الرئيسية / سياحة عالمية / خطة إنقاذ لإعادة تأهيل وتطوير قطاع السياحة فى فلسطين 
خطة إنقاذ لإعادة تأهيل وتطوير قطاع السياحة فى فلسطين 
رولا معايعة وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية

خطة إنقاذ لإعادة تأهيل وتطوير قطاع السياحة فى فلسطين 

كتبت – سهيلة الخولي- ووكالات : التقت رولا معايعة وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية برئيس نقابة أدلاء السياحة العربية يوسف عيدة، وذلك بحضور عمر حرامي من مركز السبيل في القدس .

وأكدت معايعة على أهمية الدليل السياحي الفلسطيني في إيصال وإظهار الصورة الحقيقة عن فلسطين وما تمتلكه فلسطين من مقومات سياحية التي تتنوع بين الأثرية والدينية والتي تجذب السياح .

وأشارت إلى أهمية الشراكة والتعاون بين مختلف أذرع القطاع السياحي الفلسطيني للتخلص من أضرار فيروس كورونا المستجد ، مشيرة إلى أن القطاع السياحي الفلسطيني هو أول المتضررين من جائحة كورونا مقارنة بالقطاع ذاته في الدول الأخرى ، كما أنه سيكون أخر المتعافيين منها .

ويواجه قطاع السياحة الفلسطيني العديد من التحديات والعقبات التي يجب تجاوزها من خلال التعاون والتنسيق المستمر بين مختلف أذرع هذا القطاع .

خطة إنقاذ

وقالت وزيرة السياحة الفلسطينية : يوجد عمل كبير تقوم به الحكومة ووزارة السياحة والآثار لمواجهة تلك الأزمة ، وذلك عن طريق إعداد الخطط والبرامج على عدة أصعدة ، والتحضير للمرحلة القادمة لنكون جاهزين ومستعدين للبدء بالعمل عندما تسمح الظروف لإعادة دوران عجلة السياحة من جديد، هذه الخطط والبرامج منها ما هو مرتبط بالترويج السياحي الفلسطيني وتعزيز الثقة وإعادة الربط مع وكالات السياحة العالمية، ومنها ما يعتمد على إعادة تأهيل وتطوير القطاع السياحي .

كما أكدت معايعة أيضًا على أهمية العمل الذي يقوم به فريق إعادة إنعاش وتطوير السياحة الفلسطينية في ظل انتشار فيروس كورونا والذي يعمل على معايير وبروتوكولات جديدة متوائمة مع المعايير العالمية .

وذلك بالإضافة إلى نشر المعايير والبروتوكولات الخاصة بالقطاع السياحي الفلسطيني لإعادة الثقة في هذا القطاع مما سيسمح بعودة الوفود السياحية من مختلف دول العالم لزيارتها وإعادة فتح المنشآت السياحية في حال تحسن الأوضاع .

وتسعى وزيرة السياحة عن سبل لتطوير وتحسين آفاق التعاون المشترك مابين وزارة السياحة والآثار ونقابة أدلاء السياحة العربية ومؤسسة السبيل لدعم القطاع السياحي الفلسطيني في ظل الأزمة الراهنة ،بالإضافة إلي بحث أفضل السبل لتخفيف الاثار التي لحقت بالقطاع السياحي الفلسطيني .

وأشاد يوسف عيدة بالجهود التي تبذلها وزارة السياحة لتقليل من آثار وأضرار فيروس كورونا المستجد على القطاع السياحي الفلسطيني، مؤكدًا ضرورة بذل مزيد من الجهود المشتركة من مختلف أذرع القطاع السياحي الفلسطيني لتحقيق أقل الخسائر .

اقرأ أيضًا :

وزيرة السياحة الماليزية : انخفاض أعداد الزوار 75% في 2020

شاهد أيضاً

فرنسا تسمح بالسفر إلى الخارج اعتباراً من 15 ديسمبر

فرنسا تشترط سلبية فحص كورونا للمسافرين إليها من دول الاتحاد الأوروبي

وكالات: قررت فرنسا إلزام جميع القادمين إلى فرنسا، بمن في ذلك القادمين من دول الاتحاد …