الرئيسية / قضايا الساعة / عمال السياحة : الكبار استفادوا من مبادرات الحكومة وتركونا نواجه الإفلاس
عمال السياحة .. الكبار استفادوا من مبادرات الحكومة وتركونا نواجه الإفلاس
عمال السياحة يصرخون : نواجه الإفلاس

عمال السياحة : الكبار استفادوا من مبادرات الحكومة وتركونا نواجه الإفلاس

كتبت – مروة السيد : صرخ عمال القطاع السياحي والعاملين بالأنشطة المرتبطة به وقالوا إن المستثمرين الكبار استفادوا من مبادرات الحكومة وتركونا نواجه الإفلاس .

وناشدوا الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، بالإسراع بضم فئات العاملين المرتبطة أعمالهم بالقطاع السياحي إلى المبادرات الرئاسية خاصة مبادرات البنك المركزي لمواجهة المشكلات والأزمات المزمنة التي عانى منها بسبب التداعيات السلبية لفيروس كورونا.ضمهم لمبادرة البنك المركزي لدعم قطاع السياحة، سواء المتعلقة بتقديم قروض.

وكشفوا أن مئات العاملين بالأنشطة المرتبطة بالقطاع السياحي بالبحر الأحمر يواجهون شبح الإفلاس بعد أن أصبحوا مهددين بالحبس لعدم قدرتهم على سداد القروض البنكية التي حصلوا عليها السنوات الماضية بالإضافة إلى الفوائد المتراكمة عليهم بسبب توقف النشاط السياحي منذ نحو عام بسبب انتشار فيروس كورونا، وأن المستثمرين الكبار وملاك القري السياحية هم الذين استفادوا من مبادرة دعم القطاع السياحي وليس صغار العاملين الذين هم الأكثر تضررا من الأزمة التى خنقت الجميع .

تأثرت الأنشطة التجارية والخدمية المرتبطة بالقطاع السياحي بالبحر الأحمر على مدى عام كامل بسبب توقف وانخفاض الحركة السياحية الأجنبية القادمة للمحافظة بسبب انتشار فيروس كورونا وأدى ذلك إلى أن أصبح المئات من العاملين بهذا القطاع مهددين بالحبس والإفلاس بسبب عدم قدرتهم على سداد القروض التي حصلوا عليها من البنوك وعدم ضمهم لمبادرة تأجيل القروض التي استفاد منها المستثمرين وملاك الفنادق والقرى السياحية فقط.

ووجه العاملون بالأنشطة التجارية والخدمية المرتبطة بالسياحة وبينهم الموردين والتجار والموظفين وأصحاب المعاشات والعمال والحرفيين والمقاولين وأصحاب اللنشات السياحية والصيادين وأصحاب السيارات والكافيتريات السياحية والبازارات والمطاعم السياحية المتضررين من جائحة فيروس كورونا التي ألمت بالبلاد وأدت لتوقف السياحة وحركة الموانئ مناشدة لطارق عامر محافظ البنك المركزي والدكتور محمد معيط وزير المالية بتأجيل أقساط البنوك بدون فوائد لمدة عام حتى يستعيد القطاع أوضاعه كما كان قبل انتشار الفيروس.

عودة الحياة لطبيعتها

كشف العاملون المتضررون في شكواهم أن أعمالهم ومصادر دخلهم المرتبطة بالقطاع السياحي بمدن البحر الأحمر والمقاصد الأخرى توقفت مع وقف المطالبات بالمديونيات لحين عودة السياحة لطبيعتها قبل انتشار فيروس كورونا وعودة الحياة لطبيعتها .

قال محمود أبو رية أحد ملاك البازارات السياحية أن حالة من الاستياء والخوف سيطرت على الآلاف من صغار المستثمرين في مدينة الغردقة الذين حصلوا على قروض من البنوك خاصة أصحاب البازارات السياحية ومحلات الجلود والتيشيرت والعطارة والسوبر ماركت وبيع الشيش والاحذية على خلفية الحالة السياحية المتواضعة التي تشهدها المدينة وتراجع مبيعات هذه المنشاءات السياحية بسبب كورونا.

وطالب أصحاب هذه المحلات وزير السياحة ومحافظ البنك المركزي بمساواتهم بتأجيل القروض كما حدث مع أصحاب البازارات والكافتريات الموجودة داخل المواقع الأثرية من دفع الايجار حتي استئناف السياحة بأمان وكذلك فواتير الكهرباء والمياه والغاز.

تابع سعيد الباجوري وهو حاصل على قرض من أحد البنوك انهم ليسوا ممتنعين عن سداد القروض ولكنهم غير قادرين في هذة الفترة الصعبة بعد توقف السياحة وحركة السفر والأنشطة التجارية والمعمارية وانعدام الدخل لأغلبية العمال.

وأشار إلى ضرورة قيام اجهزة الدولة بالاستجابة لمطالب العاملين بالقطاع السياحي بتأجيل سداد مديونيات حتى تعافي النشاط والاستجابة لاقتراح سداد القروض دون غرامات أو فوائد تأخير.

إقرأ أيضاً :

محافظ شمال سيناء يتفقد أعمال رصف الشوارع في حي المساعيد بالعريش

القوى العاملة : تحصيل 350 ألف جنيه مستحقات 3 عمال بالسعودية .. بالمستندات

 

شاهد أيضاً

السفر خارج أوروبا ينشط في أكتوبر .. 70% يعتزمون القيام برحلة نهاية 2021

السفر خارج أوروبا ينشط في أكتوبر .. 70% يعتزمون القيام برحلة نهاية 2021

كتبت – مروة السيد – وكالات : التقرير الشهري السابع لمفوضية السفر الأوروبية (ETC) والمتعلق …