الرئيسية / قضايا الساعة / ترامب يكشف اختراق لعلاج كورونا والصحة العالمية تأمل إنتهاء الوباء فى عامين
ترامب يكشف اختراق لعلاج كورونا والصحة العالمية تأمل إنتهاء الوباء فى عامين
ترامب يكشف اختراق لعلاج كورونا والصحة العالمية تأمل إنتهاء الوباء فى عامين

ترامب يكشف اختراق لعلاج كورونا والصحة العالمية تأمل إنتهاء الوباء فى عامين

توريزم ديلى نيوز – وكالات : أعلنت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكيناني أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعقد مؤتمراً صحفياً مساء اليوم الأحد (بالتوقيت المحلي) لإعلان اختراق علاجي كبير لفيروس كورونا.

وكتبت ماكيناني على حسابها الرسمي على موقع تويتر أن ترامب سيعقد اليوم الأحد (23 أغسطس 2020) مؤتمراً صحفياً “يتعلق باختراق علاجي كبير للفيروس الصيني”، في إشارة إلى فيروس كورونا. وأضافت أن المؤتمر سيحضره أليكس عازار وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، وستيفان هان رئيس إدارة الغذاء والدواء.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بأكثر من 800 ألف شخص في العالم وفق تعداد لوكالة فرانس برس، فيما تُواجه دول عدّة ارتفاعاً جديداً في عدد الحالات وتتكثّف القيود في كثير من البلدان التي تحاول احتواءه. وتتصدر الولايات المتحدة الترتيب العالمي في عدد الإصابات والوفيات بالفيروس.

جهود عالمية مكثفة

وتأمل منظّمة الصحّة العالميّة في طيّ صفحة الوباء “خلال أقلّ من عامين”. وقال مدير المنظّمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس للصحافيين الجمعة في جنيف: “نأمل في أن ننتهي من هذه الجائحة قبل أقلّ من عامين”.

وأضاف أنّه عبر “الاستفادة إلى أقصى حدّ من الأدوات المتاحة والأمل في أن نحصل على أدوات إضافيّة مثل اللقاحات، اعتقد أنّ باستطاعتنا إنهاء الجائحة في وقت أقلّ ممّا استغرقته انفلونزا عام 1918”.

كما دعت المنظّمة إلى “أن يلتزم الأطفال في سنّ الـ12 وما فوق، وَضع الكمامات كالراشدين”. وأعلن مدير منظّمة الصحّة “في وضعنا الحالي (…) للفيروس فرص أكبر في التفشّي. لكنّ العامل الإيجابي هو أنّه لدينا تكنولوجيا أفضل (…) ونعرف كيف نوقف تفشّيه”.

ترامب يكشف اختراق لعلاج كورونا والصحة العالمية تأمل إنتهاء الوباء فى عامين
ترامب يكشف اختراق لعلاج كورونا والصحة العالمية تأمل إنتهاء الوباء فى عامين

وأمريكا اللاتينيّة والكاريبي هي المنطقة الأكثر تضرّراً مع 254897 وفاة. وأكثر من نصف الوفيات بكوفيد-19 في العالم سجّلت في أربع دول هي الولايات المتحدة مع 175416 وفاة والبرازيل مع 113358 وفاة والمكسيك مع 59610 وفيات والهند مع 55794 وفاة.

وتضاعف عدد الوفيات بكوفيد-19 منذ السادس من يونيو الماضي، وسجلت أكثر من 100 ألف حالة جديدة في 17 يوماً منذ الخامس من أغسطس الجاري.

وفرضت دول مثل كوريا الجنوبية الأحد قيوداً أكثر صرامة وأغلقت الشواطئ والمطاعم في محاولة لتجنب موجة ثانية من كوفيد-19 بعدما ألقي باللوم على العائدين من العطلات كمصدر للعدوى، كما هو الحال في إيطاليا. ووسّعت كوريا الجنوبية نطاق قيودها الصحية السارية في سيول لتشمل كامل أراضيها اعتباراً من الأحد، بدءا بإقامة الأحداث الرياضية وراء أبواب مغلقة وصولاً إلى إغلاق المتاحف.

واتخذ القرار بعدما سجلت البلاد التي نجحت حتى الآن في احتواء الوباء من خلال استراتيجية اختبار المصابين وتعقبهم الفعالة، أكثر من 300 إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال يومين متتاليين، وهو رقم قياسي منذ مارس الماضي.

تدابير احترازية في أوروبا

وأحصت إيطاليا 1071 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الساعات الـ 24 الأخيرة، مسجّلة بذلك أسوأ حصيلة يومية منذ رفع الإغلاق في مايو، حسب حصيلة رسمية نشرت السبت.

أمّا ألمانيا التي غالباً ما اعتُبرت مثالاً لإدارتها الأزمة، فسجلت ألفَي حالة جديدة في الساعات الـ24 الماضية، وفق ما أعلنت السلطات السبت، وذلك للمرة الأولى منذ نهاية نيسان/ أبريل الماضي.

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ اليوم الأحد ارتفاع عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في ألمانيا بواقع 782إلى 232864 في المجمل. وذكر المعهد أن الوفيات زادت حالتين ليصل الإجمالي إلى 9269. وسجل المعهد ارتفاعاً في عدد الحالات الجديدة اليومية بشكل كبير في الأيام الماضية.

وعزت السلطات ذلك إلى عودة عدد كبير من السياح الألمان من إجازات في الخارج في مناطق يتفشّى فيها الفيروس. كما يقول خبراء إنّ ذلك ناجم عن إجراء عدد كبير من الفحوص لكشف الإصابات.

وأعلنت فرنسا السبت تسجيل 3602 إصابة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، بعدما كانت قد سجّلت الجمعة 4586 إصابة. ومع قرب موعد العودة إلى المدارس، فرضت الحكومة أنْ يضع التلاميذ الذين تزيد أعمارهم عن 11 عاماً كمامات في الصفوف. وهذا يطبّق في أحياء بالعاصمة باريس ومدن كبرى أخرى مثل ليون وتولوز ونيس.

وبات وضع الكمامة إلزاميّاً في إسبانيا التي أصبحت مجدّداً من الدول الأكثر تضرّراً، مع تسجيل أكثر من 8 آلاف حالة في 24 ساعة، رغم العزل الصارم للغاية.

وتُتّخذ تدابير مماثلة في إنجلترا، حيث تُشدّد تدابير العزل في مناطق عدّة في شمال غرب البلاد. وبات الوضع في بيرمينغهام، ثاني مدينة أكثر اكتظاظاً في البلاد، تحت المراقبة.

وبعد أن كان الأمر مجرّد توصية، أصبح وضع الكمامات في وسائل النقل المشترك في الدنمارك إلزامياً اعتباراً من السبت في وقت تواجه المملكة ارتفاعاً في الإصابات وعدد البؤر المحلية.

إقرأ أيضاً :

ترامب يدرس منع عودة مواطنين أمريكيين ومقيمين للبلاد بسبب كورونا

 

شاهد أيضاً

اتحاد السياحة الألماني و6 اتحادات قطاع أعمال تدعو الحكومة لرفع قيود السفر

اتحاد السياحة الألماني و6 اتحادات قطاع أعمال تدعو الحكومة لرفع قيود السفر

كتب – أحمد رزق : دعا اتحاد السياحة الألماني DRV مع 6 اتحادات رائدة في قطاع …