الرئيسية / مسافرون / إيرباص تعود ببطء إلى مبيعات ما قبل كورونا
فيتش تخفض التصنيف الائتماني لإيرباص وتتوقع تراجع حركة الطيران 30% فى 2021
إيرباص

إيرباص تعود ببطء إلى مبيعات ما قبل كورونا

وكالات : سلمت “إيرباص” في الشهر الماضي أكثر من 72 طائرة، مما زاد من عمليات التسليم بالرغم من أن تفشي الوباء ساهم في تأخر تعافي السفر الجوي.

وتطابقت هذه الزيادة التي تم الإبلاغ عنها يوم الخميس مع تقرير سابق نشرته “بلومبرغ”، إذ أنها تشكل أفضل أداء منذ بداية العام لشركة تصنيع الطائرات الأوروبية.

و تجاوز إجمالي عدد الطائرات الفصلية التي تم تسليمها 125 طائرة مقارنةً بـ 122 طائرة في الفترة نفسها من العام الماضي، ما يعني أن هذه الزيادة تشبه بشكل كبير فترة ما قبل انتشار الوباء.

ومن شأن هذه الزيادة أن تخفف من المخاوف حول مخزون “إيرباص” من الطائرات التي لم يتم تسليمها، والتي بلغت في منتصف فبراير حوالي 100 طائرة.

وتعد مطابقة عمليات التسليم مع معدلات الصنع أمراً حيوياً بالنسبة للشركة المصنعة، حيث تسعى إلى زيادة إنتاج الطائرات من طراز (A320) الرائدة خلال الربع الثالث.

وارتفعت أسهم “إيرباص” 2.8% في صباح تعاملات الجمعة في باريس، لتصل مكاسبها لهذا العام إلى 15%.

و قال جورج فيرغسون وفرانسوا دوفلوت وهما محللان في “بلومبيرغ إنتليجنس” في مذكرة لهما إن أحدث الأرقام “تدعم معدل بناء 40 طائرة شهرياً من الطائرات الأكثر ربحية”. وقال المحللان إن هذا الدعم جاء في شكل نزاع تجاري بين الولايات المتحدة والصين، بعدما حصلت الصين على 10 طائرات من الطراز الضيق من صنع “إيرباص”، بدلا من طائرات منافستها “بوينغ” الأمريكية، التي تصنع طائرات منخفضة التكلفة.

آفاق قاتمة

وتعرضت شركة صناعة الطائرات الأوروبية لثماني عمليات إلغاء طلبات في شهر مارس، حيث ألغت الشركة المؤجرة “أفولون هولدينغز” (Avolon Holdings Ltd) بعض طلباتها على طائرات الهيكل الضيق بسبب تعديل مزيجها من الطائرات، وفقاً للأرقام الصادرة يوم الخميس.

ورغم تلقي شركة “إيرباص” 28 طلبية جديدة، تقلص صافي الطبيات بنحو 61 طلب، بعد أن ألغت شركة “آير شاتل النرويجية” عدداً كبيراً من طلبياتها على الطائرات في شهر فبراير.

و في حين أن زيادة عمليات التسليم تمثل أخباراً جيدة لـ”إيرباص”، إلا أن التوقعات بشأن السفر في أوروبا وآسيا لا تزال قاتمة، مما يضع ضغوطاً على الموارد المالية لعملاء إيرباص الرئيسيين.

ووفقاً لاتحاد النقل الجوي الدولي، تبلغ الحجوزات الآجلة من مايو إلى سبتمبر حالياً 15% فقط من مستويات عام 2019 في أوروبا، و 14% في آسيا، بينما قالت المملكة المتحدة فجأة إنها ستقرر بحلول أوائل الشهر المقبل ما إذا كان يمكن للبريطانيين استئناف عطلاتهم حول العالم في منتصف مايو.

ونظراً لتراكم الطلبات لعدة سنوات، قالت شركة “إيرباص” إنها في خلال الأزمة تركز بشكل أكبر على تسليم الطائرات للعملاء بدلاً من تأمين التزامات جديدة. ومع ذلك، فقد تراجعت الشركة هذا العام مقارنةً بشركة “بوينغ” من حيث تدفق الطلبات.

ومن المحتمل أن يستمر هذا التوجه، في ظل تأمين شركة “بوينغ” لالتزام كبير بطائرة “بوينغ 737 ماكس” من قبل شركة “خطوط ساوث ويست الجوية”. بعدما أعربت شركة الطيران الأمريكية عن اهتمامها علناً بطائرة “إيرباص إيه 220″، وهي طائرة أصغر ذات ممر واحد.

اقرأ أيضًا:

إيرباص تكشف عن إطلاق تطبيق «تريبست» لتعزيز ثقة المسافرين وتحفيز الرحلات

شاهد أيضاً

ارتفاع أعداد المسافرين جوًا في أمريكا لأعلى مستوى منذ انتشار الجائحة

كتبت – ياسمين علاء : ارتفعت أعداد الركاب المسافرين جوًا في الولايات المتحدة الأمريكية إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *