الرئيسية / توريزم نيوز / الطريقة الشاذلية تلغى الاحتفال بعيد السياحة في واحة سيوة هذا العام
الطريقة الشاذلية تلغى الاحتفال بعيد السياحة في واحة سيوة هذا العام
الطريقة الشاذلية تلغى الاحتفال بعيد السياحة في واحة سيوة هذا العام

الطريقة الشاذلية تلغى الاحتفال بعيد السياحة في واحة سيوة هذا العام

كتبت – مروة الشريف : أعلنت الطريقة المدنية الشاذلية بسيوة إلغاء الاحتفال بعيد السياحة في واحة سيوة هذا العام بسبب فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”.

واجتمع مجلس إدارة الطريقة المدنية الشاذلية بسيوة بحضور شيخ الطريقة الشيخ عبدالرحمن الدميري وقرر المجلس أنه نظرا للظروف التي تمر بها البلاد من انتشار وباء كورونا وحفاظا على صحة جميع الناس من أهالي سيوة والزائرين الذين يقدرون بالآلاف، قررنا عدم إقامة عيد السياحة، هذا العام ونسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء.

والمعروف أن عيد السياحة في سيوة هو عيد الحصاد للتمور والزيتون، وليس له دخل بالسياحة الترفيهية وزيارة سيوة والتي تعمل بشكل طبيعي في ظل فتح المنشآت السياحية والمتاحف وجميع المزارات المختلفة في الواحة، أمام الزائرين واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا والحفاظ على صحة المواطنين.

وتنظم الطريقة المدنية بسيوة عيد السياحة سنويا في الثلاثة أيام القمرية من شهر أكتوبر، وذلك في منطقة جبل الدكرور بسيوة حيث يخرج أهالي سيوة تاركين منازلهم على مدار ثلاثة أيام، يقيمون في الكهوف المقامة بالصخر والطين اللبن، بجانب إقامة الخيام حول الجبل، ويقيمون الشعائر الدينية والتواشيخ وقراءة القرآن والحضره اليومية، مع شيوخ القبائل والشباب، وتقام خلال هذه الأيام المصالحات بين العائلات المتخاصمة، كما يتناولون الطعام والشراب مع بعض وينحرون الذبائح من العجول والجمال، ويتم توزيع جزء منها على كل أسرة، كما يتجمعون أسفل الجبل ويتناولون وجبة الغذاء مع بعضهم البعض، الغني يجلس بجوار الفقير، والصغير بجانب الكبير، لافرق بين أحد، في أجواء من البهجة والتقارب والسلام النفسي بين جميع الحضور.

إقرأ أيضاً :

كورونا يلغى الاحتفال باليوم الدولي للانقلاب الشمسي بـ 6 معابد مصرية

 

شاهد أيضاً

اتفاق مصري - رسي على استمرار المجازر الحلال وازالة عوائق التصدير

اتفاق مصري – رسي على استمرار المجازر الحلال وازالة عوائق التصدير

كتب_أحمد زكي : انتهى اجتماع وزارة البزراعة المصرية مع الجانب الروسي على اتفاق باستمرار المجازر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *