الرئيسية / فنادق و منتجعات / عمال فنادق مرسى علم يرفضون العودة ويفضلون التكاتك والمقاهي خوفا من التسريح
عمال فنادق مرسى علم يرفضون العودة ويفضلون التكاتك والمقاهي خوفا من التسريح
عاطف عثمان مدير عام أحد الفنادق السياحية الكبرى بمرسى علم

عمال فنادق مرسى علم يرفضون العودة ويفضلون التكاتك والمقاهي خوفا من التسريح

كتب – كمال المصري : كشف مسئولون عن إدارة فنادق بمرسى علم والبحر الأحمر عن أزمة حقيقية يتعرض لها القطاع برفض العديد من العاملين المدربين العودة للعمل بعد توقف كورونا الإجبارى وفضلوا العمل بالتكاتك والمقاهي لتلبية مطالب أسرهم غن العمل فى الفنادق موضحين تخوفهم من التسريح مجدداً .

قال عاطف عثمان مدير عام أحد الفنادق السياحية الكبرى بمرسى علم ، أن ما خلفته جائحة كورونا أصاب القطاع السياحي بالشلل التام، مطالباً بضرورة استمرار  الحكومة فى مبادراتها لدعم العاملين بالقطاع السياحي الذين توقفت مرتباتهم، مشيراً إلى ضرورة تبني سياسات تحافظ على العمالة المدربة والكوادر البشرية والتى تعتبر من المقومات الأساسية للنهوض بالسياحة.

وناشد عثمان الإستمرار في تفعيل مبادره الرئيس لدعم القطاع السياحي وكذلك سرعه صرف دفعة للعاملين من صندوق اعانه الطواري للمساعده في رفع المعاناه عن كاهل موظفي هذا القطاع الحيوي بما له من تأثير علي الاقتصاد القومي.

أضاف : العاملون بالقطاع انتابتهم حالة من عدم الامان بخصوص مستقبلهم، ومستقبل عائلتهم, مع توقف مرتباتهم وتدهور حالة أسرهم المعيشية مما جعلهم يبحثون عن أنشطة مختلفة لتدر لهم دخول لإنفاقها على أسرهم ..في ظل ماخلفته جائحه كورونا، من تدهور حال العاملين في القطاع السياحي، الذي اصبح شبه معدوم.

أوضح أن أبرز تداعيات جائحه كورونا، هروب العديد من العاملين في القطاع السياحي خاصه، واصبحوا يفضلون العمل في آي مجال آخر، حتي لو كان سائق توكتوك، او عامل في كافتريا، او مطعم، او بائع في محل. لما شهدوه من احداث مؤلمة جدا في ظل فتره التوقف السياحي، فالكثير منهم فقد وظيفته، وتوقفت مرتباتهم، والعديد من الفنادق الكبري اغلقت ابوبها لعدم قدرتها علي تحمل التكاليف، مطالباً بإيجاد حلول من قبل الدولة للحفاظ علي تلك العماله .

إقرأ أيضاً :

السياحة تغلق 4 فنادق ومنشآت و55مطعما خالفت الضوابط .. وقانون جديد للتراخيص

شاهد أيضاً

Voyager تفتتح أول فندق في الفضاء للعمل عام 2027

كتبت – ياسمين علاء : من كان يتوقع أن تتحقق أفلام الخيال العلمي و يتم …