الرئيسية / توريزم نيوز / مسئول مصري : تدفق السياح الروس متوقف على التنفيذ الفعلي لقرار عودة الطيران
أرشيفية

مسئول مصري : تدفق السياح الروس متوقف على التنفيذ الفعلي لقرار عودة الطيران

كتبت-سها ممدوح – وكالات – أكد الرئيس التنفيذي لهيئة تنشيط السياحة المصرية أحمد يوسف، أن قطاع السياحة المصري تعافى بنسبة 40 بالمائة، وسط تنفيذ الإجراءات الاحترازية الخاصة بوباء كورونا الجديد (كوفيد-19)، متوقعا مزيدا من التعافي بعد أن تقوم المزيد من الدول برفع الإغلاق وحظر السفر.

وقال يوسف، في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”، “لقد وصلنا اليوم إلى نسبة سياحة حوالي 40 بالمائة من عدد السائحين الذين اعتادوا زيارة مصر قبل كورونا، وهي نسبة جيدة جدا، حيث أن المتوسط العالمي هو 25 بالمائة”.

وأضاف رئيس هيئة تنشيط السياحة، “نحن في وضع جيد جدا بالنسبة للسياحة وبالنسبة للاقتصاد، مقارنة بالعديد من الدول الكبرى المنافسة لنا في السياحة”.

وأوضح أن مصر كانت أولى الدول التي فتحت أبوابها للسياحة في أبريل 2020، وسط تطبيق إجراءات احترازية جيدة جدا ضد وباء كورونا في الفنادق والمطارات والرحلات الجوية والمتاحف والمنشآت السياحية والمواقع الأثرية.

وفي مايو 2020، فتحت مصر السياحة الداخلية بنسبة إشغال فندقية 25 بالمائة، ثم رفعت النسبة تدريجيا إلى 50 بالمائة، وبعد ذلك فتحت أبوابها للسياحة الخارجية اعتبارا من أول يوليو 2020.

وتابع رئيس هيئة تنشيط السياحة، أنه “منذ ذلك الحين، لم نقم بأي إغلاق، وهذا يعد نجاحا كبيرا للدولة المصرية”.

واعتبر المسؤول المصري قرار الحكومة الأخير بزيادة الطاقة الاستيعابية للفنادق وأماكن الترفيه من 50 إلى 70 بالمائة “مؤشرا إيجابيا جدا”.

وتعد السياحة أحد أهم مصادر الدخل القومي لمصر، وتمثل حوالي 12 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وحققت مصر، في العام 2019 رقما قياسيا في عائدات السياحة بلغ 13 مليار دولار، حيث زارها أكثر من 13 مليون سائح في ذلك العام.

وجاء هذا الازدهار بعد بضع سنوات من تراجع السياحة، بسبب تحطم طائرة روسية فوق شبه جزيرة سيناء في أكتوبر 2015، ما أسفر عن 224 حالة وفاة، ثم تحطم طائرة تابعة لشركة مصر للطيران لاحقا في مايو 2016 أودى بحياة جميع ركابها البالغ عددهم 66 شخصا.

لكن مرة أخرى، بدأت السياحة في مصر في التراجع بسبب جائحة كورونا وعمليات الإغلاق وتعليق رحلات الطيران في جميع أنحاء العالم.

السياحة الروسية

وأعلنت روسيا، التي تعد من أكبر مصادر السياحة بالنسبة لمصر، الأسبوع الماضي رسميا رفع الحظر على رحلات الطيران الروسية إلى منتجعات البحر الأحمر مثل شرم الشيخ والغردقة، وذلك بعد ما يقرب من ست سنوات من الحظر.

وقال رئيس هيئة تنشيط السياحة، “نحن نرحب بأي دولة تقرر السماح لمواطنيها بزيارة مصر، ونقدر الظروف الصعبة التي يمر بها العالم والإجراءات الصحية والطبية اللازمة”، مؤكدا أن جميع المقاصد السياحية في مصر “مؤمنة بشكل كامل”.

وأشار يوسف إلى أنه لا يزال غير متأكد من مدى تدفق الرحلات السياحية الروسية إلى مصر مستقبلا، مضيفا، “لا نستطيع تقييم ذلك إلا بعد التنفيذ الفعلي لقرار عودة الطيران (الروسي)”.

وفي حديثه عن الصين، أعرب المسؤول المصري عن تقدير بلاده لدولة الصين الصديقة وترحيبها بعودة السائحين الصينيين في المستقبل القريب.

وأردف قائلا “من وجهة نظري، السياحة ليست مجرد مورد اقتصادي، لكنها تعبر عن الصداقة والتقارب بين الشعوب والثقافات المختلفة، ونحن لدينا علاقات قديمة ومحترمة مع الصين وشعب الصين”.

وواصل “نأمل في الظروف المناسبة أن تصبح الصين أحد أهم مصادر السياحة بالنسبة لنا”.

وإلى جانب إطلاق الحملات التسويقية حول العالم، تقوم هيئة تنشيط السياحة برعاية العديد من الأحداث الفنية والثقافية الدولية التي تعقد في مصر كأحد أدواتها التسويقية في ظل أزمة كورونا.

ونظمت الهيئة، “موكب المومياوات الملكية” الأسطوري الذي أقيم في أوائل أبريل الماضي، للاحتفال بنقل 22 مومياء ملكية فرعونية من المتحف المصري الملاصق لميدان التحرير بوسط القاهرة إلى المتحف القومي للحضارة المصرية وسط تغطية إعلامية دولية كبيرة.

وأكد رئيس هيئة تنشيط السياحة، أن مصر نجحت في تنفيذ الإجراءات الاحترازية ضد كوفيد – 19، قبل أن يختم أن العدد المتزايد تدريجيا من السياح “أكبر دليل على ثقة السياح في الإجراءات التي تتخذها مصر”.

وسجلت مصر حتى أمس الأربعاء 283409 حالات إصابة بمرض فيروس كورونا، من بينها 220530 حالة شفاء و16418 حالة وفاة، بحسب وزارة الصحة.

شاهد أيضاً

سياحة النواب تشيد بزيادة أعداد السياح وتكشف : نسب إشعال الأقصر وأسوان 5%

سياحة النواب تشيد بزيادة أعداد السياح وتكشف : نسب إشعال الأقصر وأسوان 5%

كتبت – سها ممدوح : أشاد أعضاء لجنة السياحة والطيران المدنى بالبرلمان بتصريحات هيئة تنشيط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *