الرئيسية / سياحة عالمية / جزر وفنادق سيشيل ملجأ للهروب من كوفيد_19 .. حرية التنقل مكفولة
جزر وفنادق سيشيل ملجأ للهروب من كوفيد_19 .. حرية التنقل مكفولة
طبيعة خلابة

جزر وفنادق سيشيل ملجأ للهروب من كوفيد_19 .. حرية التنقل مكفولة

كتب_أحمد زكي : بادرت دولة سيشيل إلى إعلان استقبال السياح رغم بلوغ جائحة كورونا أوجها في دول أخرى، وذلك دون شروط صارمة بل بالالتزام بقواعد السلامة البسيطة. كما وعدت زوارها بأن تكون لهم حرية التنقل في جزرها الثلاث دون قيود كما في الفضاءات العامة وداخل الفنادق.

طبيعة خلابة

تستقطب سيشيل سنويا العديد من السياح، الذين يرغبون في الانطلاق في رحلات التجول وسط المناظر الطبيعية المتنوعة من الجبال إلى الغابات والمحميات فالشواطئ الفيروزية.

وعلى الرغم من السماح للزوار بدخول البلاد زمن الجائحة في ظل اشتراطات معينة منذ أواخر شهر مارس الماضي، إلا أن أعداد السياح لا يزال قليلا، ولا يزال العاملون بالقطاع ينتظرون ضيوفهم، بالمقابل ينعم سكان البلاد بجزرهم الرائعة بالكامل.

وهناك نوعان من الجزر المأهولة في السيشيل، فثمة الجزر الداخلية والخاصة والجزر الرئيسيّة التي يعيش فيها سكان المنطقة، وهي ماهيه ويرلسلين أيسلند ولاديج.

اختبار “بي.سي.أر”

وفتحت سيشيل جزرها للسياح، وقال وزير الشؤون الخارجية والسياحة سيلفستر راديغوند، إنه يُطلب من الزوار الآن فقط تقديم اختبار “بي.سي.أر” سلبي يتم إجراؤه قبل 72 ساعة من المغادرة، ولن يكون هناك شرط الحجر الصحي ولا قيود على الحركة عند الدخول إلى البلاد، بالإضافة إلى ذلك، لن يكون هناك حد أدنى للإقامة في الفنادق عند الوصول.

وأضاف أن الزائرين مطالبين بالالتزام بتدابير الصحة العامة الأخرى المطبقة في ضوء جائحة كورونا، والتي ستشمل ارتداء أقنعة الوجه، والتباعد الاجتماعي، والتعقيم المنتظم وغسل اليدين، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تتيح للزوار الوصول إلى جميع المناطق العامة داخل مباني الفنادق بما في ذلك البارات وأحواض السباحة والمنتجعات الصحية ونوادي الأطفال.

وعادة ما يصطحب المرشد السياحي كيرلي سومري الزوار أثناء التجول فوق جبل مونت سيبيرت، الذي يبلغ ارتفاعه 555 مترا، دون الحاجة إلى ارتداء أحذية خاصة أو حمل ماء معه، بل إنه يكتفي بارتداء شبشب بسيط مثله مثل معظم السكان في جزيرة ماهيه.
وتنطلق المجموعة السياحية في جولة التجول وسط المناظر الطبيعية البديعة، ويمرون وسط الغابات الجبلية، والتي تمتاز بتنوع بيولوجي فريد من نوعه بفضل المناخ الاستوائي.

الزائرون مطالبون بالالتزام بتدابير الصحة التي تشمل ارتداء أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي والتعقيم المنتظم

وعندما كان الأرخبيل مغلقا في ظل أزمة انتشار فايروس كورونا، تم إغلاق الشواطئ الناعمة، ولكن ظلت رحلات التجول مسموحا بها، وتأتي الأفواج السياحية إلى سيشيل للاستمتاع بالشعاب المرجانية وممارسة رياضة السباحة والغوص في المياه الدافئة في المحيط الهندي، حتى أن سكان الجزر الثلاث يفضلون الانطلاق في رحلات الغوص بدلا من التجول فوق الجبال.

سواحل شرق أفريقيا

ويسود جزيرة ماهيه مناخ استوائي، حيث ترتفع الشمس في وسط السماء مع حلول الساعة العاشرة صباحا، وترتفع درجات الحرارة والرطوبة قبالة سواحل شرق أفريقيا، وتزداد خصوبة التربة في هذه الجزيرة، إلى درجة أن النباتات، التي تتم زراعتها لمرة واحدة، تستمر في النمو بشكل طبيعي ودون تدخل الإنسان، مثل عشب الليمون والقرفة والأفوكادو والأناناس والموز وفاكهة الخبز، بالإضافة إلى نخيل جوز الهند، كما تصب الشلالات مياهها النقية في بحيرات فيروزية.

وتعد رحلة التجول على جبل مونت سيبيرت من أكثر مسارات التجول صعوبة في جزيرة ماهيه، والتي تعتبر الجزيرة الرئيسية في أرخبيل سيشيل، وللخروج من الوادي يضطر المرء إلى صعود 600 درجة، وهو عبارة عن الطريق اليومي لعائلة كبيرة تمتلك بستان فاكهة يمر طريق التجول بمحاذاته، وبعد ذلك يصل السياح إلى الغابة الاستوائية.

ويسأل المرشد السياحي كيرلي سومري المجموعة السياحية عما إذا كانوا قد شاهدوا النصب التذكاري في مدينة فيكتوريا، وأوضح أن أرخبيل سيشيل يضم 115 جزيرة، وأكد أن الأجنحة الثلاثة المتداخلة تمثل هوية سيشيل، حيث إنها تنتمي إلى أفريقيا وآسيا وأوروبا.

بمغنويات مرتفعة

وأضاف المرشد السياحي، أن القراصنة قد استوطنوا جزر سيشيل قبل 250 عاما، إلى أن جاء المستعمرون من الفرنسيين والإنجليز، بينما كان السكان الأصليون من الأفارقة يكدحون في المزارع.
ويشاهد السياح خلال رحلة التجول جذوع الأشجار العملاقة، التي ترتفع إلى عنان السماء، مع الأوراق الكبيرة الوارفة، وتتساقط المياه فوق الأحجار البنية اللون، وتضم الغابات الخضراء بعض الشجيرات المدببة الأوراق والنباتات، التي تنمو بين الصخور المغطاة بالطحالب.

الشعاب المرجانية

وقد كان الحفاظ على هذا التنوع النباتي الفريد مصدر قلق العديد من الهيئات الدولية، فإلى جانب الشعاب المرجانية، فإن نصف مساحة سيشيل تخضع للحماية؛ نظرا لأن العديد من المحاصيل تنتشر على نطاق واسع، وعادة ما تنتشر أنواع النباتات المستوطنة مثل سرخس الأشجار، والتي قد يصل ارتفاعها إلى 7 أمتار، بالإضاف بالإضافة إلى نباتات “نابنط” المفترسة، التي تلتهم الحشرات.

وبعد خروج السياح من الغابة تظهر صخور الغرانيت العملاقة أمامهم، ويتم الوصول إلى قمة الجبل بعد نصف ساعة من ساعتين ونصف الساعة من السير، ويعشق السكان المحليون مشاهدة المطار من أعلى، بينما ينصب اهتمام السياح على متابعة الجزر الصغيرة والكبيرة، التي تظهر في الأفق، وتبدو مياه المحيط بدرجات اللون الأزرق المختلفة.

طبيعة خلابة

وعادة ما يقوم المرشد السياحي كيرلي سومري بممارسة اليوغا، لتقدير المناظر الرائعة من الجانب الشرقي إلى الجانب الغربي للجزيرة.

ومع السماح للزوار بدخول البلاد، يتوقع العاملون في القطاع السياحي بازدياد الوفود القادمة قبل حتى ذروة العطل الصيفية.

وأسهم انتشار اللقاحات بشكل سريع وحازم في جعل جمهورية سيشيل على رأس الدول التي تحد من انتشار المرض.

وحسب مجلة فوربس، فإن سيشيل “قامت بعمل رائع في السيطرة على تفشي كوفيد داخل حدودها ووضع تدابير السلامة، للسماح للزوار بالعودة بأمان”.

إقرأ أيضاً :

جزر المالديف وسيشيل تقودان مرحلة تعافي وانتعاش السفر الترفيهي العالمي

شاهد أيضاً

إسبانيا مستعدة لإعادة فتح ابوابها للعالم وتتوقع 45 مليون سائح في 2021

إسبانيا مستعدة لإعادة فتح ابوابها للعالم وتتوقع 45 مليون سائح في 2021

توريزم ديلي نيوز – وكالات : تتوقع إسبانيا استقبال نحو 45 مليون سائح أجنبي في 2021، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *