الرئيسية / سياحة عالمية / إياتا: الأمل يتضاءل بحدوث انتعاش في حركة السفر العالمية بنصف الكرة الشمالي
إياتا: الأمل يتضاءل بحدوث انتعاش في حركة السفر العالمية بنصف الكرة الشمالي
قطاع الطيران مازال ينزف

إياتا: الأمل يتضاءل بحدوث انتعاش في حركة السفر العالمية بنصف الكرة الشمالي

كتبت – مروة السيد – وكالات : كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي إياتا عن تحسن طفيف في حركة السفر المحلية والعالمية في يونيو 2021، حيث لا تزال معدلات الطلب على الرحلات الجوية أدنى بقليل من مستوياتها في مرحلة ما قبل «كوفيد-19»، بسبب القيود المفروضة على السفر حول العالم.

شهدت حركة السفر العالمية في شركات الطيران وفقا لـ الاتحاد الدولي للنقل الجوي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ تراجعاً بنسبة 94.6% في شهر يونيو مقارنة بشهر يونيو 2019، لتبقى دون تغيير عن الانخفاض الذي سجلته بنسبة 94.5% في مايو 2021 مقارنة بمايو 2019. وللشهر الحادي عشر على التوالي، واجهت المنطقة أكبر انخفاض تشهده في حركة السفر.

كما تراجعت السعة بنسبة 86.7%، وانخفض عامل الحمولة بنسبة 48.3 نقطة مئوية إلى أدنى مستوياته بين مختلف المناطق عند 33.1%.

شركات الطيران

بينما سجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط انخفاضاً في الطلب بنسبة 79.4% في يونيو بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، وبتقدّم طفيف عن الانخفاض بنسبة 81.3% في مايو مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019. وتراجعت السعة بنسبة 65.3%، بينما انخفض عامل الحمولة بمعدل 31.1 نقطة مئوية ليصل إلى 45.3%.

وشهدت شركات الطيران الأفريقية تراجعاً في حركة السفر بنسبة 68.2% في يونيو بالمقارنة مع الشهر ذاته قبل عامين، ما يشكل زيادة بالمقارنة مع الانخفاض بنسبة 71.5% المسجل في مايو مقارنة بالشهر ذاته من عام 2019، وتراجعت السعة بنسبة 60.0% بالمقارنة مع يونيو 2019، بينما انخفض عامل الحمولة بمعدل 14.5 نقطة مئوية ليصل إلى 56.5%.

وسجلت حركة السفر العالمية في شركات الطيران الأوروبية تراجعاً بنسبة 77.4% في شهر يونيو مقارنة بشهر مايو 2019، لكنها شكلت تحسناً عن تراجعها بنسبة 85.5% في مايو قياساً بالشهر ذاته من عام 2019. وتراجعت السعة بنسبة 67.3%، بينما انخفض عامل الحمولة بمعدل 27.1 نقطة مئوية ليصل إلى 60.7%.

وعانت شركات الطيران في أمريكا الشمالية، من تراجع الطلب في يونيو بنسبة 69.6% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، في ارتفاع عن الانخفاض بنسبة 74.2% في مايو مقارنة بالعامين الماضيين. وانخفضت السعة بنسبة 57.3%، فيما هبط عامل الحمولة بنسبة 25.3 نقطة مئوية إلى 62.6%.

وواجهت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية انخفاضاً في الطلب بنسبة 69.4% في يونيو بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، وبتقدّم ملحوظ عن الانخفاض بنسبة 75.3% في مايو مقارنة بالشهر نفسه في عام 2019. وتراجعت السعة في يونيو بنسبة 64.6%، وانخفض عامل الحمولة بواقع 11.3 نقطة مئوية ليصل إلى 72.7%، وهو الأعلى بين المناطق للشهر التاسع على التوالي.

أسواق المسافرين المحلية

عادت حركة السفر المحلية في الصين إلى النطاق السلبي في يونيو، لتسجل انخفاضاً بنسبة 10.8% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، بعد أن سجلت نمواً بنسبة 6.3% في مايو مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019. وتجدر الإشارة إلى أنّه تمّ فرض قيود جديدة بعد انتشار كوفيد-19 في العديد من المدن الصينية.

بينما انتعشت حركة السفر المحلية في الولايات المتحدة بعد تراجعها بنسبة 25.4% في مايو الماضي مقارنة بالشهر ذاته من عام 2019، لتبلغ نسبة الانخفاض 14.9% في يونيو، وبدأت الحياة في الولايات المتحدة بالعودة إلى نشاطها الطبيعي بعد تخفيف الإجراءات المفروضة والانتشار السريع للقاح «كوفيد-19».

الخلاصة

وأضاف والش: “يتضاءل الأمل بحدوث انتعاش كبير في حركة السفر العالمية يوماً بعد يوم خلال فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي، ولا تلعب بعض الحكومات دوراً كافياً بالاعتماد على المعطيات والمعلومات المتوفرة للمساهمة في عودة حركة السفر إلى مستوياتها الأساسية، فعلى الرغم من الأعداد المتزايدة للأشخاص الحاصلين على اللقاح وتحسن توفر اختبارات الكشف عن المرض، فإننا على وشك خسارة موسم صيفي آخر خلال فترة الذروة في سوق المحيط الأطلسي، كما يعد قرار الحكومة البريطانية المفاجئ بفرض الحجر الصحي مجدداً على المسافرين الذين تلقوا اللقاح من فرنسا مؤشراً غير إيجابي من شأنه إضعاف ثقة العملاء في هذه المرحلة الحساسة.

وتابع والش: “نحتاج اليوم إلى ممارسات فعّالة لإدارة المخاطر تساهم في فتح الحدود وإعادة ربط العالم، ليستطيع المسافرون ممّن حصلوا على اللقاح التنقل بحرية مجدداً، ونحتاج إلى توفر اختبارات الكشف عن المرض لإدارة المخاطر المرتبطة بالأشخاص غير القادرين على الحصول على اللقاح، وفقاً لما أفادت به الرسالة الأساسية في التقرير الأخير من توصيات منظمة الصحة العالمية، وتتخذ بعض الحكومات إجراءاتٍ وفقاً لهذا التوجه، حيث وضعت المملكة المتحدة وسنغافورة وكندا جداول زمنية لفتح حدودها بدون الحاجة إلى الخضوع للحجر الصحي بالنسبة للمسافرين الحاصلين على اللقاح. كما أوصت المفوضية الأوروبية الدول الأعضاء باعتماد بروتوكولات سفر تتوافق بشكل وثيق مع توصيات منظمة الصحة العالمية، بما فيها الاختبارات المخصصة للمسافرين ممّن لم يتلقوا اللقاح. ويُمكن لتحركات مماثلة لإعادة فتح الحدود بما يتماشى مع إرشادات المنظمة من قبل قادة الولايات المتحدة من خلال توزيع اللقاح على مواطنيها منح زخمٍ أكبر يثبت قدرتنا على العيش والسفر بينما نعمل على إدارة مخاطر كوفيد- 19”.

شاهد أيضاً

السويد تفتح أبوابها أمام السياح وتلغي جميع قيود السفر بدءاً من أكتوبر

وكالات: أعلنت السويد، الجمعة، أنها ستلغي كافة القيود المفروضة على السفر من وإلى أراضيها اعتبارا …