الرئيسية / سياحة عالمية / السياحة تخرج من اهتمامات الأسر والأزمة مستمرة للعام القادم .. إغلاق وتسريح
السياحة تخرج من اهتمامات الأسر والأزمة مستمرة للعام القادم .. إغلاق وتسريح
أزمة السياحة مستمرة

السياحة تخرج من اهتمامات الأسر والأزمة مستمرة للعام القادم .. إغلاق وتسريح

كتبت – مروة السيد : يشعر العاملون في قطاع السياحة الأردنية ، بتشاؤم كبير من إمكانية تعافي القطاع خلال العام الجاري، لأسباب داخلية وخارجية تعود بالأساس لتفشي فيروس كورونا وسلالاته الجديدة.

صناعة السياحة، تعتبر نفط الأردنيين لأهميتها في الناتج المحلي الإجمالي، ومصدرا رئيسا لمداخيل النقد الأجنبي إلى جانب الصادرات وتحويلات الأردنيين المغتربين.

وتراجعت صناعة السياحة اعتبارا من مارس 2020، وأغلقت غالبية المرافق أبوابها منذ ذلك الوقت، وسرّح عشرات آلاف العاملين في القطاع الحيوي.

في تصريحات سابقة له، قال وزير السياحة والآثار، نايف الفايز، إن دخل الأردن من السياحة انخفض من 4.1 مليارات دينار (5.7 مليارات دولار) في 2019، إلى مليار دينار (1.4 مليار دولار) في 2020.

وتوقع الفايز، استئناف تسجيل مداخيل للسياحة في البلاد، اعتبارا من 2022، كما كانت عليه قبل الجائحة، ما يعني انخفاض الدخل السياحي 75.61% في 2020.

في هذا الخصوص، قال نائب رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر، جمال الضامن، إن التعافي في القطاع بالأردن، لن يبدأ قبل أكتوبر من العام الحالي، في حال أثبت توزيع اللقاحات جدواه عالميا.

وبين أن مكاتب السياحة والسفر في الأردن “مدمرة”، حيث لا توجد حجوزات سياحية ما أدى إلى غلق العديد من المكاتب وتسريح قرابة 50% من العاملين في القطاع، والباقي حولوا لبرامج مستفيدة من تعويضات الضمان الاجتماعي.

وقال الضامن إننا “نتوقع تجاوز خسائر القطاع العام الحالي مليار دولار.. خسائر القطاع لا تقف عند مكاتب السياحة، بل تتعداه إلى حجوزات الطيران والفنادق والمطاعم وغيرها من القطاعات المرتبطة”.

وبحسب ما أعلنه الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط، فإن “الأردن خسر ما يقارب 85% من أعداد المسافرين (القادمين والمغادرين) في 2020 مقارنة مع 2019.

بينما الوظائف المرتبطة بقطاع الطيران المهددة بالزوال بسبب الجائحة خلال 2021، أصبحت 50 ألف وظيفة، مقارنة مع توقعات سابقة تبلغ 37 ألف وظيفة في تشرين ثان/ نوفمبر الفائت، بحسب قراءة “إياتا” للوضع في المملكة.

تغيير الأولويات

ومن جهته، قال وكيل سياحة والسفر في الأردن، عمر عبده، إن الأمر قد يتطلب عاما إلى عام ونصف، حتى يبدأ حال القطاع بالعودة إلى ما كان عليه قبل الجائحة.

وبين عبده أن قطاع السياحة والسفر “قطاع ثانوي” باتت تحكمه في الوقت الحالي أولويات أكثر أهمية بالنسبة للأسر، جراء التبعات الاقتصادية لأزمة كورونا.

“خسائر كبيرة في القطاع رافقها تسريحات بأعداد أيضا كبيرة للعمالة، التي باتت الآن في صفوف العاطلين عن العمل في ظل تأخر الدعم الحكومي للقطاع”.

ويضم القطاع قرابة 700 مكتبا سياحيا، تشير الأرقام إلى أن 60% منها أعلنت الإغلاق رسميا وفقا لعبده.

وقال الخبير الاقتصادي، زيان زوانه، إن القطاع السياحي في الأردن ضمن المنظومة السياحية العالمية يتجه ببطء نحو التعافي، نتيجة استمرار تفشي الفيروس وسلالاته الجديدة.

وقال زوانه في تصريح، إن مداخيل السياحة تأثرت في الأردن بدءا من مكاتب السياحة وانتهاء بالأدلاء السياحيين وما بينهما من قطاعات كثيرة مرتبطة.

“المداخيل من القطاع تعد من أهم مصادر العملة الأجنبية التي تغذي الاحتياطيات لدى البنك المركزي، عدا عن أثر التسريحات على زيادة نسبة البطالة في البلاد”.

مؤشر بطالة صاعد

في نوفمبر الماضي، أظهرت بيانات رسمية ارتفاع معدل البطالة في الأردن إلى 23.9% في الربع الثالث من العام الماضي، من 19.1 في الربع المقابل من 2019. كانت البطالة في الأردن، سجلت 23% خلال الربع الثاني 2020، و19% نهاية 2019.

وقالت دائرة الإحصاءات العامة (حكومية) في بيان إن معدل البطالة في الربع الثالث من العام الحالي بلغ بين الذكور 21.2%، مقابل 33.6% للإناث.

إقرأ أيضاً :

“جواز سفر لقاح كورونا” يُحيي آمال عودة السياحة البريطانية إلى إسبانيا

شاهد أيضاً

مجموعة الإمارات تعين ستيف ألين كنائب تنفيذي لرئيس دناتا

مجموعة الإمارات تعين ستيف ألين كنائب تنفيذي لرئيس دناتا

كتبت – مروة السيد : أعلنت مجموعة الإمارات عن تعيين ستيف ألين في منصب النائب التنفيذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *