى متحف العلمين الحربي، الذي يضم بعض معدات الحرب العالمية الثانية من دبابات وذخيرة. والكنسية القبطية البطلمية، وتلال سيدي براني ومقابرها المنحوتة في الصخر من العصر الروماني، وجبل الدكرور وبه مقبرتان .

جميلة الجميلات بلد الشواطئ والتاريخ والثقافة

بالإضافة إلى جبل الموتى الذي يضم مقابر منحوتة في الصخور كمقابر سن أمون، وإيزيس، والتمساح التي ترجع للعصر الفرعوني، ومنطقة قريشت التي تقع شرقي سيوه وتحتوي على معاصر الزيتون وبقايا معبد من عصر البطالمة، ومنطقة أبو لهو وهي تلال أثرية ومقابر في الصخور أيضاً، ومقابر (الكومنولث) بالعلمين وتضم (7367) مقبرة لضحايا الحرب العالمية الثانية، وأسماء (11945) كتبت على الجدران لجنود لم يتم العثور على أشلائهم وفقدوا في الحرب.

وتضم مطروح أيضاً عدداً من المعالم الثقافية والترفيهية مثل السيرك العالمي وملاهي أبيجوس وكهف الملح الذي يرتاده السائحون للعلاج بالملح، وكذلك سوق ليبيا الشهير الذي يضم أكثر من (4000) محل لبيع منتجات الزيتون والنعناع وكريمات المساج.

ولقد اختارت د.إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية مرسى مطروح كعاصمة للثقافة المصرية عام (2019)، وقررت تطوير الأنشطة الثقافية فيها بافتتاح مراكز لتنمية المواهب للعزف على الآلات الموسيقية وتصميم عرائس الماريونت، والفنون التشكيلية، ومكتبة مصر العامة لتلك المدينة التي تستقبل سبعة ملايين زائر مصري وأجنبي كل عام، حسب إحصائية وزارة السياحة.

إقرأ أيضاً :

إنشاء منطقة لوجستية سياحية وتجارية على مساحة 150 فداناً فى مرسى مطروح

غلق جميع الشواطئ والقرى السياحية بمرسى مطروح فى شم النسيم

شاهد أيضاً

إيطالي يعبر 4 دول بدراجة ومخاوف كورونا والعدوى والطيران تجبره على السفر

إيطالي يعبر 4 دول بدراجة ومخاوف كورونا والعدوى والطيران تجبره على السفر

كتبت – أماني سامح : يتوجب علي بيترو عبور 4 دول وأكثر من 2000 كيلومتر …