الرئيسية / توريزم نيوز / نكهات الطعام المصري الرمضاني تجذب السياح لاكتشاف نمط جديد من حياة الشعوب
نكهات الطعام المصري الرمضاني تجذب السياح لاكتشاف نمط جديد من حياة الشعوب1
رمضان في مصر حاجة تأنية

نكهات الطعام المصري الرمضاني تجذب السياح لاكتشاف نمط جديد من حياة الشعوب

كتب _أحمد زكي : نكهات الطعام المصري أصبحت علامة مسجلة  فالاختلاف بين ثقافات الشعوب قد يعوض سياحة الفنادق والمطاعم الفخمة. فبعد أن كانت وسائل الراحة تجذب السياح صار التراث والتقاليد تجلبهم إلى بلد ما، لذلك أصبح الطعام بمثابة دليل للمسافرين حول أنحاء العالم. ولهذا تروج مصر اليوم لأكلها الشعبي حتى يكون جاذبا للسائح المحب لاكتشاف نمط جديد من حياة الشعوب.

بحث وزير السياحة المصري خالد العناني وأمين عام منظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي الترويج لسياحة الطعام من خلال اختيار عدد من الأكلات المصرية التراثية الشهيرة لتقوم المنظمة بتبني توزيعها.

رمضان في مصر حاجة تأنية

وأصبحت سياحة الطعام نمطا مهما من أنماط السياحة، خاصة أنها تعد عاملا رئيسيا في تحديد السائح وجهته، بهدف التعرف على ثقافات جديدة في بلاد مختلفة عبر الاستمتاع بتجربة تذوق الأطعمة والمأكولات والمشروبات التي ترتبط ارتباطا وثيقا بتراث وتاريخ كل دولة في مدنها وأريافها.

الثقافة والتراث

وتؤكد منظمة السياحة العالمية أن فن الطهي أكثر بكثير من الطعام، فهو يعكس الثقافة والتراث والتقاليد لمختلف الشعوب، لذلك فهو وسيلة لتعزيز التواصل بين الثقافات المختلفة وتقريب الناس والتقاليد.

ويقول المرشد السياحي المصري سامي حسين إن سياحة الطعام أصبحت رائجة جدا في العالم خاصة وأنها سياحة غير موسمية كسياحة الشواطئ، ومن الممكن أن يسافر السائح إلى بلد بعيد فقط لتذوق الطعام المميز فيه، مؤكدا أن السياح ستجذبهم تجربة الطهي على الطريقة الشعبية المميزة في جنوب سيناء على سبيل المثال من خلال معايشة تجربة طبخ الطعام المدفون تحت الرمال.

الاختلاف بين ثقافات الشعوب قد يعوض سياحة الفنادق والمطاعم الفخمة. فبعد أن كانت وسائل الراحة تجذب السياح صار التراث والتقاليد تجلبهم إلى بلد ما، لذلك أصبح الطعام بمثابة دليل للمسافرين حول أنحاء العالم. ولهذا تروج مصر اليوم لأكلها الشعبي حتى يكون جاذبا للسائح المحب لاكتشاف نمط جديد من حياة الشعوب .

ويضيف أنه استدعى العديد من السياح للحضور والمشاركة في طبخ المندى السيناوي، ووضعوا بأيديهم الفراخ أو اللحم مع البصل والثوم والفلفل الأخضر والليمون والأرز في قدر مخصوص يوضع فيه الفحم أيضا، ويتم ردمه تحت الأرض ليصبح جاهزا بعد حوالي ساعة.

العادات الفريدة للطعام

ويؤكد أن سيوة مازالت منطقة طبيعية لم تتأثر بعوامل الحداثة، ويوجد بها الكثير مما يميزها، من العادات الفريدة للطعام الذي يتشابه مع سيناء، والأماكن الطبيعية التي لم تشهد تدخلا بشريا بعد.
ويرى أن واحة سيوة قد تكون هي الاختيار الأنسب للسياح لما فيها من مظاهر الحياة البدوية التراثية والأكلات البدوية مثل عيش التنور وانجيل.

وهذه الأجواء لا تشبه المطاعم والفنادق الفخمة التي ينتظر فيها السائح النادل يعرض عليه قائمة الطعام ثم يقدم له ما يطلبه بعد وقت قصير مع الترحاب، فالمشاركة في تجهيز الطعام أفضل من تناوله دون عناء، كما يؤكد المرشد حسين متحدثا عن تجربته مع السياح الأوروبيين.

نكهات الطعام المصري الرمضاني تجذب السياح لاكتشاف نمط جديد من حياة الشعوب
رمضان في مصر حاجة تأنية

وخلال اللقاء بين وزير السياحة المصري وأمين عام منظمة السياحة العالمية تمت مناقشة بعض المبادرات الخاصة بتشجيع السياحة الريفية، بما يساهم في الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي الفريد لهذه المجتمعات وتحقيق سياحة أكثر استدامة وشمولية ومرونة.

وتسلم الأمين العام لمنظمة السياحة من الوزير العناني نماذج من المطويات تحتوي على عدد من الأكلات المصرية التراثية الشهيرة لتقوم المنظمة بتبني توزيعها للترويج لها حتى تجذب الكثير من السائحين حول العالم.

وتشير منظمة السياحة إلى أن وجهات المسافرين بدأت تحدد بناء على نوع الطعام ودرجة ارتباطه بتراث المدن، ما يجعل القاهرة القديمة والمناطق الريفية متصدرة في هذا النوع من السياحة.
وتجربة تناول الأطباق التقليدية لبلد ما في أسواقها الشعبية هي الأكثر إغراء للسياح اليوم باعتبارها تتيح لهم التعرف على ثقافة المجتمع وتقاليده من خلال التواصل المباشر مع الناس، فطبق الفول أو الكشري مع المشروبات الشعبية في القاهرة القديمة يقوم شاهدا ماديا ملموسا على الحضارة المصرية عبر مختلف الحواس.

أجزاء بسيطة ومختلفة

ويمكن تجربة طبق الكبدة الإسكندراني الذي يحتوي على العديد من التوابل ويقدم مع الطحينة أو الحمص والمخلل في الخبز البلدي كطبق جانبي.

وتتميز مناطق النوبة والصعيد بمأكولات ومشروبات مختلفة عن باقي المدن السياحية، وهي الأطعمة الأقرب إلى التراث المصري القديم، بينما تتميز الواحات ومدن مرسى مطروح وسيناء بمأكولات بدوية ترتبط بطبيعة موقعها الجغرافي.

ويعد طبق الفتة من الأطباق المفضلة في النوبة، وغالبا ما يقدم في المناسبات العائلية الخاصة وكذلك في الأعياد الإسلامية والمسيحية.

وتساهم وسائل التواصل الاجتماعي في نشر أنواع الطعام بين مختلف دول العالم عبر الفيديوهات والصور المختلفة، ليصبح الطعام عنصرا حيويا في التجارب السياحية، كما يقول الشاب عمرو أشرف الذي يؤك

إقرأ أيضاً :

لعشاق المأكولات الفرنسية.. “نيكي بيتش دبي” يُقدّم “نكهات من سانت تروبيز”

شاهد أيضاً

الغردقة أحد أهم المقاصد السياحية العالمية وجهة ترفيهية رفيعة في الأعياد

الغردقة أحد أهم المقاصد السياحية العالمية وجهة ترفيهية رفيعة في الأعياد

كتبت – مروة السيد : مدينة الغردقة ، هي أحد أهم المقاصد السياحية العالمية للمصريين والأجانب …