الرئيسية / قضايا الساعة / بعد قرار عودة الطيران .. السياحة الروسية وطفرة منتظرة في السوق المصري
بعد قرار عودة الطيران .. السياحة الروسية وطفرة منتظرة في السوق المصري1
السياحة الروسية وأمال كبيرة

بعد قرار عودة الطيران .. السياحة الروسية وطفرة منتظرة في السوق المصري

كتب – كمال المصري : كشف خبراء سياحة أن قرار عودة الطيران سيحدث طفرة في السياحة الروسية بالسوق المصري .

قبعد قرابة نحو 6 سنوات من المفاوضات بين البلدين حول أزمة عودة الطيران الروسي إلى المنتجعات المصرية. أخيراً، اتفقت مصر و روسيا على الاستئناف الكامل لحركة الطيران بين مطارات البلدين، بما في ذلك مطاري شرم الشيخ والغردقة الدوليين، اللذين توقف طيران روسيا عن الهبوط بهما منذ حادث الطائرة الروسية المنكوبة فوق شبة جزيرة سيناء عام 2015، وأسفرت عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 224 شخصاً وطاقم الطائرة المكون من 7 أفراد.

ومنذ وقوع حادث الطائرة الروسية المنكوبة في أكتوبر عام 2015 وحتى الآن، أنفقت مصر ملايين الدولارات قدرت بنحو 50 مليون دولاراً، على المطارات المصرية بصفة عامة والمنظومة الأمنية بها بصفة خاصة، من أجل سد كافة الثغرات والذرائع التي كان يختلقها ويتفنن فيها الجانب الروسي على مدار سنوات التفاوض الخمس الماضية، لإطالة أمد الأزمة التي انتهى جانبها الأساسي، قبل ثلاثة أعوام وتحديداً في أبريل عام 2018، حينما أعادت روسيا تشغيل رحلاتها الجوية إلى القاهرة مجدداً، وبقي جانب المنتجعات المصرية عالقاً حتى اليوم.

عودة الرحلات السياحية

ويعتبر السوق الروسي من أهم مصادر الدخل في الملف السياحي بشكل عام، إذ تعد عودة الرحلات السياحية في هذا التوقيت بمثابة انفراجه كبري لقطاع السياحة والسفر في مصر.

ومن المتوقع زيادة في عدد الرحلات والسائحين الروس نظرا لشغف السائح الروسي لزيارة مصر والتي كانت دائماً وجهته المفضلة.

وبالنظر إلى أبناء الجالية الروسية المقيمون في الغردقة، فقد رفض عدد كبير من تلك الجالية العودة إلى بلادهم في أعقاب حادث الطائرة الروسية في عام 2015، وقضوا 5 سنوات -انقطعت خلالها السياحة الروسية عن الغردقة- إذ كثف هؤلاء الروس مطالبتهم لحكومة بلادهم، بالسماح بعودة السائحين إلى الغردقة، التي يعشقونها -بحسب وصفهم- واختاروا الإقامة فيها، بعد أن شعروا فيها بالأمن.

وأخيرًا، تحققت مطالب الجالية الروسية، بعد اتصال أجراه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، انتهى بإعلان التوافق بين البلدين على استئناف رحلات الطيران مرة أخرى.

الحادث الأليم كان له تبعات سلبية على السياحة في الغردقة، حيث تسبب في إغلاق أكثر من 60 فندقًا سياحيًا وتسريح آلاف العاملين، وامتدت آثاره إلى الصناعات المرتبطة بالسياحة، مثل حركة البيع في المحلات السياحية والبازارات، وكذلك التعامل مع مراكز الغوص ورحلات السفاري والرحلات البحرية.

العماري يثمن جهود الدولة

أبو الحجاج العماري مدير عام إحدى المنتجعات السياحية الكبرى بمدينة مرسى علم

بدوره، أكد أبو الحجاج العماري مدير عام إحدى المنتجعات السياحية الكبرى بمدينة مرسى علم بمحافظة البحر الأحمر، أن قرار عودة السياحة الروسية كان منتظرًا بعد عدة سنوات من التوقف، خاصة بعد التقارير الإيجابية التي أكدتها لجان فحص مطارات الغردقة وشرم الشيخ، وبعد انتظام الخطوط بين القاهرة وعدة مدن روسية.

وشدد العماري على أن عودة السياحة الروسية جاءت بعد تطبيق الإجراءات الأمنية في المطارات المصرية، التي تماثل المعايير العالمية، فضلا عن استمرار تدفق السياحة من عدة دول أوروبية، رغم جائحة كورونا، وذلك نتيجة الثقة في الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا في المنتجعات والمطارات المصرية.

وأشار العماري إلى أن عودة السياحة الروسية إلى البحر الأحمر، بمثابة عودة للحياة من جديد، لآلاف العاملين في القطاع، مثمنا جهود الرئيس عبد الفتاح السيسي، في إعادة الصديق الروسي من جديد للساحة المصرية.

إقرأ أيضاً :

نواب : عودة السياحة الروسية تؤكد الثقة في إجراءات مصر الاحترازية

شاهد أيضاً

حكم جديد .. القضاء الإداري يلزم وزارة السياحة برد رسوم تكرار العمرة

الحج في زمن كورونا.. سيناريوهات السماح للمصريين بأداء الفريضة هذا العام

كتبت-مروة السيد – وكالات : وضع خبراء ومسؤولون في قطاعي السياحة والصحة بمصر عدة سيناريوهات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *