الرئيسية / سياحة عالمية / السياحة والزراعة والنقل هل تنقذ مشاكل الاقتصاد الأردني المركبة ؟
السياحة والزراعة والنقل هل تنقذ مشاكل الاقتصاد الأردني المركبة ؟
السياحة الأردنية لم تكن أفضل حالاً من قطاعات عديدة

السياحة والزراعة والنقل هل تنقذ مشاكل الاقتصاد الأردني المركبة ؟

كتب – مروة السيد : هل تنقذ السياحة  والزراعة والنقل هل تنقذ مشاكل الاقتصاد الأردني المركبة ؟ .. كشف القنصل الفخري في هنغاريا زيد نفاع أن مشاكل الاقتصاد الأردني مركبة لهذا تحتاج إلى حل هو الآخر مركب.

المثلث الاقتصادي الذي رسمه الخبير في الشؤون السياحية لنهضة الأردن زواياه ثلاث: الزراعة والنقل والسياحة. لهذا تراه يقول خلال لقائه برنامج علينا وعليك مع الإعلامي شادي الزيناتي في إذاعة ميلودي: الحال الاقتصادي الاردني يحتاج الى تشخيص أولا، معربا عن اسفه من افتقارنا للتشخيص الشمولي للأوضاع الاقتصادية.

وكما قال ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله. احدى مشاكلنا في الإدارة انه كلما حضر مسؤول الغى قرارات المسؤولين الاخرين قبله وبدأ من جديد.

عن هذا يسأل نفاع: هل لدينا تكاملية من حكومة الى حكومة حول المشاريع؟ ويجيب: انه لا يستطيع الجزم، مطالبا بوجود استراتيجيات اقتصادية لخمسة وعشرة أعوام، مطالبا بمعرفة ما لدى الأردن من مقومات ومصادر دخل من ثروات معدنية وحيوانية وسياحية.

نفاع ينبه لضرورة الإجابة عن سؤال يتعلق بالقطاعات التي يجب ان نعمل لتطويرها ونركز عليها كاستراتيجية.

3 زوايا

أما هذه القطاعات فيراها الخبير في الشأن السياحي مثلثاً من ثلاث زوايا: السياحة والزراعة والنقل، لافتاً الى ان الاردن أنموذج يمكن البناء على ما هو موجود فيه بواقعية.

وردا على سؤال عن ماهية الحلول، وضع نفاع على طاولة البحث أوراقا أبرزها التشخيص أولا وإيجاد مشروع وطني اقتصادي تنموي ثانيا.

وقال: “الجغرافيا والثروة السياحية الموجودة لدينا تخدمنا وأهم أولوياتنا قطاع السياحة والزراعة ولكن يجب ان تتوافر لدينا إرادة حقيقية”.

ويدعو نفاع الى الواقعية في العمل. ويقول: لا نريد تغيير وضع قائم بعد المئوية الاولى للدولة بين ليلة وضحاها لكن علينا البدء.

أما ما يدعو القنصل الفخري في هنغاريا الى التفاؤل فهو ان عقد مقارنة سريعة بين الأردن وبعض الدول الاخرى الناجحة يظهر ان المملكة قطعت شوطا كبيرا في الاقتصاد.

سياحيا يدخل نفاع في العمق وهو يقول: نحن بحاجة الى زرع السياحة في نفوس ابنائنا ونحن نمتلك ثروة سياحية ضخمة ولدينا مقومات سياحية، ولكن هذه المقومات لم ترتق الى العالمية بعد ولا يمكن ان نصل الى العالمية ما لم تكن البنية التحتية موسعة”.

ويرسم الخبير في الشؤون السياحية خريطة الاردن السياحية الى ثلاثة خطوط سياحية: شمالية ووسطى وجنوبية، وفي المركز تقع السياحة العلاجية والدينية المتمثلة بالمغطس والبحر الميت وماعين.

صحيح ان جائحة كورونا ضربت السياحة لكن نفاع يقول: سنخرج من هذه الازمة بأسرع وقت”.

إقرأ أيضاً :

إيرادات السياحة بتركيا تتراجع 40.2% في الربع الأول إلى 2.45 مليار دولار

شاهد أيضاً

إسبانيا مستعدة لإعادة فتح ابوابها للعالم وتتوقع 45 مليون سائح في 2021

إسبانيا مستعدة لإعادة فتح ابوابها للعالم وتتوقع 45 مليون سائح في 2021

توريزم ديلي نيوز – وكالات : تتوقع إسبانيا استقبال نحو 45 مليون سائح أجنبي في 2021، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *