الرئيسية / مسافرون / أمريكا تأمر بفحص 9 آلاف طائرة بوينج بسبب عطل محتمل
بعد توقف 20 شهراً.. "الطيران الأمريكية" تسمح بتحليق بوينج 737 ماكس مجدداً
طائرة 737 ماكس- أرشيفية

أمريكا تأمر بفحص 9 آلاف طائرة بوينج بسبب عطل محتمل

توريزم ديلى نيوز – وكالات : أصدرت إدارة الطيران الاتحادية في أمريكا أمراً للشركات المشغلة للطائرة «بوينج 737» بجميع طرزها بإجراء فحص لإصلاح عطل محتمل بمفتاحي الضغط الجوي في قمرة القيادة.

ويلزم الأمر الشركات بإجراء اختبارات متكررة لمفتاحي الضغط واستبدالهما إذا لزم الأمر. ويغطي الأمر 2502 طائرة مسجلة في الولايات المتحدة ضمن إجمالي 9315 على مستوى العالم.

وصدر الأمر بعد أن أبلغت شركة مشغلة لذلك الطراز في سبتمبر عن تعطل مفتاحي الضغط خلال اختبار لثلاثة طرز مختلفة من تلك الطائرة.

وقالت الإدارة إن تعطل المفتاحين قد يؤدي إلى عدم تفعيل نظام التحذير من اختلال ضغط قمرة القيادة، والذي يعمل عادة إذا تجاوز الارتفاع 10 آلاف قدم، وهو مستوى يكون عنده الأكسجين قليلاً بدرجة تنطوي على خطورة.

وقمرات القيادة مصممة بحيث لا يتجاوز ضغط الهواء فيها الضغط الجوي عند 8 آلاف قدم.

وقالت بوينج إنها ملتزمة بتوجيه إدارة الطيران الاتحادية الذي لم يتحدث عن أي تعطل في مفتاحي الضغط أثناء التحليق.

وذكرت الإدارة أنه لا بد من إجراء الاختبارات في غضون ألفي ساعة طيران منذ آخر اختبار لمفتاحي الضغط في قمرة القيادة أو خلال 90 يوماً من صدور الأمر.

وراجعت بوينج في بادئ الأمر المشكلة، ومن ذلك معدل العطل المتوقع للمفتاحين، ووجدت إنها لم تشكل أي خطر على السلامة.

وامتنعت بوينج عن الإفصاح عن معدل العطل.

وقاد تحقيق لاحق إدارة الطيران الاتحادية وبوينج إلى أن يحددا في مايو أن «معدل عطل كلا المفتاحين أكبر كثيراً مما كان يُعتقد في البداية، وبالتالي فإنه يمثل مشكلة تتعلق بالسلامة».

وأضافت الإدارة أنها «ليست لديها معلومات كافية بعد كي يتسنى لها تحديد السبب لارتفاع معدل العطل على هذا النحو غير المتوقع».

ويشمل الأمر جميع طرز الطائرة 737، ومنها ماكس، لكن لا صلة له بأي مشكلة أخرى مرتبطة بعودة ماكس إلى الخدمة في نوفمبر الماضي.

شاهد أيضاً

هبوط اضطراري لطائرة ركاب هندية في طريقها للسعودية بسبب شرخ بالزجاج الأمامي

وكالات : هبطت طائرة ركاب هندية كانت في طريقها الى السعودية اضطراريًا، بعد إصابة الزجاج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *