الرئيسية / توريزم نيوز / خلافات حادة بين البيت الأبيض وفيسبوك بشان لقاحات كورونا والمعلومات المضللة
خلافات حادة بين البيت الأبيض وفيسبوك بشان لقاحات كورونا والمعلومات المضللة
بايدن

خلافات حادة بين البيت الأبيض وفيسبوك بشان لقاحات كورونا والمعلومات المضللة

كتب – أحمد زكي : تصاعدت حدّة اللهجة بين البيت الأبيض و”فيسبوك” بسبب التضليل المتعلّق باللقاحات، إذ اعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن أنّ المعلومات المضلّلة على وسائل التواصل الاجتماعي حول كوفيد-19 والتطعيم تؤدّي إلى “قتل الناس”، بينما رفض فيسبوك انتقادات الرئيس الأميركي.
وبينما كان يستعدّ لمغادرة البيت الأبيض لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، قال بايدن ردّاً على سؤال حول الرسالة التي يُوجّهها إلى شبكات مثل فيسبوك “إنّهم يقتلون الناس. الجائحة الوحيدة التي لدينا، تطال أشخاصاً لم يتلقّوا التطعيم. إنّهم يقتلون الناس”.

رد فيسبوك

ولم يتأخّر ردّ مجموعة مارك زاكربرغ التي أوردت في بيان لاذع أنّ “الوقائع تُظهر أنّ فيسبوك يساعد في إنقاذ الأرواح. نقطة، انتهى”، مشدّدة على أنّ “الاتّهامات غير المدعومة بحقائق لن تُشتّت تركيزنا”.

وأشارت المجموعة إلى أنّ “أكثر من ملياري شخص شاهدوا عبر فيسبوك معلومات موثوقة حول كوفيد-19 واللقاحات، أي أكثر من أيّ مكان آخر على الإنترنت”، مضيفة “لقد استخدم أكثر من 3,3 ملايين أميركي أداتنا لمعرفة مكان وسبل الحصول على التطعيم”.

وفي وقت تؤدّي متحوّرة دلتا إلى ارتفاع في عدد الإصابات، شدّد البيت الأبيض، القلِق من تعثّر حملة التطعيم، لهجته حيال مجموعات التكنولوجيا الكبرى، مطالباً إيّاها بأن تبذل جهداً إضافيّاً لمكافحة المعلومات المضلّلة.

وقال كبير الأطبّاء في الولايات المتحدة فيفيك مورثي إنّ المعلومات المضللة “تُزهق أرواحاً”.

المعلومات المضللة

وأضاف “مجموعات التكنولوجيا سمحت للمعلومات المضلّلة بأن تلوّث بيئتنا”، مطالباً إيّاها بأن تعمل في سرعة وثبات ضدّ من يروّجون لمعلومات مضلّلة.
وأوضحت روشيل وولينسكي، مديرة مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، وهي وكالة الصحّة العامّة الفيدراليّة الرئيسيّة في الولايات المتحدة، خلال مؤتمر صحافي، إنّ “الرسالة التي تصل إلينا واضحة: بدأنا نشهد جائحة غير المطعّمين”.

وسجّلت الولايات المتحدة خلال الأيّام السبعة الماضية، ما معدّله 27800 إصابة جديدة يوميّاً (بزيادة 64 في المئة عن الأسبوع الذي سبق)، و2890 حالة تتطلّب الدخول إلى المستشفى (+ 36 في المئة) و223 وفاة.

وأوضح منسّق الاستجابة للجائحة في البيت الأبيض، جيف زيينتس، أنّ “الأشخاص غير الملقّحين يمثّلون جميع الحالات التي تتطلب الدخول إلى المستشفى والوفيات تقريباً”.

وباتت الإصابات بالمتحوّرة دلتا تمثّل حاليّاً أكثر من 80 في المئة من الحالات الجديدة، بحسب موقع “كوف-سبيكتروم” المتخصّص.
واللقاحات المتوفرة حالياً في الولايات المتحدة (فايزر وموديرنا وجونسون أند جونسون) تبقى فعّالة جدّاً في مواجهة الفيروس، لكنّ حملة التطعيم تباطأت بشكل كبير خلال الأسابيع الأخيرة في البلاد.

ولم يتحقّق هدف بايدن المتمثّل في تلقّي 70 في المئة من البالغين جرعةً واحدة على الأقلّ من اللقاح بحلول 4 يوليو (تمّوز)، يوم العيد الوطني. وبعد مرور 12 يوماً على هذا التاريخ، لا تزال هذه النسبة عند 68 في المئة.

منظمة الصحة العالمية

من جهة ثانية، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن المرحلة الثانية من التحقيق حول منشأ فيروس كورونا يجب أن تشمل مزيدا من الدراسات في الصين و”تدقيقا” في أنشطة مختبرات.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس في إحاطة مغلقة للدول الأعضاء، إن إحدى أولويات التحقيق يجب أن تكون “عمليات تدقيق في (أنشطة) مختبرات ذات صلة ومؤسسات بحثية تعمل في منطقة تسجيل الإصابات البشرية الأولى التي تم رصدها في كانون الأول (ديسمبر) 2019”.

وكانت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية حذرت من “احتمال كبير” لظهور متحورات جديدة من فيروس كورونا “ربما تكون أشد خطورة”، وقال خبراء اللجنة الذين يقدمون المشورة للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية في بيان عقب اجتماعهم، الأربعاء، 14 يوليو (تموز) إن “الوباء لم ينته بعد”، وأضافوا، “هناك احتمال كبير لظهور وانتشار متحورات جديدة مثيرة للقلق ربما تكون أشد خطورة وحتى أكثر صعوبة في احتوائها” من تلك التي أبلغت عنها المنظمة الأممية.

وأكد رئيس اللجنة الفرنسي ديدييه حسين خلال مؤتمر صحافي، أن “التطورات الأخيرة مقلقة، فبعد 18 شهراً من إعلان حالة طوارئ صحية عامة، ما زلنا نلاحق الفيروس الذي يواصل بدوره ملاحقتنا”.

4 متحورات

وأبلغت منظمة الصحة العالمية حتى الآن عن 4 متحورات مثيرة للقلق، هي “ألفا” و”بيتا” و”غاما” و”دلتا”، والمتحورة “دلتا” التي رصدت أول مرة في الهند، تنتشر بسرعة عالية جداً في أنحاء العالم ما يتسبب في عودة ظهور الوباء بقوة، وهذه المتحورة أشد عدوى بكثير من غيرها، فهي أكثر مقاومة للقاحات التي لا تزال توفر على الرغم من ذلك حماية جيدة من الأشكال الأكثر خطورة لإصابات “كوفيد-19” ومن خطر الوفاة.

شاهد أيضاً

بروتوكول بين 3 وزارت لخفض معدلات التلوث بمطار القاهرة الدولي

بروتوكول بين 3 وزارت لخفض معدلات التلوث بمطار القاهرة الدولي

كتبت – مروة السيد : وقع وزراء البيئة والطيران المدني والتجارة والصناعة اليوم بروتوكول تعاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *