الرئيسية / غير مصنف / السياحة تحتفل باليوم العالمي للتراث بعرض المومياوات الملكية 18 أبريل
تخفيض 20% على جميع منتجات شركة كنوز مصر للنماذج الأثرية بالقومي للحضارة
المتحف القومي للحضارة

السياحة تحتفل باليوم العالمي للتراث بعرض المومياوات الملكية 18 أبريل

كتبت – سها ممدوح : تشارك مصر دول العالم، يوم الأحد المقبل، الاحتفال باليوم العالمي للتراث، الذي يوافق 18 أبريل من كل عام، وسط نجاح باهر حققته بتنظيم موكب نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير لعرضها بمقرها الدائم داخل المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، والذي حاز على إعجاب العالم أجمع.

وأعلنت وزارة السياحة والآثار- في بيان اليوم السبت- أنه بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتراث سيتم فتح قاعة المومياوات الملكية (بمسطح 2810 أمتار مربعة) بمتحف الحضارة للجمهور يوم 18 أبريل، لمشاهدة مومياوات ملوك وملكات مصر الـ22 في سيناريو عرض جديد مبهر.

اليونسكو

كما يأتي الاحتفال المصري باليوم العالمي للتراث هذا العام مع إدراج اللجنة الدائمة المصرية بمنظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (اليونسكو) المتحف المصري بالتحرير على القائمة المؤقتة لمواقع التراث العالمي، والذي قامت الوزارة برفع الملف التمهيدي الخاص به في شهر فبراير الماضي، طبقًا للمعايير المقررة لتسجيل مواقع التراث العالمي.

وعن تلك الخطوة المهمة، أكد محمد بدري، باحث دكتوراه في إدارة وتسويق المواقع التراثية والسياحة الثقافية المستدامة-لوكالة أنباء الشرق الأوسط- أن يوم التراث العالمي خصصه المجلس الدولي للمعالم الأثرية والمواقع «الإيكوموس» يومًا للاحتفال بالتراث الإنساني، وهو 18 أبريل من كل عام، بهدف حماية التراث الإنساني من الاندثار، وتعزيز الوعي العام بأهمية التراث الثقافي الإنساني، ومضاعفة الجهود اللازمة لحماية التراث الطبيعي والثقافي وأيضًا المادي والمعنوي والحفاظ عليه.

المتحف المصري

وقال إن إدراج اللجنة الدائمة المصرية باليونسكو لملف المتحف المصري بالقاهرة على القائمة المؤقتة لمواقع التراث العالمي المصرية يأتي كخطوة أولية لتسجيله رسميا على مواقع التراث العالمي، مشيرا إلى أن هناك 34 موقعًا مصريًا مدرجًا على تلك القائمة المؤقتة بداية من عام 1994.

وأضاف أن هناك 7 مواقع أثرية مصرية على قائمة التراث العالمي منذ عام 1979، هي كنيسة أبومينا بالإسكندرية، طيبة “الأقصر”، القاهرة التاريخية، آثار النوبة (من فيلة إلى أبوسمبل)، جبانة منف (من أبو رواش إلى دهشور)، وتمت إضافة دير سانت كاترين عام 2002 إلى القائمة، ووادي الحيطان بالفيوم كموقع تراث طبيعي عام 2005.

وأوضح أن منطقة دير أبومينا ببرج العرب بالإسكندرية على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر، وتقوم الدولة حاليًا على درء مصادر الخطر والحفاظ على الممتلك الثقافي.

تراث قومي

وأكد بدري أن تسجيل المواقع على قائمة التراث العالمي يحولها من تراث قومي لتراث عالمي إنساني، ويفتح الدعوة للدول الشريكة المهتمة بتلك المواقع إلى مساعدتها وإمدادها بالإمكانيات والتمويل للحفاظ على هذا النوع من التراث الإنساني، إلى جانب عقد شراكات تدريب وتبادل علمي ومشروعات مشتركة، مما يعزز نشر الأهمية الثقافية الاستثنائية لتلك المواقع التراثية.

وأوضح أن إدراج المتحف فقط على القائمة المؤقتة لن يكون له المردود العملي والتفاعلي كما هو في حال تسجيله رسميًا على قائمة التراث العالمي، والتي بدورها تؤكد أن المتحف لم ينتهِ دوره فتحوله لموقع تراث عالمي سيساعد على الحفاظ على توازن صورته التسويقية في سوق السياحة الثقافية العالمية، خاصة بعد نقل مجموعة توت عنخ آمون للمتحف المصري الكبير، والمومياوات الملكية للمتحف القومي للحضارة المصرية، واللذين كانا يعتبران قيمًا تسعيرية مضافة لجذب العديد من الزوار، خاصة على مدى العقدين الماضيين.

السياحة الثقافية

وأضاف أن الإعلان عن كون المتحف المصري بالقاهرة تراثًا عالميًا سيمنحه ثقلًا في أسواق السياحة الثقافية العالمية، بجانب قيمته الجذابة في أرجاء سوق السياحة الثقافية، لزيارته ومشاهدته، خاصة بعد إتمام مشروعات التطوير المستقبلية التي تقوم بها حاليا وزارة السياحة والآثار، والتعرف على سيناريو العرض الجديد، مما يحافظ على مكانته العريقة على مدى 119 عاما.

وأكد أن المتحف المصري بالتحرير محقق بقوة المعيارين الرابع والسادس لتسجيل مواقع التراث العالمي، فالمتحف يعد نموذجا استثنائيا لأحد أساليب المدارس المعمارية، ويوضح مرحلة مهمة من التاريخ البشري، خاصة أنه يعد من أوائل المباني التي تم إنشاؤها لتكن متحفًا لعرض الآثار المصرية في العالم، خاصة بين دول الشرق الأوسط، عكس ما كان متداولا في تلك الفترة حيث تحويل القصور لتكون متحفًا.

وأشار إلى أنه يرتبط بشكل معنوى كمساحة للتراث الحي بأحداث وعادات وأفكار وفنون ذات قيمة استثنائية عالمية، حيث يمتلك مجموعة من البراهين الأثرية التي تكشف عن عادات وتقاليد لقدماء المصريين، إلى جانب دوره في رفع التوعية بالحضارة المصرية القديمة من خلال مشاركته في العديد من المعارض الخارجية.

التشريعات الدولية

وعن الخطوات المستقبلية لتسجيل المتحف المصري رسميًا كموقع تراث عالمي، طبقا للتشريعات الدولية للحفاظ على التراث، قال إن الجهات المسئولة في الدولة يجب أن تقوم على إكمال ملف التسجيل بما يتضمنه من وضع خطة إدارة وتسويق، والذي يسهم بدوره في رفع الوعي المحلي والعالمي تجاه مظاهر الحضارة المصرية المادية والمعنوية، والحفاظ عليهما للأجيال المستقبلية، وبعد ذلك يتم عرض ملف التسجيل للمراجعة والتقييم من قبل مجلس “الإيكوموس” ووضع ملاحظاته، وعقب ذلك يعرض الملف على لجنة التراث العالمي باليونسكو، والتي تعقد في شهر يوليو من كل عام لمناقشته بشكل نهائي، وفي حالة الموافقة، يتم التسجيل والإدراج ضمن القائمة الرسمية للدولة على مواقع التراث العالمي باليونسكو.

اقرأ أيضًا:

مسابقة فنية لرسوم الأطفال احتفالا باليوم العالمي للتراث

شاهد أيضاً

طيران النواب : عودة السياحة الروسية إلى مصر سيكون لها مردود إيجابي قوي

سياحة النواب تطالب بسرعة تطعيم العاملين بالقطاع بالبحر الأحمر وجنوب سيناء

كتبت-سها ممدوح : صرحت النائبة نورا على رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب أن  تطعيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *