الرئيسية / مسافرون / إياتا يحذر من فوضى محتملة في المطارات ما لم تتحرك الحكومات بسرعة
إياتا يحذر من فوضى محتملة في المطارات ما لم تتحرك الحكومات بسرعة
إياتا

إياتا يحذر من فوضى محتملة في المطارات ما لم تتحرك الحكومات بسرعة

كتبت – دعاء سمير : حذر الاتحاد الدولي للنقل الجوي إياتا «IATA» من فوضى محتملة في المطارات ما لم تتحرك الحكومات بسرعة لاعتماد العمليات الرقمية لإدارة بيانات اعتماد صحة السفر «اختبار فيروس كورونا COVID-19 وشهادات اللقاح» وغيرها من تدابير الخاصة بكورونا.

أكد الاتحاد الدولي أنه ستكون التأثيرات شديدة، قبل كورونا COVID-19، وأمضى الركاب، في المتوسط، حوالي 1.5 ساعة في إجراءات السفر لكل رحلة «تسجيل الوصول، والأمن، ومراقبة الحدود، والجمارك، والمطالبة بالأمتعة».

تشير البيانات الحالية إلى أن أوقات معالجة المطارات قد تضخمت إلى 3.0 ساعات خلال وقت الذروة مع حجم السفر عند حوالي 30٪ فقط من مستويات ما قبل COVID-19، كانت أكبر الزيادات في إجراءات تسجيل الوصول ومراقبة الحدود «الهجرة إلى الخارج والهجرة» حيث يتم فحص أوراق اعتماد صحة السفر بشكل أساسي باعتبارها مستندات ورقية.

تشير النمذجة إلى أنه بدون تحسينات العملية ، يمكن أن يصل الوقت المستغرق في عمليات المطار إلى 5.5 ساعة لكل رحلة عند 75٪ من مستويات حركة المرور قبل كورونا، و8.0 ساعات لكل رحلة عند مستويات حركة مرور 100٪ قبل كورونا.

فحوصات كورونا

وقال ويلي والش، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي «IATA»: «بدون حل مؤتمت لفحوصات كورونا، يمكننا أن نرى احتمالية حدوث اضطرابات كبيرة في المطارات في الأفق وبالفعل، فقد تضاعف متوسط ​​أوقات انتظار واستقبال المسافرين عما كان عليه قبل الأزمة خلال وقت الذروة – ووصل إلى ثلاث ساعات غير مقبولة.

وتابع: «وذلك مع قيام العديد من المطارات بنشر موظفين على مستوى ما قبل الأزمة لجزء صغير من أحجام ما قبل الأزمة.. لن يتسامح أحد مع ساعات الانتظار عند تسجيل الوصول أو الإجراءات على الحدود.. يجب علينا فحص شهادات اللقاح والاختبار قبل زيادة حركة المرور، الحلول التقنية موجودة لكن يجب على الحكومات الموافقة على معايير الشهادات الرقمية ومواءمة العمليات لقبولها يجب أن يتصرفوا بسرعةعلى مدى العقدين الماضيين، وتم إعادة ابتكار السفر الجوي لمنح الركاب السيطرة على رحلاتهم من خلال عمليات الخدمة الذاتية يتيح ذلك للمسافرين الوصول إلى المطار بشكل أساسي استعدادًا للسفر».

ومع تقنية الهوية الرقمية، أصبحت عمليات مراقبة الحدود أيضًا خدمة ذاتية بشكل متزايد باستخدام البوابات الإلكترونية من شأن فحص مستندات COVID-19 الورقي أن يجبر المسافرين على العودة إلى عمليات تسجيل الوصول اليدوي ومراقبة الحدود التي تكافح بالفعل حتى مع انخفاض أعداد المسافرين.

إذا طلبت الحكومات بيانات اعتماد صحية لكورونا للسفر، فإن دمجها في العمليات المؤتمتة بالفعل هو الحل لإعادة التشغيل السلس، وسيحتاج ذلك إلى شهادات رقمية معترف بها عالميًا وموحدة وقابلة للتشغيل البيني لاختبار كورونا وشهادات اللقاح.

الوثائق المزور

تتمتع الشهادات الرقمية بالعديد من المزايا، وهي تجنب الوثائق المزور، وتمكين عمليات التحقق «الجاهزة للطيران» من قبل الحكوما، وتقليل وقت الانتظار والازدحام والانتظار في المطارات من خلال التكامل مع تسجيل الوصول بالخدمة الذاتية «عبر الإنترنت أو الأكشاك أو تطبيقات الهاتف المحمول»، وزيادة الأمن من خلال التكامل مع إدارة الهوية الرقمية التي تستخدمها سلطات مراقبة الحدود، وتقليل مخاطر انتقال الفيروس من خلال تبادل المستندات الورقية بين شخص وآخر

لقد حددت مجموعة العشرين حلاً مشابهًا، تدعو إرشادات روما لمجموعة العشرين لمستقبل السياحة إلى اتباع نهج دولي مشترك بشأن اختبار COVID-19 والتطعيم وإصدار الشهادات والمعلومات بالإضافة إلى الترويج لهوية المسافر الرقمية.

تُعد مناقشات مجموعة السبع، التي تبدأ في 11 يونيو، الفرصة التالية للحكومات القيادية لتطوير حل حول أربعة إجراءات رئيسية من خلال الموافقة على إصدار شهادات التطعيم بناءً على معايير بيانات شهادة اللقاح الذكية لمنظمة الصحة العالمية «WHO» بما في ذلك رموز QR، وإصدار شهادات اختبار COVID-19 وفقًا لمتطلبات البيانات المحددة من قبل منظمة الطيران المدني الدولي «ICAO»، وقبول اختبار COVID-19 الرقمي وشهادات اللقاح على حدودها.

عندما تطلب الحكومات من شركات الطيران التحقق من بيانات اعتماد السفر، يجب على الحكومات قبول التطبيقات الصديقة للمسافرين، مثل جواز سفر IATA، لتسهيل العملية بكفاءة.

أنماط الحجز

قال والش : «هذا لا يمكن أن ينتظر، يتم تطعيم المزيد والمزيد من الناس، المزيد من الحدود تفتح.. تخبرنا أنماط الحجز أن الطلب المكبوت عند مستويات عالية للغاية، لكن الحكومات والسلطات المختصة تتصرف في عزلة وتتحرك ببطء شديد، لا يزال من الممكن إعادة التشغيل السلس».

وأكد ويلي والش، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي (IATA): «الحكومات بحاجة إلى فهم الحاجة الملحة والتصرف بسرعة».

يطلب اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) من مجموعة السبع العمل مع صناعة النقل الجوي لتولي القيادة في إعادة تشغيل قطاع السفر العالمي، من خلال الانخراط في صناعة النقل الجوي، يمكننا ضمان تلبية المتطلبات الحكومية للسفر الآمن بحلول يمكن تفعيلها بكفاءة.

ستكون الخطوة الأولى الجيدة هي اتفاقية G7، مع مدخلات الصناعة، على مجموعة مشتركة من متطلبات السفر COVID-19، وتتمثل الخطوة التالية في تنفيذ تلك المتطلبات والاعتراف بها بشكل متبادل، إذا اتخذت مجموعة السبع تدابير القيادة هذه، يمكن استعادة حرية السفر بسلاسة لحوالي ثلث جميع الرحلات، ويمكن للبلدان الأخرى أن تبنى على تلك القيادة من أجل إعادة تشغيل عالمية آمنة وفعالة للاتصال.

شاهد أيضاً

الإمارات توقف تعلق المسافرين القادمين من ثلاث دول أفريقية

الإمارات توقف تعليق المسافرين القادمين من ثلاث دول أفريقية

كتبت – مروة السيد : قررت السلطات الإماراتية ،السبت، تعليق دخول المسافرين القادمين من ثلاث دول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *