الرئيسية / سياحة عالمية / كورونا يهدد مستقبل 86 محمية طبيعية فى ناميبيا

كورونا يهدد مستقبل 86 محمية طبيعية فى ناميبيا

وكالات: بعد ستة أشهر من الإغلاق التى شهدتها معظم دول العالم بسبب وباء كورونا، أنهت الحكومة الناميبية قيود السفر وحظر التجول يوم الجمعة الماضى، على خلفيه انخفاض الإصابات بحالات كوفيد-19 الجديدة لكن اقتصاد ناميبيا، الذى يعتمد بشكل كبير على سياحة الحياة البرية، قد تعرض لضربة كبيرة خلال هذه الفترة، ومستقبل محميات الحياة البرية فى البلاد مهدد بشكل كبير وفقا للأمم المتحدة.

وقال تقرير بموقع الأمم المتحدة، أنه بين عامى 2010 و2012، قُتل 100 ألف فيل بسبب العاج فى إفريقيا، لافتا إلى ناميبيا لديها 86 محمية مجتمعية، يديرها السكان المحليون، وتحظى بتقدير كبير من قبل السياح. المناظر الطبيعية الصحراوية من الرمال المغرة والصخور السوداء والسماء الزرقاء الساطعة مذهلة، ومجموعة من أنواع الحياة البرية، بما فى ذلك وحيد القرن الأسود والأسود والفهود والضباع والحمير الوحشية، تجوب الأرض.

وتلعب المحميات المجتمعية دورًا مهمًا فى التنمية المستدامة يُمنح الأشخاص الذين يعيشون فى أراضى المحمية حقوقًا لاستخدام الحياة البرية بشكل مستدام، والتى تشمل حصاد اللحوم وبيع حقوق صيد الغنائم، بناءً على اللوائح والحصص. بهذه الطريقة يستفيدون من إدارة الحياة البرية والسياحة، ويكون لديهم حافز أقل للتجارة غير المشروعة فى أجزاء الحيوانات.

الحياة البرية

تحمى المحميات الحياة البرية بل وتستعيدها، مما يعيد بناء أعداد الحيوانات التى فقدها الصيادون. فى عام 2019، انخفض الصيد الجائر فى المحميات الناميبية بأكثر من 60% عن العام السابق، وذلك بفضل عمليات الاستخبارات وإنفاذ القانون الأكبر – بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائى – والعقوبات والغرامات الأكثر صرامة.

الخسائر

ووفقا للأمم المتحدة فإن كوفيد -19 يهدد الوصول لهذا النجاح فى حماية المحميات الطبيعية ولفتت المنظمة إلى أنه مقارنة بالدول الأخرى، كانت الخسائر الصحية للفيروس منخفضة نسبيًا، ويرجع الفضل فى ذلك إلى حد كبير إلى الحظر المفروض على الوافدين الدوليين الذى فرضته الحكومة الناميبية فى مارس. ومع ذلك، فإن التأثير على الاقتصاد، والسياحة على وجه الخصوص، كان مدمرًا: “تتوقع وزارة السياحة فى ناميبيا عدم وصول أى سائح طوال عام 2020 بأكمله”.

 

وقالت تاشيا كالوندو من ناميبيا، وهى شخصية إذاعية شهيرة، معظم السياح يأتون من أوروبا والولايات المتحدة والصين والدول الأفريقية المجاورة. فى عام 2019، كان هناك 1.7 مليون زائر أجنبى – أى فى بلد يبلغ عدد سكانه 2.5 مليون نسمة. تدر المحميات وحدها 3.2 مليون دولار من الدخل، وذلك بعيدا عن 3.5 مليون دولار من رواتب الموظفين السنوية. هذا مبلغ كبير فى بلد يقع فى الثلث الأدنى من مؤشر التنمية البشرية قائلة: “ما يقرب من ثلث الناميبيين فقراء”.

وأضاف التقرير، إلى أنه بسبب الوباء، فإن عشرات الآلاف من الوظائف فى خطر ومن المتوقع أن يزداد الصيد الجائر، مما ينتج عنه منتجات قيمة مثل أنياب الفيلة، وقرون وحيد القرن، أو مجرد اللحوم للاستهلاك المحلي.

توضح ألكا باتيا، الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى ناميبيا: “تواجه ناميبيا ثلاثة تحديات فى أن واحد”. “هناك جائحة. هناك أزمة اقتصادية. ثم هناك خطر زيادة الصيد الجائر، مما يوجه ضربة لصناعة السياحة والاقتصاد “.

برنامج الأمم المتحدة

ومن جانبه يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائى ومنظمة الصحة العالمية بدعم الحكومة من خلال شراء الإمدادات الطبية، كما تعاون برنامج الأمم المتحدة الإنمائى مع مركز الأمم المتحدة للمعلومات فى العاصمة ويندهوك ومنظمة الصحة العالمية بشأن مبادرات التثقيف الصحى لإبطاء انتشار فيروس كورونا.

وقدمت الوكالة منحة لتغطية رواتب وأعمال مكافحة الصيد الجائر. بما فى ذلك التدريب والمعدات لمكافحة الحرائق، والمساعدة فى سياسة إدارة الحرائق والأراضي.

تقول باتيا: “من أجل صحة الاقتصاد الناميبى على المدى الطويل، يجب أن تستمر المحميات المجتمعية”. “المحميات هى واحدة من أكبر أعمدة الخيام التى تعيق الاقتصاد الوطني. إذا سقطوا، فسوف ينهار الكثير من حولهم “.

وأضافت لن يتأثر الاقتصاد فقط. يؤدى فقدان المناطق الطبيعية، وكذلك الصيد الجائر واستهلاك الحياة البرية، إلى زيادة فرصة انتقال الفيروسات من الحيوانات إلى البشر. وهذا يعنى المزيد من الأمراض المعدية الحيوانية المنشأ – مثل الإيبولا أو فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز التى تنتقل من الحيوانات إلى البشر – مما يؤدى إلى المزيد من الأزمات الاقتصادية، والمزيد من الفقر، والمزيد من الجوع.

شاهد أيضاً

العاملون بالتنشيط السياحي يطلقون إستغاثة للحكومة المغربية .. نموت فى صمت

العاملون بالتنشيط السياحي يطلقون إستغاثة للحكومة المغربية : نموت فى صمت

كتبت – مروة الشريف : أطلق أرباب الشركات العاملة في التنشيط السياحي و العاملون بالفنادق …