الرئيسية / توريزم نيوز / بمناسبة يوم السياحة العالمي لماذا 27 سبتمبر وكيف شيد المصريون الأهرامات ؟
أهرامات الجيزة
أهرامات الجيزة

بمناسبة يوم السياحة العالمي لماذا 27 سبتمبر وكيف شيد المصريون الأهرامات ؟

كتبت- سهيلة الخولي: يحتفل العالم اليوم الأحد 27 من سبتمر باليوم العالمي للسياحة، حيث  منذ عام 1980، تحتفل منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة بهذا اليوم كاحتفالات دولية في 27 سبتمبر.

وتم اختيار هذا التاريخ في ذلك اليوم من عام 1970، حيث تم اعتماد النظام الأساسي لمنظمة السياحة العالمية.

ويعتبر قطاع السياحة من أهم القطاعات التى توفر فرص عمل وتساهم فى توظيف عمالة جديدة، ورغم الأزمة التي يمر بها قطاع السياحة بسبب فيروس كورونا المستجد، ولكن منظمة السياحة العالمية تبذل جهودًا كبيرة للحفاظ على منظومة السياحة.

وبمناسبة حلول ذكرى اليوم العالمي للسياحة، يعرض عليكم “توريزم ديلي نيوز”، لماذا شيد المصريون القدماء الأهرامات وكيف، وكيف أصبحت عامل أساسي اليوم في جذب السياح إلى مصر.

تشيد الأهرامات

تمتد الأهرامات من أبو رواش بالجيزة حتى هوارة على مشارف الفيوم، وعلى مدار ما يقرب من1500 سنة، تم تشييد 118 الأهرامات بواسطة ما يصل إلى 30000 ألف عامل مصري، في خدمة الفراعنة في مصر القديمة، حيث يبلغ عدد الأهرامات في مصر 138 هرم.

الأهرامات من العالمات البارزة التي تشتهر بها مصر، ومن أهم المباني التاريخية التي تتم عليها دراسات عالمية، بفضل تصميمها المعقد، وما احتوت عليه من كتابات هيروغليفية، وقطع أثرية مهمة ومميزة.

حياة البعث

ظن المصريون القدماء أن بعد موتهم يوجد حياة أخرى تسمى حياة البعث والخلود، لذا قرروا بناء الأهرامات لدفن الملوك بها، وكان بناء الأهرامات الشامخة يحتاج إلى أيدي عاملة كثيرة، لنقل الحجارة.

وفي العصر الحالي اعتقد الكثير أن من بنى الأهرامات هم العبيد، ولكن أثبت دونالد ريدفورد أستاذ دراسات متوسطية قديمة، عكس ذلك وأكد من خلال بحثه أن الفلاحين هم من بنوا الأهرامات، وكان ذلك مقابل بعض الحوافز والإعفاء من الضرائب، وتوفير الطعام والشراب..إلخ.

دور النيل في بناء الأهرامات

نهر النيل شريان مصر، يعد أحد أهم العوامل في بناء الأهرامات، فكان العمال يقطتعون الصخور الجيرية من تل المقطم “بالمزربات”، ثم تنقل إلى منطقة الهرم بالصنادل المائية، بينما كان يوجد بعض الأحجار يسحبها العمال من أماكن بعيدة بإستخدام الزحافات ونقلها الي الهرم.

أساس بناء الهرم هو الحجر الجيري، بجانب بعض المواد مثل الجرانيت واستخدمه المصريون في بناء الجدران الداخلية، والبازات التي تم استخدمه في الأرضيات.

واستخدم العمال الأدوات المختلفة في تكسير الحجارة مثل الأزاميل النحاسية، والمطارق والمعول وغيرها من الأدوات.

وبعد تكسير الحجارة، يتم نقلها إلى أماكن البناء عن طريق مراكب في النيل،  وأكدت ذلك أحد المنحوتات الموجودة في مقبرة قديمة، حيث ظهر فيها تجسيد لـ173 رجلاً، وهم يسحبون الحجارة بواسطة دعامة مشحمة، وتم رفعها إلى الأعلى بواسطة سلالم مصنوعة من الطوب، ومغطاة بالشمع المتصلب.

وقال بعض العلماء والباحثون، أن طريقة بناء الأهرامات سرًا كما يصفها البعض “الخلطة السرية”، ويحاول العلماء والباحثين حتى الآن، معرفة كيف بنى الفراعنة الأهرامات بالشكل الواضح من خلال الرسومات والجداريات التي تم اكتشافها أثناء عمليات الحفر والتنقيب في الأهرامات.

ونعرض عليكم بعض من أهرامات مصر

هرم خوفو: يقع هرم خوفو في الجيزة يعرف أيضًا باسم هرم الجيزة الأكبر، وهو أكبر وأقدم الأهرامات في الجيزة، كما أنه أقدم عجائب الدنيا السبع في العالم القديم والأعجوبة الوحيدة التي بقيت سليمة إلى حد ما، ويعتقد العلماء بأن هذا الهرم كان عبارة عن مقبرة استمر بناؤه ما بين 10 إلى 20 عامًا.

تم الانتهاء من بناءه في عام 2560 قبل الميلاد، ولقد كان هذا الهرم مغلف بحجارة من الحجر الجيري التي شكلت سطحًا خارجيًا أملسًا، لكن لا يمكن اليوم رؤية سوى البعض من أحجار الغلاف الخارجي بسبب مرور الوقت وحدوث العديد من التغيرات والعوامل الجوية المختلفة.

بلغ ارتفاعه حوالي 146 مترًا، بينما يبلغ طول القاعدة للهرم أكثر من 230 مترًا من كل جانب، كما يبلغ أكبر فرق في الطول بين أطوال الجوانب 4.4 سم، وأما أكبر فرق في مستوى القاعدة بين الجوانب هو 2.1 سم.

ويعد أحد الإنجازات الهندسية المذهلة، ولقد تم بناء هذا الهرم بحوالي 2،300،000 قطعة حجرية، حيث يزيد وزن بعض هذه القطع عن 50 طن.

هرم خوفو

هرم خفرع: يعد هرم خفرع الهرم الأوسط من بين الأهرامات المصرية الثلاثة، وقد تم بناء هرم خفرع لابن الملك خوفو صاحب الهرم الأعظم.

ومقارنة ببقية الأهرامات المصرية فإن هرم خفرع يعد ثاني أطول الأهرامات بينها، ومن أبرز ما يحتوي عليه هذا الهرم الأوسط قبر الملك خفرع.

تم بناء هرم خفرع على ارتفاع يصل إلى 144.78 مترًا، ويُعتقد أن هذا الهرم قد تعرض لسرقة بعض المحتويات منه على غرار العديد من الأهرامات المصرية الأخرى خلال الفترة المظلمة.

وتزداد شهرة هذا الهرم ويجعله أكثر تميزًا عن بقية الأهرامات الأخرى التي تقع بجانبه وجود تمثال أبو الهول العظيم في المنطقة المقابلة لهرم خفرع، وذلك الذي يعطي مظهرًا مهيبًا للناظر إليه من بعيد، حيث يقف تمثال أبو الهول الذي يجمع بين رأس الملك الفرعوني وجسد الأسد ليدل ذلك على عظمة الحضارة المصرية القديمة، وعلى براعة المصريين القدماء في الهندسة المعمارية وفن النحت.

هرم خفرع

المعالم الأثرية

هرم منقرع: هرم الملك منكاورع هو أحد اصغر أهرامات الجيزة، بناه الفرعون منكاورع ابن الملك خفرع، كان ارتفاعه 65.5 م والان 62 مترًا،  بعد سقوط كسوته الخاجية، يعتقد أنه اكتمل بناءه في القرن السادس والعشرين قبل الميلاد، يحمل جسد الملك مانكورع وأسرته.

واكتشف ريتشارد فايس في عام 1837، في الجزء العلوي من الغرفة الموجودة في الهرم، بقايا تابوت خشبي منقوش عليه اسم منقرع، وقد كان يحتوي التابوت على عظام بشرية، ثم قاموا بإجراء تجربة الكربون المشع لمعرفة عمره، وقد قُدر عمره بأقل من 2000 عام، وعثر ريتشارد أيضًا في عمق هرم منقرع، على تابوت من البازلت، وُصِف بأنه جميل وغني بالتفاصيل، وكان يحتوي على عظام امرأة شابة، وفي طريق نقل التابوت الى بريطانيا، لسوء الحظ؛ سقط في قاع البحر الأبيض المتوسط عام 1838، وبقي فقط غطاء التابوت، ولكن تم نقله بنجاح، وهو موجود الآن في المتحف البريطاني.

هرم منقرع

أبوالهول: أحد أبرز وأهم إبداعات الفراعن والخيال في الطراز الهندسي، حيث يتشكل التمثال على شكل رأس رجل وجسد أسد، ويبلغ ارتفاعه 20 مترًا، كما يبلغ طوله 73.5 مترًا ، ويقع أمام الهرم الأكبر ، ويعود تاريخ نحته الى ما قبل 4500 عام ، وهو مثال علي الملك خفرة وهو حاكم مصر بين الاعوام 2558ـ2532 قبل الميلاد، وهو أقدم تمثال تذكاري في مصر.

واستخدم العمال المطارق الحجرية القديمة والأزاميل المصنوعة من مادة النحاس لنحت التمثال ، وقبل البدء بعملية النحت تم رسم التمثال من خلال مجموعة من الأصباغ القديمة، حيث مثلت هذه الرسومات الهيكل الهندسي البدائي لعملية النحت.

أبو الهول

المباني الأثرية

هرم زوسر: يوجد هرم زوسر الذي يعد من أقدم المباني الأثرية في العالم في منطقة سقارة ،وهو جزء من مجمع خاص بدفن الملك سوزر، ملك الأثرة الثالثة، وقد تميز هذاا الهرم بتزينه من حجارة قرميد زرقاء ،وحروف هروغليفية، وكان تصميم هذا الفن المعماري من إنشاء المهندس المعماري امحوتب اذ جعله هرمًا مدرجًا من 6 طبقات، يصل ارتفاعه الي 61 متر، وقد بني هذا الهرم في الفترة الواقعة بين عامي 2630 و2611 قبل الميلاد.

هرم زوسر

هرم أوناس: ويقع فى منطقة أهرامات سقارة، وهو الهرم الذى بناه أوناس آخر ملوك الأسرة الخامسة، وكانت النصوص التى تغطى جدران غرف الدفن داخل الهرم، هى أول اكتشاف لنصوص الأهرام، وفى غرفة الدفن نفسها، عثر على بقايا مومياء، بما فى ذلك الجمجمة والذراع الأيمن والساق، ولكن غير معروف إن كانت هذه البقايا خاصة بأوناس أم لا.

هرم أوناس

الهرم الأحمر: بني في منطقة دهشور ،وفي مسافة ليست بعيدة عن هرم سقارة ،بني للفرعون سنفرو “والد الملك خوفو” والذي يعتبر أول هرم حقيقي بني في مصر، ويعتبر ثاني أكبر الأهرامات المصرية من حيث القاعدة، ويمكن للزائر أن يصل الي غرفة الدفن في هذا الهرم ورؤيتها بالكامل.

الهرم الأحمر

 

اقرأ أيضًا :

العناني وياسمين فؤاد و30 سفيرا يحتفلون بيوم السياحة العالمي برحلة بحرية

شاهد أيضاً

اختتام فاعليات بطولة الكرة الطائرة الشاطئية الدولية

كتب – احمد رزق :اختتمت اول أمس فاعليات بطولة الكرة الطائرة الشاطئية الدولية (زوجي)، والتي …