الرئيسية / تجربتي / سيراليون جوهرة إفريقيا الخفية .. وجهة إفريقية منسية للقيام بعطلة ساحرة

سيراليون جوهرة إفريقيا الخفية .. وجهة إفريقية منسية للقيام بعطلة ساحرة

كتبت – ياسمين علاء : بالنسبة للكثيرين منا، عندما نفكر في سيراليون، نفكر في الحرب الأهلية والآلماس الدموي والصراع؛ و لكن سيراليون هي جنة إفريقية منسية بشواطئها الرملية البيضاء ومياهها الصافية.

فإن هذه الوجهة تستحق نظرة أخرى.

فهي لديها واحدة من أجمل السواحل في غرب إفريقيا, وحياة برية لا تصدق بما في ذلك أكثر من 11 نوعًا من الرئيسيات وفرس النهر القزم النادر.

سيراليون نقطة مهمة لقضاء العطلات

في ثمانينيات القرن الماضي، كانت شبه جزيرة فريتاون في سيراليون وجهة سياحية راقية, تستقبل الآلاف من المصطافين كل أسبوع.

زار المنتجع أكثر من 100000 سائح من فرنسا وحدها كل عام.

عندما اندلعت الحرب الأهلية في عام 1991، اختفت سيراليون من كتيبات السفر.

توقف السياح عن القدوم إليها, ولم يبق الآن سوى عدد قليل من أنقاض منتجعات العطلات القديمة قبل الحرب.

اجتاحت الحرب الأهلية البلاد لأكثر من 10 سنوات, وانتهت أخيرًا في عام 2002.

في نهاية الصراع، قُدر أن ما يقرب من ثلثي سكان سيراليون قد شردوا.

وأن آلاف الأطفال بحاجة إلى إعادة التأهيل والرعاية, قبل أن يتمكنوا من العودة إلى ديارهم.

و في السنوات العشرين الماضية، بذلت سيراليون جهودًا هائلة لإعادة البناء؛ ولكن الحظ لم يكن في صالحها.

وخلال الفترة من 2014 إلى 2016، تضررت سيراليون بشدة من وباء الإيبولا؛ وبالتالي استمر السياح في البقاء بعيدًا.

هل سيراليون آمنة؟

لقد مر الآن ما يقرب من 20 عامًا على انتهاء الحرب الأهلية, و 5 سنوات منذ إعلان البلاد خالية من فيروس الإيبولا.

على الرغم من أن سيراليون قد أحرزت تقدمًا كبيرًا في أن تصبح آمنة للزوار، إلا أنها لم تجتذب السياح بالعودة بنفس الأعداد السابقة.

فلقد ذكرت وزارة الخارجية البريطانية أن:

“سيراليون قد خطت خطوات كبيرة بعد 4 انتخابات ديمقراطية منذ نهاية الحرب الأهلية في عام 2002, والوضع السياسي مستقر الآن.”.

إن نصائح السفر التي قدمتها وزارة الشئون الخارجية البريطانية الآن تجعلها تشبه العديد من وجهات العطلات، فهي تنصح السائحين بتوخي الحذر من النشل, والعرض العلني للثروة.

أفضل مناطق الزيارة في سيراليون

تقع سيراليون على الساحل الجنوبي الغربي لغرب إفريقيا، بين غينيا وليبيريا. إنها رحلة مدتها 8 ساعات من أوروبا الغربية.

تقع عاصمتها فريتاون على شبه جزيرة في غرب البلاد.

توفر شبه الجزيرة مساحات طويلة من الشواطئ الرملية الهادئة, ويبلغ متوسط درجة الحرارة 28 درجة مئوية على مدار العام.

قالت زائرة للمنتجع: “لا يمكنك رؤية العديد من الشواطئ مثل هذا في العالم. لقد سافرنا كثيرًا ونحب هنا حقًا”.

جميع الفنادق على طول المنتجع جديدة, و بُنيت لهذا الغرض, و تأمل في جذب السياح من جميع أنحاء غرب إفريقيا وأوروبا.

يقول فينود كومار باهوجونا، مدير منتجع The Place Resort ,Tokeh Beach، إن أعداد السياح تتزايد باطراد.

و يضيف: “اعتقدنا أننا سنحقق أرباحًا في عام 2020؛ ولكن للأسف حدث COVID, ولو لم يكن هناك كورونا، لكنا نحقق أرباحًا جيدة جدًا”.

على الرغم من أن الشواطئ هادئة الآن، إلا أن سيراليون تستعيد شعبيتها ببطء؛ وبالتالي قد لا يتم إخفاء هذه الجوهرة المخفية لفترة أطول.

إقرأ أيضًا:

لعشاق الحياة البرية .. إليكَ أربع وجهات بديلة لرحلة سفاري خارج إفريقيا

جمعية Dude Ranchers اختبر تجربة السياحة الزراعية و عش عطلة لا مثيل لها

شاهد أيضاً

5 أماكن رائعة لإقامة حفلة زفاف خيالي…

كتبت مروة_ فهمي:أنت لم تكبر على شيء تتمناه فالعمر ما هو إلا رقم لا يعبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *