الرئيسية / توريزم نيوز / وكالة البلح بورصة التمور ومحط أنظار المستثمرين ومقصد السياح والعاشقين
الوكالة محط أنظار المستثمرين ومقصد السياح والعاشقين

وكالة البلح بورصة التمور ومحط أنظار المستثمرين ومقصد السياح والعاشقين

كتب_أحمد زكي : وكالة البلح بورصة التمور ومحط أنظار المستثمرين لما لها من موقع متميز بقلب القاهرة يغري رواد السياحة والفنادق وعشاق ليل القاهرة الساحرة والتاريخية .

لا تمثل وكالة البلح بوسط القاهرة سوقا موسميًا لبيع التمور في رمضان، فقط لكنها مصدر رزق لسيدات معيلات يجدن في رحابها مصدرًا للإنفاق على أبنائهن، وشباب يقطعون المئات من الكيلومترات باحثين في جيوب زبائنها عن أحلام المستقبل المعلقة، لكن جائحة كورونا تظل عائقا أمام الربح الوفير.

تجذب “وكالة البلح” بوسط القاهرة زبائنها بعشرات الأصناف من التمور الجيدة، والأسعار المنخفضة عن الأسواق المنافسة، لكن وراء الآلاف من الأجولة المنتشرة في المحال والشوارع المحيطة بالمنطقة قصص إنسانية لأشخاص تمثل لهم حبة التمر مصدر حياة لا فقط مجرد بضاعة موسمية يكثر الإقبال عليها في شهر واحد سنويًا.

تجار الوكالة

وتضم “وكالة البلح” شريحتين من التجار،الأولى متواجدة طوال العام لبيع الغلال بأنواعها، تضيف البلح والياميش لنشاطها قبل رمضان، والثانية باعة جائلون لا يظهرون إلا قبيل شهر الصيام يفدون من جنوب مصر لبيع محصولهم ويعودون مع عيد الفطر.

وكالة البلح بورصة التمور ومحط أنظار المستثمرين وقصد السياح والعاشقين
الوكالة محط أنظار المستثمرين ومقصد السياح والعاشقين

ويعاني السوق من تداعيات الإغلاق الكامل منذ العام الماضي بسبب انتشار كورونا، حيث انهارت الأسعار، في المقابل هبطت معدلات الاستهلاك بسبب انخفاض القدرة الشرائية وتزامن رمضان مع ذروة الموسم الدراسي وتخصيص الأسر لجزء من دخلها لأغراض التعليم والدروس الخصوصية.

تفد إلى السوق كميات كبيرة من التمور، تقدر بنحو 1.7 مليون طن، معظمها قادمة من محافظتي أسوان في الجنوب، والوادي الجديد في الغرب، ولا يكتفي العارضون فيها بـالأنواع المحلية البالغ عددها 23 نوعا، إذ تتضمن أيضًا أنواعا مستودرة من دول الخليج العربي، لكن أسعارها أعلى بكثير من المحلية.

ترص منى حسين، وهي إحدى بائعات في السوق، أجولة البلح أمام منزلها، بعد شرائها من سوق الجملة، على أمل أن تربح مبالغ بسيطة تكفي لمصروفات أطفالها الثلاثة الذين ينتظمون في مراحل تعليمية مختلفة.

البطالة

تقدر الكميات التي تفد إلى السوق من التمور بنحو 1.7 مليون طن معظمها قادمة من محافظتي أسوان والوادي الجديد

واضطرت ظروف الحياة المرأة للعمل لمساعدة زوجها الذي يحترف مهنة النقاشة ويعاني البطالة في الكثير من الأيام، ليصبح عائد البيع البسيط وسيلة لسد الاحتياجات اليومية مع إمكانية توفير مبلغ مالي لشراء ملابس العيد لأطفالها من البالة.

ويمثل التفاوض أساس البيع والشراء في السوق، فأسعار التمور تتراوح بين 1.25 و6.25 دولار ويمكن أن تهبط بنحو 30 في المئة حسب قدرة المشتري على مناكفة البائع وإلمامه بأنواع التمور وجودتها من بين العشرات من الأصناف المعروضة منها.

ويختلف الأمر بالنسبة إلى رفيع محمد، الذي جاء من أقصى الصعيد، قبيل شهر رمضان بأيام، واضعا كل رأسماله في أجولة التمر لبيعها مباشرة بالسوق بعدما قطع رحلة تجاوزت 24 ساعة، واجه خلالها الكثير من مضايقات اللجان المرورية للتأكد من هوية بضاعته وتفتيشها وسلامة رخص السيارة التي تحملها، وعدم تناوله المخدرات.

ويعلق رفيع آماله وأحلامه على بيع تموره لإتمام عرسه الذي تأجل العام الماضي بسبب كورونا، فكلما باع تسنى له شراء مستلزمات العرس من ملابس وبعض الأدوات المنزلية.

ويظل الشاب نائمًا فوق الجولة طوال مدة تواجده بالقاهرة، لا يعبأ بموجات الحرارة التي تجاوزت الأربعين قبل أيام ولا لسعات البرد الليلية المفاجئة في الربيع، مركزا كل همه على تحقيق مهمته والعودة مجبور الخاطر من العاصمة إلى بلدته الهادئة.

النساء ووكالة البلح

تضطر الظروف الكثير من النساء في “وكالة البلح” للعمل، مثل سحر طلبة التي نزلت أخيرًا للعمل في محل بيع الغلال والبلح الخاص بوالدها، بعد أن ظل مغلقا لعامين عقب وفاته، تحت ضغط الحاجة المالية، لتضع المرأة التي ترتدي ملابس وزينة لا تتناسب مع بائعة، لمسات أنثوية على المحل القديم بتزيينه بصور الدمى الفنية التي ارتبطت بشهر رمضان.

توجد في السوق مجموعة من النساء المعيلات اللاتي دفعتهن الظروف للنزول، مثل صباح عبدالعزيز، الملقبة بأم اليتامى، التي لديها ثلاثة أطفال توفى والدهم منذ سنتين، واضطرت للعمل بائعة متجولة بسوق الغلال في الساحل لتصارع الزمن لبيع الأجولة التي اشترتها استجابة لمطالب ابنتها الصغيرة.

ويتواجد محمود عثمان، الخمسيني الذي يعمل في تنقية التمور من الأتربة وبقايا الخيوط، ويزاول عمله في سعادة فرحا بالعثور على مصدر للرزق بعد خروجه على المعاش المبكر في حركة تصفيات العمال بإحدى شركات الكاوتشوك التي ضحت بالعمالة لوقف نزيف الخسائر.

ويظهر الركود واضحا، فالبائعون يقضون غالبية وقتهم في تصفح الهواتف المحمولة، ومناداة بالأسعار في محاولة لتحريك البيع، ويأملون في مرور فاعلي الخير والجمعيات لشراء كميات كبيرة.

ربما كان الإحباط الوازع وراء اختفاء ظاهرة تسمية التمور بأسماء المشاهير من لاعبي كرة القدم والفنانين العام الحالي كالمعتاد، لتبقى الأصناف بأسمائها العادية، مثل السكوت، الفواخر، الشامية، الجنديلة، الأسواني، السوداني، الملاكابي، الكوملة، والبرتمودا.

التمور والعملة السائدة

وتظل التمور العملة السائدة بالسوق حتى بين المتسولين الذين يجمعون رزقهم من التمور المتساقطة من عمليات التنظيف أو ذات الجودة المنخفضة التي يتخلص منها الباعة ليعيدون بيعها بأسعار أقل.

ولا يخلو السوق أيضًا من الياميش المستورد بالسوق العام الحالي، لكن تواجده محدود مقارنة بالسنوات الماضية، بعدما أحجم المستوردون عن شراء كميات كبيرة منه منعا لتكرار الكارثة التي حلت بهم العام الماضي بعد غلق السوق تماما بسبب كورونا وعدم قدرتهم على تصريف الكميات التي تم استيرادها.

وفضّل البائعون اختيار الأنواع رخيصة الثمن بدلاً من الفاخرة لتتراوح أسعار الياميش مثل القراصيا والمشمشية وجوز الهند بين 5 و10 دولارات، لكن الطلب محدود مع وجود بدائل أرخص من المشروبات التقليدية كالتمر هندي والكركديه والخروب.

ويبقى كابوس نقل السوق عالقا بأذهان أصحاب المحال التجارية التي تتجاوز 200 محل منذ قرار محافظة القاهرة قبل عقدين نقلهم إلى منطقة سوق العبور، رغم عدم تنفيذه حتى الآن، لكن يتلقى أصحاب المحال باستمرار خطابات تطالبهم بالإخلاء.

ويرفض أصحاب المحلات النقل، مؤكدين أن موقعهم المتميز ضامن للبيع، إذ لن يأتي أي زبون إلى المناطق الجديدة بحثا عن 3 كيلوغرامات من التمور، فما يدفعه في التنقل أعلى بكثير من الثمن الأصلي.

ويعود بعض باعة وكالة البلح مجبوري الخاطر إذا ربحوا مبلغا ماليا كبيرا مع انتهاء الموسم الرمضاني يعينهم على مصاريف الحياة الصعبة، وبعضم يمني النفس بحياة جديدة هانئة مع عروس أو شراء مركبة توك توك للعمل عليها باقي العام، وهناك من يعودون بخفي حنين ولا ينالهم من سوق البلح سوى الغربة ومراراتها.

إقرأ أيضاً :

وزيرة الصحة: حصول العاملين بالغردقة وشرم على لقاح كورونا بنسبة 100% الخميس

شاهد أيضاً

الحكومة تنفي وجود تصميمات فنية جديدة لبطاقات الرقم القومي وجوازات السفر

الحكومة تنفي وجود تصميمات فنية جديدة لبطاقات الرقم القومي وجوازات السفر

كتبت – سها ممدوح : نفت الحكومة ما تم تداوله من صور على مواقع التواصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *