الرئيسية / سياحة عالمية / سفن سياحية تتحدى كورونا والإغلاق بحفلات صاخبة وبأعداد كبيرة وشروط خاصة
سفن سياحية تتحدى كورونا والإغلاق بحفلات صاخبة وبأعداد كبيرة وشروط خاصة
على ظهر السفينة

سفن سياحية تتحدى كورونا والإغلاق بحفلات صاخبة وبأعداد كبيرة وشروط خاصة

كتب – أحمد زكي : بحفلات صاخبة تتحدى سفن سياحية كورونا والإغلاق رغم كل ما تمر به البشرية جراء وباء كوفيد-19 وكل القيود الصارمة المفروضة حول العالم، هناك دائماً من يغرد خارج السرب ويقدم مشهداً مختلفاً عن السائد.

السفينة السياحية

سفينة رحلات بحرية إيطالية قررت ببساطة منح نحو 2000 شخص فرصة الاحتفال بعيد الفصح كما لو أن الأمور عادت إلى نصابها كما كانت قبل كورونا.

ورغم الإغلاق الصارم في إيطاليا، من يحيي الحفلات في عرض البحر على شواطئها على متن سفينة الرحلات البحرية MSC Grandiosa، التي تعد من السفن القليلة التي بقيت تبحر في المتوسط وتستقبل السياح رغم حالات الإغلاق في العالم عامة وفي قطاع السياحة البحرية خاصة.

شروط صارمة

بعد حوادث تفشي الوباء على متن سفن سياحية ضخمة في الموجة الأولى، بقيت Grandiosa صامدة باتباعها بروتوكولات وقاية صارمة، أُجيزت من قبل الحكومة الإيطالية.

السفينة السياحية

من هذه البروتوكولات مثلاً اختبار الركاب وأفراد الطاقم قبل وأثناء الرحلات البحرية، وارتداء الأقنعة وفحص درجة حرارة الجسم، وإلزام الركاب بارتداء أساور للتتبع، والتعقيم والتنظيف المتكرر للسفينة.

كذلك تتضمن روط الالتحاق بالرحلة تأكيد الركاب القادمين من خارج الأراضي الإيطالية خلوهم من الفيروس عن طريق تقديم اختبار سلبي تم إجراؤه في غضون 48 ساعة من مغادرتهم، ويسمح فقط للمقيمين في دول شنغن الأوروبية بالإضافة إلى رومانيا وكرواتيا وبلغاريا بالحجز بموجب سياسات تأمين كوفيد-19 الصحية.

وتم تجهيز السفينة بمركز طبي مع مرافق اختبار للجزيئات ، بالإضافة إلى جهاز التنفس الصناعي.

السفينة السياحية

كما خُصصت كبائن إضافية لعزل الحالات المشتبه بها. وبسبب أساور التتبع إذا كانت نتيجة اختبار المسافر إيجابية، يمكن للعاملين الطبيين تحديد الأشخاص الذين كانوا على اتصال به. كما ينقل أي شخص تثبت إصابته إلى الشاطئ.

واستقبلت السفينة في رحلتها التي انطلقت سابقآ 2000 شخص فقط في حين تصل طاقتها الاستيعابية حدود استقبال 6000 شخص.

قطاع السفن السياحية وكوفيد

أدى الوباء إلى انخفاض أعداد ركاب السفن السياحية العالمية من 30 مليونًا في عام 2019 إلى حوالي 350 ألفًا منذ يوليو 2020، وفقًا لـ Cruise Lines International، أكبر اتحاد لصناعة الرحلات البحرية في العالم يمثل 95٪ من حجم الرحلات البحرية عبر المحيطات.

حاليًا، أقل من 20 سفينة تعمل على مستوى العالم، وهذا جزء يسير من أساطيل أعضاء الاتحاد المكونة من 270 سفينة.

أما في الولايات المتحدة فلا تتوقع استعادة القطاع نشاطه قبل خريف 2021.

وفقًا لشركة Bermello Ajamii & Partners الاستشارية المستقلة فقد تم تأكيد 23 حالة فقط من حالات كوفيد-19 على متن السفن منذ أن بدأت الصناعة إعادة إطلاقها المؤقت في الصيف الماضي، بمعدل إصابة ركاب بنسبة 0.006٪.

لكن منتقدي صناعة الرحلات البحرية يقولون إن المخاطرة لا تستحق العناء، ويضيفون أن شركات الرحلات البحرية كان ينبغي أن تأخذ مهلة الوباء لمعالجة المشاكل البيئية والعمالية الطويلة في الصناعة.

عودة مرتقبة

تأمل صناعة الرحلات البحرية أن تستعيد نشاطها تدريجياً هذا الربيع.

السفينة السياحية

وبدأت بالفعل رحلات في جزر الكناري الإسبانية في المحيط الأطلسي بالإبحار.

كما تسعى إحدى الشركات الكبرى لاستئناف نشاطها مطلع الشهر القادم في إيطاليا فقط، ليتوسع نشاطها ليشمل غرب البحر الأبيض المتوسط في منتصف يونيو.

أما بريطانيا فتفتح أبوابها لسفن الرحلات البحرية في مايو.

علي ظهر السفينة السياحية

ويأمل قطاع الرحلات البحرية أن تفتح اليونان في منتصف شهر مايو أبوابها.

شكاوى من الإجراءات

في حين تشكو شركات الرحلات البحرية في الولايات المتحدة من أن البروتوكولات التي صدرت في الخريف الماضي أصبحت قديمة ويجب إلغاؤها، فقد تم إصدارها قبل توفر اللقاحات وقبل استئناف الرحلات البحرية في أوروبا، والتي يقولون إنها نقلت بأمان ما يقرب من 400 ألف مسافر بموجب بروتوكولات كوفيد-19الجديدة، ويقولون إن الإبحار هو القطاع الوحيد من الاقتصاد الأمريكي الذي لا يزال مغلقًا بسبب الوباء.

فخامة ورقي كبيران

إقرأ أيضاً :

ثالث أكبر شركة سفن سياحية في العالم تدرس التوسع رغم عدم السيطرة على كورونا

شاهد أيضاً

إنطلاق قطار ليلي جديد من بروكسل إلى براغ مدعوم من حركة “عار الطيران”

كتبت – ياسمين علاء: استجابة للطلب المتزايد على السفر البطيء الصديق للمناخ، تطِلق شركة هولندية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *