الرئيسية / تجربتي / ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه
ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه
ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه

ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه

كتبت – أماني سامح – وكالات : توجد كراسي الاسترخاء ومظلات الشمس على العشب الأخضر وسط ناطحات السحاب بشكل كبير في ميلانو ، إذ أصبح للمدينة “شاطئها” المبتكر، الذي يستمتع به سكانها في محاولة لنسيان ما عانوه بعد انتشار فيروس كورونا.

ويوجد “شاطئ بام” (بالإيطالية “ليدو بام”) في حي بورتا نويفا العصري، وتحيط به أبراج أهم المصارف.

ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه
ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه

وقد استلقى عدد من سكان المدينة ، تحت المظلات الـ80، في جو يشبه جو العطلة، من دون أن ينسوا التزام إجراءات التباعد الاجتماعي.

وقالت فرانشيسكا جاتي (21 عاماً)، وهي طالبة تتخصص في الاقتصاد “إنه يوم رائع. الجو حار جداً، لذا قررت وصديقتي أن نأتي لنتشمس ونسترخي”.

كما رأت شابة من سيستري ليفانتي، الواقعة عند ساحل مقاطعة ليجوريا، أن الاستلقاء وسط ناطحات السحاب “أمر غريب، لا يشبه الاستلقاء على شاطئ البحر، لكنه مع ذلك أمر رائع جداً”.

ملابس السباحة .. الجامع المشترك

و أوضحت : “إنها طريقة جميلة للهروب من رتابة المدينة”. وبينما كان البعض يتنافس في لعبة معركة السفن الحربية، انصرف آخرون إلى المطالعة، بينما اكتفى قسم ثالث بالاسترخاء، لكن ملابس السباحة شكلت الجامع المشترك بينهم.

وقالت روزاليا سكارتشيلا، وهي ممرضة من ميلانو جاءت لاكتساب بعض السمرة قبل أن تذهب إلى شاطئ البحر الحقيقي: “إنه مكان لطيف يشعر فيه المرء بالراحة. صحيح أن وجود شاطئ في هذا المكان أمر مفاجئ، لكنه في الواقع مبادرة عظيمة”.

وتابعت روزاليا التي كان ضغط العمل عليها في المستشفى كبيراً خلال الأشهر الأخيرة التي أودت خلالها جائحة كوفيد-19 بحياة أكثر من 34 ألف شخص في إيطاليا: “كنت في حاجة إلى أن أحصل على استراحة وإلى الخروج قليلاً”.

ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه
ميلانو تُزيل عواقب كورونا برحلة النسيان .. والشاطئ بلا مياه

وما زال الدخول إلى هذا “الشاطئ” مجانياً، لكن ابتداءاً من الاسبوع المقبل سيكون على الراغبين باستئجار إحدى مظلات الشمس دفع رسم يتراوح ما بين 4 و8 يورو.

لكن الكثير كانوا يفضلون لو توافر في المكان مصدر للمياه يمكنهم أن يرطبوا به أجسامهم، كنافورة على سبيل المثال.

وقالت روزاليا سكارتشيلا أن “شاطئ بام” لا يمكن أن يكون بديلاً من العطلة “لأن العطلة خط أحمر!”. لكنه، في رأيها، “بديل جيد لأولئك الذين لا يستطيعون المغادرة لتمضية عطلة”.

إقرأ أيضاً :

يوم ترفيهى كامل مجاناً بحدائق ميلانو لأطباء ومقدمي الرعاية الصحية بايطاليا

شاهد أيضاً

مريم سيف تكشف أفضل الأماكن وأرخصها لقضاء شهر العسل .. رحلة مختلفة ومثيرة

مريم سيف تكشف أفضل الأماكن وأرخصها لقضاء شهر العسل .. رحلة مختلفة ومثيرة

كتبت – دعاء سمير : قالت البلوجر مريم سيف ، أحد مشاهير السوشيال ميديا، إنه …