الرئيسية / توريزم نيوز / تأمين موكب الحجيج عبر نهر النيل وسيناء .. تاريخ حافل لمصر منذ ألف عام
الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار،
الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار

تأمين موكب الحجيج عبر نهر النيل وسيناء .. تاريخ حافل لمصر منذ ألف عام

توريزم ديلي نيوز – وكالات : أكد خبير الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار، أن مصر قامت بتأمين موكب الحجيج عبر نهر النيل وسيناء لمدة 1000 عام .

وقال ريحان في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء : إن طريق الحج عبر سيناء بدأ منذ بداية العصر الإسلامي وتميز بوجود 3 مراحل زمنية .

3 مراحل زمنية

المرحلة الأولى : منذ الفتح الإسلامي حتى أواخر حكم الفاطميين

المرحلة الثانية : من أواخر حكم الفاطميين حتى أوائل حكم المماليك

المرحلة الثالثة : من أوائل حكم المماليك حتى عام (1303هـ / 1885م) حين تحول إلى الطريق البحري

وأضاف : مدينة عقبة أيلة وهي الأردن حاليا وقعت تحت سيطرة الصليبية في أوائل حكم سلاطين المماليك، وأصبح الطريق عبر سيناء طريقا حربيا في زمن الاحتلال الصليبي، واستخدم طريق قوص- عيذاب طريقا للحج من (450 – 665هـ / 1058- 1266م) منذ أيام الشدة العظمى أيام المستنصر بالله .

وتابع ريحان : الحجاج كانوا يخرجون من القاهرة قبل شهر رمضان ثم يسيرون إلى قوص (640كم من القاهرة ) ثم يقطعون 160كم إلى عيذاب أو القصير ويظلوا شهرين في انتظار ” الفلايك” ويسمونها “جلابَا أو جلبة”، وهي سفن صغيرة غير محكمة الصنع وشراعها في الغالب من الحصير وهي التي تنقلهم إلى جدة .

وأشار إلى أن السلطان الظاهر بيبرس، الذي حارب الصليبيين لمدة عشر سنوات، نجح في استرداد عقبة أيلة عام (665هـ / 1267م)، واستعاد درب الحاج المصري عبر وسط سيناء سابق عهده كطريق للحج، وقام الظاهر بيبرس بكسوة الكعبة وعمل لها مفتاحا ثم أخرج قافلة الحاج في البر على درب الحاج المصري، وانتهى بذلك طريق الحجاج عبر صحراء مصر الجنوبية الشرقية عن طريق قوص- عيذاب، لافتا إلى أنه في عام (667هـ / 1268م) زار الظاهر بيبرس مكة عن طريق أيلة .

وأوضح الخبير الأثري أن بداية استخدام طريق الحج البري كان حين ارتادته شجر الدر (645هـ / 1247م) واعتبرت أول مرتاد لهذا الطريق الذي صار الطريق الرئيسي للحجاج منذ أيام الظاهر بيبرس، لافتًا إلى أن الظاهر بيبرس أخرج قافلة الحجاج بين مصر ومكة المكرمة بطريق البر واستمر طريق البحر بين عيذاب وقوص كطريق للتجار حتى بطل بعد عام (760هـ / 1359م) وتضاءل شأن قوص .

خدمة حجاج مصر

وأكد ريحان أن درب الحاج المصري عبر سيناء لم يكن قاصرا على خدمة حجاج مصر في ذهابهم وعودتهم وإنما كان يخدم حجاج المغرب العربي والأندلس وحجاج غرب أفريقيا، وتزايدت أهمية الدرب خاصة مع قيام دولة سلاطين المماليك .

وقال :  رغم الأهمية الكبرى لدرب الحاج المصري كمعبر لقوافل الحجاج إلا أنه لم يكن المسلك الوحيد لهذه الرحلة المقدسة عبر الأراضي المصرية فهناك المسالك البحرية من خلال السفن المستخدمة لموانىء مصر على خليج السويس وهي ميناء القلزم (السويس) وميناء الطور بشهرته الواسعة خاصة أيام سلاطين المماليك والعثمانيين .

وتابع : درب الحاج المصري تتمثل أهميته في أنه أقصر الطرق الواصلة بين القاهرة ومدينة أيلة وهي العقبة حاليا كما أنه يرتبط بمجموعة طرق أخرى تزيد من أهميته ومنها مجموعة الطرق التي تصب في بدايته .

مجموعة المسالك البرية

وأشار الدكتور ريحان إلى وجود مجموعة من المسالك البرية والبحرية التي تنقل حجاج المغرب العربى والأندلس وغرب أفريقيا إما من خلال السفن العابرة للبحر المتوسط وصولًا إلى الإسكندرية، أو برا على طول المحور الساحلي بشمال أفريقيا وصولا إلى الإسكندرية وعبر غرب الدلتا حتى الجيزة، وإما من خلال طرق داخلية عبر واحة سيوة ووادي النطرون وصولا إلى قرية كرداسة .

وقال : أن رحلة الحجيج تبدأ من بركة الحاج بالقاهرة، ومازال هذا الموقع موجودا حتى الآن، وكانت القافلة تتزود بما يلزمها من طعام ومياه تكفيها في هذه المرحلة على الأقل حتى الوصول إلى عجرود للتزود بالمياه وتتميز عجرود بقربها من القلزم (السويس) مما يجعل منها سوقًا لقوافل الحج ومن عجرود وصولًا إلى عيون موسى بهدف التزود من مياهها العذبة الغزيرة نسبيا ومنها إلى وادي صدر (سدر) بسيناء ومنها إلى سطح هضبة التيه إلى نخل بوسط سيناء ثم إلى دبة البغلة قرب النقب بسيناء إلى سطح العقبة إلى عقبة أيلة .

وأردف : أنه عقب ذلك تسير قافلة الحجاج بمحاذاة البحر الأحمر إلى الجنوب بالأراضي الحجازية إلى حقل، مدين، ينبع، بدر، رابغ، بطن مر، مكة المكرمة ، مشيرًا إلى أن درب الحاج المصري ظل مستخدما حتى أبطل سيره وتحول إلى الطريق البحري عام (1303هـ / 1885م) .

اقرأ أيضًا :

“فودة” يفتتح كورنيش طور سيناء وممشى أهل مصر السياحى بتكلفة 37 مليون جنيه

شاهد أيضاً

نائبة بمجلس الشيوخ تطالب بإنشاء ملحق سياحي في كل دول العالم تابع للسفارات

نائبة بمجلس الشيوخ تطالب بإنشاء ملحق سياحي في كل دول العالم تابع للسفارات

كتبت – سها ممدوح : تقدمت النائبة أمل رمزى، عضو مجلس الشيوخ ، باقتراح برغبة، …