الرئيسية / سياحة عالمية / سياحة الصحراء والتخيم في تونس ملاذ أمن ضد جائحة كورونا
سياحة الصحراء والتخيم في تونس ملاذ أمن ضد جائحة كورونا
السياحة الصحراوية ملاذ أمن

سياحة الصحراء والتخيم في تونس ملاذ أمن ضد جائحة كورونا

كتب – أحمد زكي : ظلت سياحة الصحراء في تونس رغم قدمها قطاعا غير مستغل استغلالا جيدا، فمنذ سنين طويلة اعتبرت النزل في دوز وتوزر حلاّ لتخفيف العبء عن السياحة الساحلية حين تكتظ النزل في الصيف ما همّش السياحة الصحراوية، ومع تفشي الوباء والبحث عن حلول جديدة للسياحة يمكن أن تكون الصحراء التونسية حلا للسياحة المستدامة.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن

حين يخرج عشاق السفر من منازلهم التي صارت ضيّقة بعد الحجر بسبب تفشي وباء كورونا الذي تركهم خلف الأبواب، سيفرّون بعيدا عن الجدران والطرقات المعبدة وزحمة الناس التي تذكرهم بخطر العدوى، وستكون وجهتهم المناطق الشاسعة، الجبال والواحات والصحاري، مناطق فسيحة تشعرهم بالحرية وبأن الحياة أرحب من القيود التي فرضها عليهم الوباء، لذلك يتوقع الخبراء المتفائلون أن تكون الصحراء التونسية ملاذهم من المخلفات النفسية للوباء.

ورغم تصريحات وزير السياحة التونسية بأن البلاد تفتح أبوابها أمام السياح منذ ابريل الجاري، لا تبدو المؤشرات مشجعة على عودة النشاط السياحي خلال هذا الصيف بعد تصاعد نسب الإصابات بكورونا في الآونة الأخيرة، حتى أن الولايات المتحدة نصحت رعاياها بتوخي الحذر وتجنب السفر إلى تونس، كما أجلت السوق الإنجليزية عددا من رحلاتها السياحية إلى تونس، بحسب جابر بن عطوش رئيس الجامعة العامة لوكالات الأسفار والسياحة.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن

وكان وزير السياحة الحبيب عمار صرح في وقت سابق عن بداية الاستعدادات للموسم السياحي بشكل تدريجي لهذا الصيف إلا أن كورونا لا يبشر بعطلات مريحة على شواطئ البحر، وقال الوزير عمار “نأمل في بداية 2022 و2023 أن يسترجع القطاع السياحي في تونس عافيته ومستواه العادي بعد مخلفات جائحة فايروس على الاقتصاد التونسي ولاسيما القطاع السياحي”.

القطاع السياحي

تونس تأمل في بداية 2022 و2023 أن يسترجع القطاع السياحي مستواه العادي بعد القضاء على فايروس كورونا

وللخروج من هذه الأزمة التي طالت النشاط السياحي في أنحاء العالم يقترح الخبراء التنويع في السياحة التونسية، من ذلك التركيز على السياحة في الصحراء لما فيها من مقومات سياحية قد تكون مناسبة للحالة النفسية للسياح بعد الجائحة، فالصحراء توفر التأمل والهدوء والتخييم والمغامرة بعيدا عن الزحمة والاكتظاظ، كما أن مشاركة حياة السكان الصحراء البسيطة ستكون تمرينا للعودة من جديد إلى الحياة الطبيعية.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن

وتعتبر تونس من أفضل الوجهات للاستمتاع بالإجازات الصيفية، حيث تتمتع بالشواطئ الرملية المترامية الأطراف، والهندسة المعمارية التاريخية، لكن سكان الصحراء ينصحون زوارهم بالقدوم لهم في فصل الشتاء والخريف ليستمتعوا بروعة الطقس وسحر الطبيعة والحرية، فالفنادق والمطاعم على فخامتها مازالت تشكل خطرا للعدوى التي أرهقت الناس.

ويبقى التخييم في الصحراء فضاء رحبا ومتعة لا تقارن بغيرها للسياح، حيث الراحة والاسترخاء وسط الكثبان الرملية، والاستمتاع بروعة الهدوء بعيدا عن صخب الحياة في المدينة والروتين اليومي المعتاد.

النجوم المضيئة

قضاء ليلة أو ليال في مخيم بين روعة الكثبان الرملية في صحراء قبلي ودوز وتطاوين وتوزر حيث السماء مرصعة بالنجوم المضيئة وقمر في السماء يزيد من البهاء لعيش مغامرة الصحراء الحقيقية.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن

ويزيد إشعال النار وسط المكان جمالا ونورا لتحلو جلسة السمر مع السكان المحليين، هناك يتأثث صمت الليل بالأغاني والموسيقى البربرية المختلفة.

وعندما تصبح الشمس الصحراوية في أوجها، يمكن للسياح أن يحتموا بالخيام المتناثرة على مرمى البصر، والتي تسكنها نساء البربر اللاتي يرتدين ثيابا تقليدية، ووجوههن
منقوشة بالوشم، يجهزن أرغفة الخبز المحشو والذي تطلق عليه تسمية “البيتزا البربرية”.

ويمكن للسياح المشاركة في طهي الطعام في الطاجين، وهو وعاء طيني يتم وضعه مباشرة في النار وتغطيته بالفحم المشتعل والرمل. ويقع رش المياه على الطاجين من وقت لآخر أثناء عملية الطهي لمنعه من أن ينكسر.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن

وتحدث الشاب كمال المحمدي المقيم بفرنسا وقدم مع زوجته الفرنسية فور رفع القيود عن السفر في الفترة الأولى من الجائحة، عن روعة المكان خاصة وأنها المرة الأولى التي يكتشف فيها الصحراء.

وتجذب واحات الصحراء نسبة عالية من السياح، وتشتهر بأشجار النخيل وينابيع المياه كما تكثر فيها الخيول العربية.

عشاق الطبيعة

وتقول كلارا زوجة كمال التي أثنت على رحلتها، إنها لم تكن تتصور وجود الخيول العربية في الصحراء، وأنها قامت بجولة بين الواحات على ظهر الخيل وهي المولعة بركوبها.
وتعتبر منطقة قصر غيلان المتربعة بين الكثبان الرملية على بعد 150 كلم جنوبي مدينة دوز من أجمل الوجهات السياحية بمحافظة قبلي، حيث تتوسطها عين من المياه الحارة محاطة بأشجار النخيل تأوي عددا من المخيمات السياحية المبنية بطابع خاص وجذاب زادت في جمالية الواحة واستقطبت السياح خاصة من محبي رياضة التحدي والرياضة الميكانيكية أو المولعين .

ويمكن للسياح المشاركة في طهي الطعام في الطاجين، وهو وعاء طيني يتم وضعه مباشرة في النار وتغطيته بالفحم المشتعل والرمل. ويقع رش المياه على الطاجين من وقت لآخر أثناء عملية الطهي لمنعه من أن ينكسر.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن

وتحدث الشاب كمال المحمدي المقيم بفرنسا وقدم مع زوجته الفرنسية فور رفع القيود عن السفر في الفترة الأولى من الجائحة، عن روعة المكان خاصة وأنها المرة الأولى التي يكتشف فيها الصحراء.

وتجذب واحات الصحراء نسبة عالية من السياح، وتشتهر بأشجار النخيل وينابيع المياه كما تكثر فيها الخيول العربية.
و بزيارة المناطق الأثرية التي من أبرزها القصر التاريخي، إلا أنه وأمام الحالة المتردية للطريق وتفشي وباء كورونا بات الإقبال على المنطقة يسجل تراجعا ملحوظا.

وعن رحلته إلى محافظة تطاوين انتقد كمال السلطات التونسية وعدم تركيزها على السياحة الصحراوية خاصة أن لا أحد ينافسها في بلدان شمال أفريقيا سوى المغرب، فالجزائر وليبيا لا تهتمان بالسياحة وتعتمدان في اقتصادهما على النفط.

فئة خمسة نجوم

وقال “عندما يصل السائح إلى أقصى مدينة في الجنوب، تطاوين، يقف مشدوها أمام ما يعيش ويرى ‏ويلمس، حتى أنه إذا كان قادما في جولة قصيرة فسيجد نفسه مضطرا لأن يجعلها تطول، وأحيانا ‏تطول أكثر، فعلى بطن الجبل يقف نزل فخم من فئة خمسة نجوم، نزل عصري امتزج بروح الجبل ‏وببشائر الصحراء وبكل خاصيات وخدمات النزل العصرية”.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن

ويسهل على السياح ركوب الجمال والقيام بجولة ممتعة على أطرافها، كما تنظّم بعض الشركات السياحية رحلات لاكتشاف الصحراء على الجمال، وغالبا ما تمتدّ هذه الرحلات ليوم كامل مع إمكانية المبيت في أماكن معينة بعد تحضير مستلزمات النوم والطعام الضرورية.
ومشاهدة أروع غروب وشروق للشمس. وتعدّ منطقة غراند إرج أورينتال من أجمل المناطق الصحراوية الممتدة بين الجزائر وتونس، والمثالية في الوقت عينه للتخييم والتأمل وممارسة رياضة اليوغا.
أما لعشاق المغامرة، فرحلة وسط الكثبان الرملية في سيارات رباعية الدفع تجعلهم يشعرون بتأثيرات الصحراء مع تراكم الكثبان وانقطاع شبكة الاتصال والتواصل.
وتعتبر الصحراء وجهة مفضلة للمولعين بالرياضات الميكانيكية ورياضات التحدي والتوغل في العمق الصحراوي حيث يجوبون المسالك الصحراوية والجبلية بمناطق تنبايين وحويضات الرشاد والزميلة والعرق الكبير وصولا إلى قصر غيلان ثم مطماطة وتطاوين، ومثل هذه الرحلات تكون مصحوبة بمرشدين سياحيين خبروا المنطقة جيدا.

السياحة الصحراوية ملاذ أمن
السياحة الصحراوية ملاذ أمن

إقرأ أيضاً :

المصور العالمى خليل باجاتسينج يروج للسياحة المصرية فى الصحراء البيضاء

واحة الرياض سياحة الأثرياء فقط بالسعودية بعيده عن كورونا

شاهد أيضاً

إسبانيا مستعدة لإعادة فتح ابوابها للعالم وتتوقع 45 مليون سائح في 2021

إسبانيا مستعدة لإعادة فتح ابوابها للعالم وتتوقع 45 مليون سائح في 2021

توريزم ديلي نيوز – وكالات : تتوقع إسبانيا استقبال نحو 45 مليون سائح أجنبي في 2021، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *