الرئيسية / تجربتي / تافراوت .. صخور ملونة وطبيعة خلابة تستقطب آلاف السياح من فرنسا وإيطاليا
تافراوت .. صخور ملونة وطبيعة خلابة تستقطب آلاف السياح من فرنسا وإيطاليا
مقصد رائع لعشاق الطبيعة

تافراوت .. صخور ملونة وطبيعة خلابة تستقطب آلاف السياح من فرنسا وإيطاليا

كتب- أحمد زكي : تُعتبر مدينة تافراوت الواقعة في الجنوب الغربي للمملكة المغربية، على أطراف جبال الأطلس الصغير، أجمل المناطق الطبيعية في المغرب، فهي توجد على علو 1200 متر تقريبا وسط منطقة تتكون من أحجار الغرانيت الوردي، وهي تشكل أروع المناظر الطبيعية لاسيما منظر غروب الشمس.

ينبهر السياح القادمون إلى مدينة تافراوت بالصخور العملاقة الملونة على جانب الطريق، والتي تقول الروايات الشفوية إنها كانت المكان المفضل للفنان والرسام البلجيكي جون فيرام، الذي فضل عام 1984 أن يصبغ تلك الصخور العملاقة بألوان زادت المنطقة جمالية، وبادر إلى تلوين هذه الصخور هدية لشريكة حياته، وهي تعتبر من الوجهات السياحية التي تستقطب الآلاف من السياح سنويا لاسيما من فرنسا وإيطاليا، ومن بينهم المولعون بالسياحة الجبلية والباحثون عن الهدوء الطبيعي الذين ظلوا يزورونها سنويا.

مقصد رائع لعشاق الطبيعة

وتتميز تافراوت التي يتحدث سكانها بالأمازيغية، بوجود مجموعة من المعالم الجيولوجية، كصخرة نابليون، استنادا إلى نابليون بونابارت، كما يسميها أهل المنطقة.

وتوجد واحة صحراوية غير بعيد عن صخرة نابليون، مشيا على الأقدام بين أشجار الزيتون والنخيل المجاورة لحقول الشعير وأشجار الأركان واللوز والخروب وشجرة الزيتون، مخصصة لتصوير أفلام الويسترن الأميركية، إضافة إلى التشكيل العمراني للمدينة الذي تملأه القصبات المشيدة بالطين أو “اللوح الأمازيغية” والتي لا تزال صامدة.

سيارات رباعية الدفع

وكثيرا ما يلجأ إلى تافراوت الزوار الأجانب لالتقاط الصور، فيتنقلون في جولات عبر سيارات رباعية الدفع أو على متن الدراجات الهوائية، حتى لا تشكل المنعرجات والمنعطفات الجبلية الوعرة صعوبة للوصول إلى المدينة، وهناك عدد من السياح يفضل ركوب الدواب ليعيشوا أجواء القرويين.

وتعد واحة آيت منصور، الواقعة في نواحي مدينة تافراوت، فضاء إيكولوجيا وسياحيا يختزن تراثا معماريا من الثقافة الأمازيغية العريقة، لما تتوفر عليه من مزارات سياحية ومناظر طبيعية خلابة ومناخ معتدل وبنايات أثرية تثير الاهتمام.

الرسام البلجيكي جون فيرام فضل عام 1984 أن يصبغ الصخور العملاقة في مدينة تافراوت بألوان زادت المنطقة جمالية

مقصد رائع لعشاق الطبيعة

وتمتد واحة آيت منصور داخل المنحدرات الجبلية لسلسلة جبال الأطلس على بعد نحو 30 كيلومترا عن مدينة تافراوت، وتجذب عددا كبيرا من الزوار والسياح سنويا بفضل طبيعتها الخلابة وجوّها الهادئ وسط خرير المياه والنخيل وأشجار اللوز المزهر ومآثرها التاريخية وقراها التي تبدو كقصبات تاريخية من زمن آخر عند رؤيتها من سفح الجبل.

فالواحة، الواقعة على بعد 195 جنوب شرق أكادير، تجمع كل مميزات الملاذ الآمن بعيدا عن صخب وضوضاء المدينة، بفضل جوها الهادئ والمريح وطيبة سكانها، لتجعل السائح أسير مناظرها الطبيعية.

وتشكل البيوت الطينية القديمة واحدة من أهم الكنوز التراثية والمعمارية التي تركت بصماتها في هذه الواحة الجميلة. إذ يلفت انتباه السائح، وهو يزور هذه الواحة، تلك البيوت الطينية المنتشرة على طول الوادي، وهي لا تزال صامدة أمام العوامل الطبيعية التي عرفتها المنطقة، وذلك بفضل أسلوب معماري صممه القدامى ليجعل منها بيوتا ذات خصائص مثالية تقي من الحر والبرد.

المؤهلات السياحية

وقالت وزيرة السياحة المغربية نادية فتاح العلوي، أن “برنامج تأهيل الواحة نموذجي لما له من أهمية قصوى في النهوض بالمؤهلات السياحية لجماعة أفلا إغير بإقليم تزنيت، وعموم جهة سوس ماسة”.

ويحيط بالواحة حوالي عشرة أعين للمياه، أغلبها يأتي من الجبل المقابل لها، لذلك فالمياه دائمة الجريان وطوال السنة، والعذبة منها تشفي غليل الزوار، وتمنح للأشجار الطاقة لمواصلة الزحف في السماء، تؤتي ثمارها كل حين، كما تسمح للمثمرة منها في تفريع الأغصان وإعادة دورة الإنتاج كل سنة، بطرحها للتين الرطب، والحوامض والزيتون الأخضر.

مقصد رائع لعشاق الطبيعة

وقال عبدالرحمن، كهل في نهاية الخمسينات من عمره، “إن أغلب السياح الوافدين على واحة آيت منصور هم أجانب من مختلف دول العالم، لكن تراجع عددهم مع جائحة كورونا حتى أصبحنا لا نرى أحدا منهم”.

وتتنوع الأشجار في الواحة، بين نخل وليمون وحوامض ولوز، ويبقى القاسم المشترك بينها أنها تنمو دون مبيدات وأسمدة كيمياوية، ما يجعل ثمارها تخرج للحياة وتستنشق نفحات رائحة صخور الكرانيط المحيطة بالواحة.

إقرأ أيضاً :

كورنيش النيل تحول لمقلب زبالة والإهمال والقمامة تحاصره في نجع حمادي

شاهد أيضاً

التكيف المناخي والتنوع البيولوجى وسلامة الاحياء محور مباحثات مصر مع الفاو

التكيف المناخي والتنوع البيولوجى وسلامة الاحياء محور مباحثات مصر مع الفاو

كتبت – سها ممدوح : تمحورت مباحثات وزيرة البيئة مع الفاو حول التكيف المناخي والتنوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *