الرئيسية / سياحة عالمية / استمرار إغلاق الجزائر للحدود البرية يقلب موازين السياحة التونسية
استمرار إغلاق الجزائر للحدود البرية يقلب موازين السياحة التونسية
استمرار إغلاق الجزائر للحدود البرية يقلب موازين السياحة التونسية

استمرار إغلاق الجزائر للحدود البرية يقلب موازين السياحة التونسية

توريزم ديلى نيوز – وكالات : بعد أن أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمس الأحد استمرار إغلاق الجزائر للحدود البرية بسبب كورونا انقلبت موازين السياحة التونسية .

فالقرار الجزائري بإبقاء الحدود مغلقة يعيد خلط أوراق السياحة في تونس، بعدما عوّل العاملون في القطاع على سوق الجارة الغربية لتدارك الموسم السياحي المرتبك من جراء انتشار فيروس كورونا .

وقرر الرئيس الجزائري ، الإبقاء على حالة إغلاق الحدود البرية وتجميد الملاحة الجوية والبحرية حتى إشعار آخر، على خلفية تصاعد معدلات الإصابة بفيروس كورونا، وتسجيل البلاد معدلات قياسية، مقارنة مع الوضع الوبائي قبل 14 يونيو الجاري.

وكان مهنيو السياحة في تونس ينتظرون تحسّن الوضع الصحي في الجزائر واتفاق فتح الحدود بين البلدين لزيادة أعداد الوافدين واستعادة الحركة على المعابر البرية. غير أن تصاعد عدد المصابين بالفيروس في الجزائر قوّض كل التوقعات الأولية للسياحيين، ما قد ينتهي بإعادة إغلاق النزل التي فتحت أبوابها من أجل السوق الجزائرية.

وأكد بيان الرئاسة الجزائرية، أمس الأحد ، أنّ تبون “أمر بالإبقاء على الحدود البرية والبحرية والجوية مغلقة إلى أن يرفع الله عنا هذا البلاء”.

وكشف مصدر مسئول في وزارة السياحة التونسية، أن التعامل مع السوق الجزائرية له خصوصيات نظرا لروابط الجوار وأهمية عدد السياح الذين يتوافدون من هذه الوجهة، مشيرا إلى أن الوضع الصحي في الجزائر وتواصل إغلاق الحدود أجّلا كل القرارات الرسمية في تونس بشأن السياح الجزائريين.

وأضاف في ذات السياق أن السوق الجزائرية مهمة جدا لتونس غير أنه يصعب هذا العام التكهن بقدرة تونس على الاستفادة منها، مشيراً إلى أن وزارة السياحة والمهنيين كانوا يتطلعون إلى زيادة في عدد الحجوزات بداية من شهر أغسطس/آب، غير أن تواصل إغلاق الحدود قد يقوّض نهائيا هذه الفرضية.

ربع الوافدين

وعام 2019، أحصت تونس دخول 2,9 مليون سائح جزائري ما يمثل نحو ربع الوافدين إلى البلاد، بحسب بيانات رسمية لوزارة السياحة.

وبالإضافة إلى وجودهم في النزل، يساهم السياح الجزائريون في تنشيط الحركة الاقتصادية في تونس في فصل الصيف باعتبارهم من الأسواق ذات القدرة الانفاقية العالية، فضلا على تأجير العديد من الأسر للشقق والفيلات المعدة للمصايف في المدن الساحلية.

ويعد السائح الجزائري والسائح الليبي من أكثر زبائن السياحة التونسية، ويتوجه الجزائري في تونس لاستئجارالشقق من العائلات التونسية، ويتنقل غالبا برا عبر الحدود الشرقية التي تعرف في فترة الصيف نشاطا ملحوظا. وهذا العام منعت وزارة الصحة تأجير الشقق وقالت إن هذا الأمر يشكل خطرا على الصحة العامة بسبب كورونا.

كما تجنبت السلطات الصحية إخضاع الجزائر وليبيا إلى تصنيف المخاطر الذي أخضعت لها باقي دول العالم، والذي يتم على ضوئه التعامل مع الوافدين منها.

وتعمل تونس من عام إلى آخر على تحسين ظروف استقبال السياح الجزائرين القادمين عبر البر بتسهيل العبور واختصار مدة الانتظار في المنافذ الحدودية، فضلا عن إحداث مكاتب لصرف العملة في المعابر.

وكانت الجزائر قد أعلنت إغلاق حدودها الجوية والبحرية والبرية، منذ 17 مارس الماضي، ودخلت الحكومة التونسية في اتصالات مع الحكومة الجزائرية بشأن التفاهم على الترتيبات الوقائية قبل فتح الحدود البرية التي كانت مرتقبة، لدخول الآلاف من السياح الجزائريين لقضاء العطلة في تونس.

إقرأ أيضاً :

الوزراء: استمرار غلق الحدائق والمتنزهات والشواطئ وأماكن التجمعات

قرار استمرار غلق الشواطئ العامة والخاصة لا يسرى على شواطئ الفنادق

شاهد أيضاً

فرق الإنقاذ تكشف نفوق 380 من الحيتان العالقة عند خليج بجنوب أستراليا

فرق الإنقاذ تكشف نفوق 380 من الحيتان العالقة عند خليج بجنوب أستراليا

كتبت – مروة الشريف : أفاد موقع البيان أن فرق الإنقاذ أعلنت يوم الأربعاء نفوق …