الرئيسية / سياحة عالمية / السعودية تدخل مكة ضمن المقاصد السياحية وتفتح المجال للمستثمرين العالميين
السعودية تدخل مكة ضمن المقاصد السياحية وتفتح المجال للمستثمرين العالميين
مكة

السعودية تدخل مكة ضمن المقاصد السياحية وتفتح المجال للمستثمرين العالميين

كتبت – مروة الشريف : وقّع صندوق التنمية السياحي بالسعودية، مؤخراً، اتفاقية تعاون مشتركة مع هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، بهدف دفع عجلة التنمية المستدامة لقطاع السياحة عبر دراسة وتهيئة الفرص الاستثمارية في مكة المكرمة وتوفير التمويل المناسب لاستقطاب المستثمرين من القطاع الخاص.

الفرص الاستثمارية

توطد الاتفاقية أواصر التعاون بين الجهتين وتتيح تبادل المعلومات والبيانات الخاصة بالسياحة في مكة المكرمة وتفتح المجال لاستكشاف الفرص الاستثمارية على نطاق واسع وتمكين المستثمرين المحليين والعالميين للاستفادة منها.

قال الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية السياحي قصي الفاخري، إن الاتفاقية ستسهم في تعزيز تجربة السائح بشكل عام، وتوفر فرصا مجزية للمستثمرين وتزودهم بحلول التمويل المناسبة لهم بالتعاون مع شبكة شركاء السياحة الواسعة من المستثمرين والمقرضين والمشغلين المحليين والعالميين، نقلاً عن وكالة الأنباء السعودية “واس”.

كما أضاف أن الصندوق يعمل على توثيق علاقاته مع الجهات الحكومية والخاصة المرتبطة بالاستراتيجية الوطنية للسياحة بهدف توسيع قاعدة المستثمرين التي يخدمها وتمكين نهضة القطاع في المملكة.

امّا من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس أحمد بن عمر العارضي، إن توقيع هذه الاتفاقية تأتي ضمن حزمة من الاتفاقيات التي تسعى هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة إلى إبرامها مع الجهات ذات العلاقة في المشروعات التي تشرف على تنفيذها، حيث تهدف الاتفاقيات إلى رفع مستوى البنى التحتية للمشروع، وتحسين جودة الحياة بما يتواءم مع رؤية المملكة 2030م.

تطوير منطقة مكة المكرمة

وأضاف أيضا الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، أنه بالتنسيق مع صندوق التنمية السياحي سنعمل على استقطاب المستثمرين لتطوير مشاريع نوعية تعود بالنفع على المجتمع المحلي وملايين السيّاح الذين يزورون مكّة المكرمة سنوياً.

ونصت الاتفاقية على التنسيق وتبادل الخبرات والمعلومات ووضع أطر تعاقدية لبناء علاقة استراتيجية بين الجهتين. وإيضاح مجالات التعاون المستقبلي والعمل المشترك وبناء قاعدة بيانات للمستثمرين في قطاع السياحة بغرض عرض الفرص المتاحة ‏وتحديد الأنشطة السياحية التي تتماشى مع الأهداف التنموية لمكّة المكرمة ومتطلبات المستثمرين، وسيعمل الصندوق على تحديد وتطوير الحلول التمويلية المناسبة لتسهيل تدفق الاستثمارات إلى المشاريع والأنشطة السياحية النوعية.

وقام كل من الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية السياحي قصي الفاخري. والرئيس التنفيذي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس أحمد بن عمر العارضي، بالتوقيع على الاتفاقية. التي توطد أواصر التعاون بين الجهتين وتتيح تبادل المعلومات والبيانات الخاصة بالسياحة في مكة المكرمة وتفتح المجال. لاستكشاف الفرص الاستثمارية على نطاق واسع وتمكين المستثمرين المحليين والعالميين للاستفادة منها.

كما أعرب الفاخري عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية التي ستسهم في تعزيز تجربة السائح بشكل عام. وتوفر فرص مجزية للمستثمرين وتزودهم بحلول التمويل المناسبة لهم بالتعاون مع شبكة. شركاء السياحة الواسعة من المستثمرين والمقرضين والمشغلين المحليين والعالميين.

وأشار أيضا إلى أن الصندوق يعمل على توثيق علاقاته مع الجهات الحكومية والخاصة المرتبطة. بالاستراتيجية الوطنية للسياحة بهدف توسيع قاعدة المستثمرين التي يخدمها وتمكين نهضة القطاع في المملكة.

شاهد أيضاً

رئيسة المفوضية الأوروبية في الحجر الصحي بعد مخالطة مصاب بكورونا

المفوضية الأوروبية تدعو واشنطن لرفع قيود السفر عن الأوروبيين

وكالات: حثت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، السلطات الأمريكية على الإسراع برفع قيود …