الرئيسية / سياحة عالمية / عصيان مدنى بقطاع السياحة فى لبنان.. وثورة حطام الكراسي والطاولات تشتعل
عصيان مدنى بقطاع السياحة فى لبنان.. وثورة حطام الكراسي والطاولات تشتعل
مؤتمر اتحاد النقابات السياحية فى لبنان

عصيان مدنى بقطاع السياحة فى لبنان.. وثورة حطام الكراسي والطاولات تشتعل

كتبت- سها ممدوح: أعلن اتحاد النقابات السياحية فى لبنان ، التصعيد عبر مبادرة لمواجهة “حالة القطاع المتردي”، حسبما ذكرت وسائل الإعلام اللبنانية.

وكشف نقيب أصحاب ​الفنادق​ بيار الأشقر، أن مؤسسات القطاع لم تتلق أي اتصال من وزير ​السياحة​ أو جولة له على المطاعم بعد انفجار المرفأ.

وقال إن الدولة هي التي استقالت منّا ودول العالم نظرت إلينا أكثر من دولتنا ولن نسمح بأن تركع بيروت”.

 

وأضاف أن العصيان المدني السياحي أصبح حقًّا مكتسباً وشرعيًّا وخسائرنا تقدّر بمليار دولار ولن ينفع إلا عقد مؤتمر دولي شبيه بـ”سيدر” متخصص لدعم قطاعنا”، مؤكدا أنه “لن نقفل أبوابنا بعد اليوم ولن ندفع فلساً واحداً قبل وجود دولة جديدة تعرف كيف تستثمر أموالنا”.

كما أعلن نقيب أصحاب​ المطاعم​ والمقاهي والملاهي والباتيسري طوني الرامي العصيان المدني السياحي، مشيرا إلى أنه “أصبح حقًّا مكتسباً وشرعيًّا”

 

وأضاف، في مؤتمر صحفي لاتحاد النقابات السياحية للإعلان عن مبادرة لمواجهة حالة القطاع المأساوية: “قررنا الانضمام الى الدعوى القضائية المقامة من نقابة المحامين الهادفة إلى تحميل الدولة المسؤولية عن الأضرار التي لحقت بمؤسساتنا”.

وأعلن انطلاق اليوم ثورة حطام الكراسي والطاولات وإقفال الحسابات مع السلطة، قائلاً: “لن ندفع بعد اليوم قبل وجود دولة جديدة”.

وقال أمين عام اتحاد النقابات السياحية جان بيروتي: “قطاعنا هو مكسر عصا بالفترة الأخيرة واليوم من قلة الأسرة في المستشفيات بات الحظر علينا المشكلة ليست لدينا المشكلة بأن الطاقم الطبي مشلول”.

اقرأ أيضًا:

النقابات ​اللبنانية تحذر من الإغلاق التام .. سيكون كارثياً على السياحة

وزارة السياحة تمدد تقديم الطلبات للشركات المتضررة حتى 21 أغسطس بلبنان

شاهد أيضاً

ديلي تلغراف تبرز سماح أبو ظبي تداول الخمور وتوزعيها منشوراً على المحلات

ديلي تلغراف تبرز سماح أبو ظبي تداول الخمور وتوزعيها منشوراً على المحلات

كتبت – مروة السيد : أبرزت صحيفة ديلي تلغراف سماح أبو ظبي الطامحة لاجتذاب المزيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *