الرئيسية / فنادق و منتجعات / شركات سياحة تطالب بزيادة نسب إشغال الفنادق مع التدفق العربي على القاهرة
محمد فاروق
محمد فاروق عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة

شركات سياحة تطالب بزيادة نسب إشغال الفنادق مع التدفق العربي على القاهرة

كتبت – هويدا محمود : طالب محمد فاروق رئيس لجنة السياحة الإلكترونية السابق بغرفة شركات السياحة، بضرورة زيادة نسبة التشغيل المقررة للفنادق والمنشآت السياحية، بواقع 50٪؜ فقط، وذلك مع تزايد الحركة العربية الوافدة بكافة المدن السياحية وخاصة القاهرة الكبرى.

وقال فاروق في تصريحات خاصة، إنه يجب تعديل النسبة الى نحو 70٪؜ إشغالات، مع ارتفاع الحركة الوافدة، والطلب على زيارة مصر بالدول العربية، لذا فقد حان الوقت لإعادة التفكير من جانب لجنة إدارة الأزمة بما يساهم في استيعاب السائحين الوافدين، خاصة وأن المنافس الوحيد لمصر حاليا هو الإمارات المتحدة التي تعمل بنسبة 100٪؜ طاقة استيعابية، مشيرا إلى أن زيادة نسبة التشغيل سوف يقابله أيضا زيادة في نسبة العمالة، حيث اشترط القرار السابق تخفيض العمالة إلى النصف ما أثر على الدخل للعديد من الأسر.

ولفت فاروق، إلى أنه بحلول شهر يوليو المقبل يجب أن تصل نسبة التشغيل إلى 100٪؜، لاستثمار فترة الاستقرار الصحي التي تعيشها مصر حاليا، مع تزايد الطلب على زيارتها من الخارج، منوها إلى أن فنادق القاهرة الكبرى تلقى إقبالا كبيرا ونسب إشغالات مرتفعة للغاية بكافة المناطق عدا الهرم ومدينة نصر التي لا تزال توجد بها غرف شاغرة.

وأكد أن سائحي المملكة العربية السعودية مثلوا نحو 70 ٪؜ من الحركة الموجودة بمصر حاليا -بنحو 30٪؜ من نسبة التوافد السعودي عام 2019 -، تليها الإمارات ثم الكويت ثم قطر والأردن والبحرين وليبيا والعراق، مشيرا إلى أن الخطوط الإماراتية والقطرية والسعودية تساهم بشكل كبير في نقل الحركة الوافدة ومن نقاط عربية مختلفة، ويقبل على مصر السائحون من كافة أرجاء الوطن العربي معتبرين إياها بلدهم الثاني التي تتحدث نفس اللغة ولها نفس العادات وبها مميزات سياحية فريدة للاستمتاع بها.

وأكد عضو مجلس إدارة الغرفة السابق، أن شركات السياحة المصرية لم تتعرض لأية خسائر مادية جراء فروق الأسعار عن مواقع الحجز الإلكترونية، موضحا: “شركات السياحة تبرم عقودا موسمية مع الفنادق بسعر محدد لا يتغير وليس بشكل لحظي مثل تلك المواقع، ومن ثم فمن يحجز عبر شركة سياحة لن يكون أثيرا لمبدأ العرض والطلب الذي يرفع الأسعار فجأة بمجرد ملاحظة زيادة الحركة، لذا فالسعر الذي تطرحه الشركة يظل ثابتا وموفرا لمن يحصل عليه”.

واستطرد بأنه على وزارة السياحة والآثار بحث ملف العمالة المدربة التي هجرت القطاع منذ تفشي الوباء التاجي، موضحا أنه عند عودة الحركة كاملة ستواجه مصر أزمة في مستوى الخدمة المقدمة نظرا لعدم توافر عمالة مدربة ماهرة بالحجم الذي يغطي نسب التشغيل الكاملة.

شاهد أيضاً

عمومية نقابة السياحة والفنادق تسحب الثقة من رئيسها وتشطب عضويته

كتبت – مروة السيد : قررت النقابة العامة للعاملين بالسياحة والفنادق، سحب الثقة من ممدوح …