الرئيسية / سياحة عالمية / دراسة تكشف زيادة كراهية الأجانب والتطرف اليميني في ألمانيا
دراسة تكشف زيادة كراهية الأجانب والتطرف اليميني في ألمانيا
دراسة تكشف زيادة كراهية الأجانب والتطرف اليميني في ألمانيا

دراسة تكشف زيادة كراهية الأجانب والتطرف اليميني في ألمانيا

توريزم ديلى نيوز – وكالات : دراسة حديثة حول مدى تفشي كراهية الأجانب والتطرف اليميني في ألمانيا أثبتت فجوة كبيرة بين شرق البلاد وغربها. فنتائج استطلاعات لدراسة السلطوية من جامعة لايبزيغ أظهرت في نسختها العاشرة، والتي نُشرت نتائجها اليوم الأربعاء 18 نوفمبرفي برلين، أن الباحثين رصدوا في الغرب تراجعا في نسبة الأشخاص الذين يتبنون نظرة يمينية متطرفة ونمطية واضحة، وذلك إلى 3 بالمائة مقارنة بالمعدل المسجَّل في عام 2018 والذي كان يبلغ 5,2 بالمائة.

لكن، في الولايات التي كانت تشكل ما كان يعرف سابقا بألمانيا الشرقية، تختلف الصورة تماما. فنسبة الأشخاص الذين يتبنون أفكارا عنصرية واضحة قفزت بمستوى واحد بالمائة أي من 8,5 بالمائة قبل عامين إلى 9,5 بالمائة.

وبحسب ذات الدراسة، تراجعت أيضا نسبة الرضا عن النظام الديمقراطي لدى سكان شرق ألمانيا وازدادت الرغبة في نظام شموليليصل المعدل إلى 8,8 بالمائة بينما كان مستقرّاً عند 7 بالمائة في عام 2018.

أما وعلى مستوى ألمانيا برمتها، فتراجع المعدل إلى 16,5 بالمائة بين السكان ذوي “التوجهات” المعادية للأجانب، مقارنة بـ23,4 بالمائة المُسجّلة قبل عامين. ويمكن ملاحظة تراجع هنا بوجه عام سواء في شرق البلاد أو غربها، إلا أن هذا التوجه يزيد في شرق ألمانيا بمقدار الضعف تقريبا مقارنة بغرب البلاد. فبينما يتبنى ما يقرب من 14 في المئة من المواطنين في الغربنظرة معادية للأجانب، تبلغ نسبتهم حاليا في الشرق 28 بالمائة.

شملت الدراسة، التي تحمل عنوان “الحركات السلطوية. الاستياء القديم – الراديكالية الجديدة”، 2503 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 14 و 93 عاما على مستوى ألمانيا، خلال شهري مايو يونيو الماضيين.

إقرأ أيضاً :

دراسة تكشف تأثير جائحة كورونا على أكثر 10 مطارات ازدحاماً بالعالم فى 2019

 

شاهد أيضاً

هل تنجح التأشيرات الخاصة والحجر الذهبي فى جذب سياح الشرق الأوسط لتايلاند؟

هل تنجح التأشيرات الخاصة والحجر الذهبي فى جذب سياح الشرق الأوسط لتايلاند؟

كتب – أحمد زكي – ووكالات : بتسهيلات كبيرة فى التأشيرات والحجر الصحي الذهبي هل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *