وفي هذا السياق، اعتبر خالد عبادي، رئيس الفدرالية الوطنية للمطاعمالمطاعم السياحية هي أكثر القطاعات المتضررة من أزمة كورونا وما تبعها من إجراءات الحجر الصحي .

ويعد إقصاء المطاعم السياحية المصنفة من البرنامج، كان بحجة أنها استأنفت عملها منذ 25 يونيو، إلا أن ذلك شمل فقط مطاعم قليلة فتحت بشروط 50 % من المقاعد والطاولات واحترام مسافة الأمان، كما أن الزبائن لا تتردد على المطاعم بسبب خوفهم من عدوى كورونا .

غياب السياح

كما أن القانون رقم 61.00 بمثابة النظام الأساسي للمؤسسات السياحية، يقر بأن المطاعم السياحية المصنفة تابعة لوزارة السياحة، وتساءل عبادي عن سبب استبعاد هذه المطاعم من التعويضات التي منحتها الدولة لأجراء الفاعلين في القطاع .

ويرى عبادي أن الوزارة تعاملت مع المطاعم السياحية المصنفة مثل المطاعم العادية والمقاهي ومحلات الوجبات السريعة، مفيدا بأنه ما كان على الوزارة اتخاذ قرار إقصائها بسبب هذا الخلط .

وقال إن أكثر من 80 % من المطاعم السياحية المصنفة مغلقة الآن بسبب أزمة كورونا وغياب السياح .

اقرأ أيضًا :

برنامج لإنعاش السياحة .. الأولوية للتوظيف وتقليل أعباء المقاولات فى المغرب