الرئيسية / سياحة عالمية / فرض الحظر الشامل يومي الجمعة والسبت يقضى على آخر آمال السياحة الأردنية
فرض الحظر الشامل يومي الجمعة والسبت يقضى على آخر آمال السياحة الأردنية
السياحة الأردنية تعانى

فرض الحظر الشامل يومي الجمعة والسبت يقضى على آخر آمال السياحة الأردنية

كتبت – مروة السيد : جاء قرار فرض الحظر الشامل يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع ليقضى على آخر آمال السياحة الأردنية فى العودة والنهوض .

ففي الوقت الذي يعاني فيه القطاع السياحي في الأردن بشكل عام والبحر الميت بشكل خاص، من حالة ركود غير مسبوقة منذ سبعة أشهر بسبب تداعيات جائحة كورونا، جاء قرار فرض الحظر الشامل يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع ليقضى على آخر آمال المنتجعات السياحية في منطقة البحر الميت، بالانتعاش مع بدء الموسم السياحي الشتوي.

ويرى معنيون ان النشاط السياحي بات يقتصر على السياحة الداخلية فقط، في ظل إغلاق الحدود وإجراءات الحجر وتوقف حركة السياحة العالمية إلى المنطقة، مشيرين إلى ان السياحة المحلية عادة ما يقتصر نشاطها على عطلة نهاية الأسبوع والعطل الرسمية وفرض حظر شامل خلال هذه الفترة، سيؤدي إلى انتكاسة كبيرة للقطاع.

إستراتيجية لتنشيط ودعم السياحة

ودفعت الظروف التي فرضتها الجائحة الحكومة السابقة، إلى تبني إستراتيجية لتنشيط ودعم السياحة المحلية، من خلال برامج مدعومة كبرنامج “أردنا جنة”، بهدف تعويض جزء من خسائر القطاع خلال الفترة الماضية.

ويبين احد العاملين في الفنادق محمد عليان، ان معظم المنتجعات السياحية تعتمد على عطلة نهاية الاسبوع لتوفير النفقات التشغيلية خاصة اجور العاملين، موضحا ان الفترة السابقة شهدت تراجعا كبيرا بأعداد الزوار نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، وكانت الآمال معقودة على تحسن الاجواء لاستقطاب المزيد من الزوار والسياح.

ويشير إلى انه وفي ظل غياب السياحة الاجنبية فإن غالبية المنتجعات تعتمد بشكل كلي على السياحة الداخلية للحفاظ على مكتسبات عشرات السنين من العمل، وحرمان المنطقة من حركة سياحية وان كانت ضئيلة، سيؤدي إلى تلاشي هذه المكتسبات، موضحا ان الآثار السلبية ستطال شريحة واسعة من العاملين في هذه المنتجعات وأسرهم ناهيك عن الخسائر التي ستتكبدها المنتجعات.

ويرى مدير عام منتجع البحر الميت العلاجي محمود صالح، ان القطاع السياحي كان اكبر المتأثرين بجائحة كورونا، مشيرا إلى ان معظم المنتجعات السياحية عملت على تقديم خصومات تشجيعية لاستقطاب السياح في ظل الظروف الراهنة لتتمكن من الاستمرار في العمل وتغطية نفقاتها.

عطلة نهاية الاسبوع

ويوضح ان عطلة نهاية الاسبوع هي الوقت الوحيد المتاح للغالبية العظمى من الزوار من مختلف مناطق المملكة، وفرض الحظر الشامل حتما سينعكس سلبا على النشاط السياحي في المنطقة، وبالتالي سيؤثر على قدرة المنتجعات على الاستمرار في العمل في ظل الكلف المرتفعة.

ويبين الرئيس التنفيذي لجمعية اصدقاء البحر الميت زيد سوالقة، ان القطاع السياحي كان قد بدأ بالتعافي بشكل بطيء بعد مرور اشهر على انتشار الوباء والسماح للقطاع السياحي بالعمل واستقبال الزوار، مؤكدا ان قرار الحظر الشامل خلال عطلة نهاية الاسبوع سيطيح بكافة الجهود المبذولة لدفع القطاع للنهوض مجددا.

ويقول ان الفترة الحالية تعتبر بداية الموسم السياحي في منطقة البحر الميت، مع انخفاض درجات الحرارة وتحسن الاجواء، لافتا إلى ان هذا القرار سيضاعف من أزمة القطاع وسيتسبب بخسائر كبيرة لمكوناته، لأن عطلة نهاية الاسبوع تعتبر الموسم الحقيقي لتوفير ادنى المتطلبات اللازمة للبقاء.

سلبي على النشاط السياحي

من جانبه يؤكد رئيس جمعية الفنادق عبدالحكيم الهندي، ان قرار الحظر ليومي الجمعة والسبت من كل أسبوع سينعكس سلبيا على النشاط السياحي في المنطقة.

وأشار الهندي الى ان نسب الأشغال في فنادق البحر الميت للايام الثلاثة المقبلة وصلت إلى 50 ٪، وهي نسبة متدنية لو لم يتم فرض حظر شامل على المملكة.

بيد ان رئيس جمعية الفنادق اكد ان هذه النسبة ممتازة اذا ما قورنت بفنادق العاصمة والبتراء، لافتا الى ان نسب الإشغال في البحر الميت خلال الأيام العادية عادة ما تكون متدنية جدا مقارنة في عطلة نهاية الاسبوع.

إقرأ أيضاً :

الفلبين تعيد فرض الحظر على السفر غير الضروري للخارج

شاهد أيضاً

السعودية تخصص 3 ساعات لأداء مناسك العمرة لكل فوج لضمان تطبيق الإجراءات

السعودية تخصص 3 ساعات لأداء مناسك العمرة لكل فوج لضمان تطبيق الإجراءات

توريزم ديلى نيوز – وكالات : كشف نائب وزير الحج والعمرة في السعودية، عبد الفتاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *