الرئيسية / تكنوترافيل / هل يكون “دكتور هادسون” روبوت الرعاية الصحية الروسي أداة لعودة السفر؟
روبوت "دكتور هادسون"
روبوت "دكتور هادسون"

هل يكون “دكتور هادسون” روبوت الرعاية الصحية الروسي أداة لعودة السفر؟

كتبت – ياسمين علاء : نشر موقع يورو نيوز ترافيل تقرير عن روبوت روسي يُدعى “دكتور هادسون” مخصص للرعاية الصحية و الأهتمام بالمرضى, ليطرح تساؤل عن إمكانية أن يصبح هذا الروبوت وسيلة لعودة السفر مرة أخرى؟

روبوت الرعاية الصحية الروسي

فمع تدهور الأحوال الصحية للدول حول العالم, و إغلاق البلدان للحد من انتشار وباء كورونا المستجد, أصبح من الضروري التفكير في الكثير من الطرق العملية و اللجوء للحلول التكنولوجية الحديثة لمواجهة الوباء و تسريع عودة حركة السفر حول العالم مرة أخرى.

و من بين الحلول التي توصل إليها العلماء في روسيا, والتي قد تساهم بشكل كبير في عودة السفر والسياحة مرة أخرى هو “دكتور هادسون” روبوت الرعاية الصحية. فهو لديه سلوك رعاية ممتازة للمرضى, ولا يشعر بالتعب أو التوتر أبدًا.

ما هو روبوت دكتور هادسون

فيمكن لهذا الروبوت قياس مستويات السكر في الدم, وضغط الدم, بالإضافة إلى توفير معلومات حول الخدمات الجديدة و ساعات عمل العيادة. حتى أنه يقول للزوار “أنا أعتني بك، بينما يمكنك الاعتناء بأحبائك”.

فيقول روديون سيجال، نائب رئيس أطباء الطاقم الطبي في عيادة هاداسا موسكو, وفقًا لما نشرته جريدة وموقع يورو نيوز ترافيل “إن هذ الروبوت هو مساعد، مساعد للممرضة الطبية، للمدير، للطبيب. هذه ليست لعبة كما قد تبدو للوهلة الأولى”.

و كونه مساعد للمدير، فهو يساعد المرضى في حجز المواعيد، ويتضمن جزء من مسؤولية الروبوت في جمع البيانات الأساسية قبل أن يرى المريض الطبيب.

و يتابع سيجال “أن جميع المقاييس موثوقة و حقيقية، على الرغم من أنه لا يزال هناك المزيد من العمل الجارٍ لتحسين دقة اختبارات مستوى السكر في الدم”.

أين و متى بدأ العمل على روبوت “دكتور هادسون”

يأتي الروبوت التشخيصي من شركة تسمى بروموبوت في بيرم. و لقد بدأ تطوير هذا النموذج في نهاية عام 2018, بالاشتراك مع الأكاديمية الطبية المحلية. وظهر النموذج الأولي بعد ثمانية أشهر، أي في نهاية عام 2019 – وهو الوقت المناسب تمامًا لانتشار الوباء، حيث زاد حينها الاهتمام بمفهوم الروبوت.

و يقول أوليج أفيركوف، مدير المشروع في شركة Promobot: “بدأنا بسؤال الطاقم الطبي عن المشكلات الحالية، وعوامل الخطر التي نواجهها في روسيا فيما يتعلق بالصحة.

حدد البحث المجالات الصحية التي غالبًا ما تحتاج إلى فحص، مثل درجة الحرارة, وضغط الدم, ومستوى السكر في الدم, وحجم الرئة, ومستويات الأكسجين في الدم. فيستخدم الروبوت الأجهزة الطبية المعتادة لفحص هذه المناطق.

كيف أدى الوباء إلى تسريع الطلب على الروبوتات؟

يقول أفيركوف “الوباء في هذه الحالة يتعلق، من ناحية، بمستخدمينا الذين بدأوا يهتمون بصحتهم أكثر. ومن ناحية أخرى، نظرًا لأنه روبوت، فإنه يستبعد الاتصال بين البشر وهو أحد مزايا استخدامه (الآن)، فيمكنك بسهولة الاقتراب من الروبوت والقيام بجميع عمليات الفحص”.

تم بيع حوالي دستة من الروبوتات التشخيصية حتى الآن. بالإضافة إلى الشركات الطبية، فهناك بعض الشركات الأخرى تقوم بشرائها ببساطة للمساعدة في تعزيز نمط حياة صحي بين الموظفين والزوار.

إحدى هذه المنظمات هي مركز إصدار الوثائق متعدد الوظائف في موسكو. فيمكن للزوار هناك استخدام الروبوت لإجراء الاختبارات الصحية الأساسية عند ذهابهم لالتقاط المستندات.

يقول فلاديسلاف فوروبيوف أحد زوار مركز الوثائق: “إنها مريحة للغاية. فعلى الأقل حصلت على نوع من تعزيز الطاقة، و ثقة بأنني بصحة جيدة”.

إن هذه المبادرة هي جزء من برنامج موسكو الصحي. و لقد ظهرت هذه الروبوتات في المراكز في أغسطس 2020، وهناك الآن أربعة أجهزة قيد الاستخدام في جميع أنحاء موسكو.

تقدم الروبوتات توصيات تتعلق بالصحة ونمط الحياة من خلال طرح أسئلة على الزوار ثم تحليل الإجابات.

يأمل المطورون في أن يتمكنوا قريبًا من دمج خيارات أخرى مثل اختبارات تخطيط القلب, وفحص مستويات الكوليسترول.

و من خلال لما سبق يمكن الإشارة إلى أهمية هذا النموذج في القضاء على مشكلة إغلاق الدول, و الحد من انتشار كورونا و ذلك في حالة تطبيقه بشكل أوسع في المطارات و الوجهات السياحية ليكون وسيلة مساعدة في الكشف عن الوباء والحد من انتشاره.

إقرأ أيضًا:

بطارية محمولة لشحن الهاتف أو جهاز الكمبيوتر .. رفيقك في السفر

أفضل Solar Shower متنقل لمحبي التخييم وسط الطبيعة .. لرحلة ممتعة ومنعشة

شاهد أيضاً

إطلاق منصة “سكاي سكانر” لحجوزات السفر باللغة العربية

كتبت-دعاء سها ممدوح: أعلنت شركة “سكاي سكانر” المنصة الإلكترونية لحجوزات السفر، إطلاق النسخة العربية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *