الرئيسية / فنادق و منتجعات / إيرادات الفنادق في عمان تتراجع 44% والإشغالات تهوي إلي 34.8% خلال مايو
منتجع شانجريلا في محافظة مسقط
منتجع شانجريلا في مسقط

إيرادات الفنادق في عمان تتراجع 44% والإشغالات تهوي إلي 34.8% خلال مايو

كتبت-سها ممدوح: تراجعت إيرادات فنادق سلطنة عمان فئة (3-5) نجوم 44% إلى 31.4 مليون ريال بنهاية مايو الماضي، كما تراجعت نسبة الإشغال في هذه الفنادق 34.8% وذلك حسب بيانات نشرها المركز الوطني للإحصاء بسلطنة عمان.

وبالنسبة لأعداد النزلاء، فقد ارتفعت من 409 آلاف نزيل إلى 439 ألف نزيل في مايو الماضي، وكان المواطنون هم أبرز من نزل في هذه الفنادق بـ303 آلاف نزيل، تلاهم الآسيويون بـ68 ألف نزيل، ثم الأوروبيون بـ19 ألف نزيل.

وكانت الفنادق والمنتجعات في بداية العام الجاري أبدت تفاؤلها بتعافي قطاع السياحة مع بدء حملات التطعيم في دول العالم. ولتعويض بعض خسائرها قامت هذه الفنادق في الفترة الماضية على استقطاب النزلاء من المواطنين والمقيمين ودول الخليج من خلال تخفيض أسعار الغرف والأطعمة والمشروبات، وإقامة ليالي ممتعة في نهاية الأسبوع، مع التزامها بالإجراءات الوقائية والصحية في مرافقها المختلفة.

ويعد قطاع السياحة من أبرز القطاعات التي تأثرت بجائحة كورونا، فقد وصلت خسائر القطاع في العالم إلى أكثر من 4 تريليونات دولار، منها 2.4 تريليون دولار في 2020 بسبب الانخفاض الحاد في أعداد السياح الدوليين وذلك وفقًا لتقرير لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد).

إذ انخفض عدد السياح الدوليين الوافدين بنسبة 74% في 2020 مقارنة بعام 2019، ولم تكن بداية 2021 جيدة بالنسبة لمعظم الوجهات، إذ بلغ متوسط الانخفاض العالمي 88% مقارنة بفترة ما قبل الجائحة.

وتعتبر هي شمال شرق آسيا وجنوب شرق آسيا وأوقيانوسيا وشمال إفريقيا وجنوب آسيا المناطق الأكثر تضررًا، أما المناطق الأقل تضررا فهي أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية ومنطقة البحر الكاريبي.

ووفقًا لمنظمة السياحة العالمية، فإن خبراء هذا القطاع لا يتوقعون العودة إلى التدفق المعتاد قبل 2023 وربما بعد ذلك، بسبب القيود المفروضة على السفر، والاحتواء البطيء للفيروس، وضعف ثقة المسافرين وبيئة اقتصادية غير مواتية.

شاهد أيضاً

عمومية نقابة السياحة والفنادق تسحب الثقة من رئيسها وتشطب عضويته

كتبت – مروة السيد : قررت النقابة العامة للعاملين بالسياحة والفنادق، سحب الثقة من ممدوح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *