الرئيسية / تجربتي / جنوب سيناء .. تقدم نفسها من جديد للسياحة العالمية بمياه كبريتية ومشفى دولى
جنوب سيناء .. تقدم نفسها من جديد للسياحة العالمية بمياه كبريتية ومشفى دولى
المياه الكبريتية .. استغلالعا نقلة جديدة لجنوب سيناء

جنوب سيناء .. تقدم نفسها من جديد للسياحة العالمية بمياه كبريتية ومشفى دولى

كتبت – سها ممدوح : تشتهر محافظة جنوب سيناء بعيون المياه الكبريتية التي تتدفق من باطن الأرض بشكل طبيعي، وتعد ثروة غير مستغلة لكونها صالحة لعلاج العديد من الأمراض.

العديد من المسئولين بالقطاع السياحي والجهاز التنفيذي بالمحافظة يرون أن المياه الكبريتية هي مستقبل السياحة،  لكونها قادرة على جذب آلاف السائحين من عشاق السياحة العلاجية بمختلف دول العالم عن طريق تحويل هذه المناطق إلى مشفى عالمي.

على جانب أخر يرى العديد من مواطني محافظة جنوب سيناء أنه حتى الآن لم يتم استغلال هذه الثروة الطبيعية بالشكل المناسب والأمثل ويقتصر التسويق لها على مستوى السياحة الداخلية، ما جعلها تفقد قيمتها العلاجية العالمية، ومن هذه العيون الكبريتية «واحة حمام موسى بمدينة الطور، والعيون الكبريتية بمدينة رأس سدر، وحمام فرعون».

اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، قال إن المحافظة بصدد تطوير كافة الطرق المؤدية لواحهة حمام موسى بمدينة الطور، بطول 3.2 كيلو متر، وبتكلفة تصل إلى 47 مليون جنيه، وتتضمن رصف وتطوير الطريق وإنشاء ممشى للدراجات وآخر للجري والمشي وإنارته بالكامل، تمهيدًا لطرحه على  المستثمرين وتحويل المنطقة إلى مشفى علاجي عالمي.

وأكد المحافظ أنه بذل الكثير من المساعي لاستغلال مقومات منطقة حمام موسى التي تتمتع بها وعلى رأسها المياه الكبريتية القادرة على شفاء العديد من الأمراض طبقًا لتقارير المختصين، وهذه المنطقة سيجري طرحها على المستثمرين بعد التطوير، لتدير مليارات الجنيهات في العام.

المقومات السياحية

وأوضح المحافظ أن وزارة السياحة تقوم بوضع خطط مستقبلية لاستغلال مناطق العيون الكبريتية الاستعلال الأمثل والتسويق لها عالميًا، كما توجد جهود حثيثة من قبل المحافظة لإحداث طفرة في مجال السياحة العلاجية عن طريق استغلال كافة المقومات السياحية مشيرا الي أنه يسعي  لايجاد مستثمرين جادين لتحويل منطقة حمام موسي لمشفى عالمي وخاصة أنه تم توفير كافة مشروعات البنية التحتية للمنطقة.

المياه الكبريتية .. استغلالعا نقلة جديدة لجنوب سيناء

وقال سمير كمال الدين من أبناء المحافظة أن جنوب سيناء تزخر بكافة مقومات السياحة العلاجية التي تجذب الملايين من عشاق هذا النوع من السياحة وتوفر فرص عمل لأبناء المحافظة.

وأوضح أن جنوب سيناء تتميز باحتواء مناطق عديدة على المياه الكبريتية التي ليس لها مثيل في العالم مثل العين الكبريتية بمدينة رأس سدر وواحة حمام موسى الشهيرة بمدينة الطور، وحمام  فرعون إضافة الي الأعشاب الطبية التي تزخر بها مدينة سانت كاترين، والتي أثبت العلم والعلماء صلاحيتها للاستخدام كمواد فعالة في الدواء، وعلاج العديد من الأمراض وتعد أخف ضررا من العلاج بالأدوية .

وأضاف أن استغلال هذه المقومات والترويج لها إعلاميا بالشكل اللائق سوف يسهم في وضعها علي مصاف أماكن السياحة العلاجية العالمية وقال إن هذه الأماكن تحتاج لفرص استثمارية حقيقية لإحداث طفرة في مجال السياحة العلاجية على أرض المحافظة، وحال اهتمام المسئولين بها و توفير كافة الخدمات والمرافق ووسائل مواصلات بأسعار رمزية للمواطني المحافظة، لزيارة هذه المناطق ستساعد على تدفق الآلاف إليها وجذب المستثمرين لها .

شاطئ البحر

وأوضح جمال مسعود ، من أبناء المحافظة، أن «حمام فرعون»، أحد أهم أماكن الاستشفاء بجنوب سيناء ويبعد عن نفق الشهيد أحمد حمدي بحوالي 110 كيلو ويتكون من خمسة عشر عين تتدفق منها المياه الساخنة من داخل المغارة التي توجد بالجبل الذي يوجد بالقرب من شاطئ البحر وتتراوح درجة حرارة هذه المياه من 55 الي 75 درجة مئوية وأثبتت التحاليل إمكانية استخدام هذه المياه التي تحتوي علي العديد من المعادن في الاستشفاء من الأمراض الصدرية وبعض أمراض العيون .

المياه الكبريتية .. استغلالعا نقلة جديدة لجنوب سيناء

ولفت إلى أن منطقة العيون الكبريتية التي  توجد بمدينة رأس سدر مازالت مهملة رغم أنها من الممكن أن تدر الملايين كل عام للدولة كما توفر العديد من فرص العمل، وتوجد هذه العيون وسط الصحراء القاحلة بمنطقه تسمى «وادي عسل»، وتبعد عن المدينة حوالي 9 كم وتبلغ درجة حرارة مياهها الكبريتية 200 درجة مئوية تندفع من باطن الأرض في حالة فوران وبخار الماء المحمل برائحة الكبريت لا أحد يستطيع تحملها عن قرب والمياه تسير بعد خروجها في قناة حفرتها لنفسها بطول 100متر حتى تستقر في منخفض عمقه حوالي 2 متر ومساحته لا تقل عن 150 متر2 ويمثل حمام سباحة طبيعي درجة حرارته تتدرج من الساخن جدا إلى الساخن إلى الدافئ  وتصل كمية المياه التي تخرج من العين إلى 20 مترا مكعبا يوميا وتعد منطقة للاستشفاء والعلاج من العديد من الأمراض الجلدية وأمراض الروماتزم.

مياه حمام موسى

وعن مياه حمام موسى بمدينة طور سيناء قال مسعود ، إنها تتدفق من خمسة عيون تصب في حمام علي شكل حمام سباحة وتفيد هذه المياه الكبريتية في شفاء العديد من الأمراض الروماتيزمية والجلدية وتصل درجة الحرارة بها الي 37 درجة مئوية، وتعد هذه المنطقة من المناطق السياحية الواعدة في مجال السياحة العلاجية بمحافظة جنوب سيناء حيث تعد واحة خضراء داخل الصحراء تحتوي علي عيون مياه كبريتية لديها القدرة علي الشفاء من العديد من الأمراض الجلدية وأمراض الروماتيزم .

وقال سعيد السويركي بجنوب سيناء، إن المحافظة تمتلك عيون كبريتية تعد ثروة لا تقدر بثمن وحتى الأن لا يتم الاستفادة منها في قطاع السياحة العلاجية و الاستشفاء، ولابد من طرح هذه المناطق على شركات متخصصة للتخطيط الأمثل لمشروعات سياحية علاجية عالمية، لجذب السياح و إقامة مخيمات لهم داخل هذه المناطق الخالية من التلوث البيئي.

وطالب السويركي باستغلال الوديان والواحات التي توجد داخل صحراء جنوب سيناء، في مجال الاستشفاء والاستجمام والاستمتاع بالطبيعة الخلابة، لكونها مناطق آمنة تتميز بالهدوء.

إقرأ أيضاً :

مستثمرو جنوب سيناء : اهتمام قوي بشرم الشيخ ببورصة لندن 

شاهد أيضاً

5وجهات سياحية رائعة حول العالم

5 وجهات سياحية “لم تسمع عنها مطلقاً ” تنقلك لعالم آخر وتجربة مختلفة

كتبت – مروة فهمي : وجهات سياحية بعينها نحزم أمتعتنا إليها كل عام و نتجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *