الرئيسية / عالم الطيران / IATA تحذر من زيادة رسوم المطارات والخدمات وتؤكد ارتفاعها 2.3 مليار دولار
IATA تحذر من زيادة رسوم المطارات والخدمات وتؤكد ارتفاعها 2.3 مليار دولار
أرشيفية

IATA تحذر من زيادة رسوم المطارات والخدمات وتؤكد ارتفاعها 2.3 مليار دولار

كتبت – هويدا محمود : حذر الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) من أن الزيادات المخطط لها في قيمة الرسوم من قبل المطارات ومقدمي خدمات الملاحة الجوية، ستوقف الانتعاش في السفر الجوي وتضر بالاتصال الدولي.

وقال الاتحاد في دراسة له نشرها اليوم، إن الزيادات المؤكدة في رسوم المطارات والخدمات الأرضية وصلت بالفعل إلى 2.3 مليار دولار عالميا، ويمكن أن تكون الزيادات الأخرى عشرة أضعاف هذا العدد إذا تم منح المقترحات المقدمة بالفعل من قبل المطارات ومقدمي خدمات الملاحة الجوية.

وأضاف ويلي والش، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي: “إن زيادة الرسوم بمقدار 2.3 مليار دولار خلال هذه الأزمة أمر شائن، كلنا نريد أن نترك تداعيات COVID-19 وراءنا، لكن وضع العبء المالي لأزمة ذات أبعاد مروعة على كاهل عملائك، فقط لأنك تستطيع ، هو استراتيجية تجارية لا يمكن إلا للاحتكار أن يحلم بها، وكحد أدنى ، يجب أن يكون خفض التكلفة – وليس زيادة الرسوم – على رأس جدول الأعمال لكل مطار”.

وتابع: “تم العثور على مثال على ذلك بين مقدمي خدمات الملاحة الجوية الأوروبية، فبشكل جماعي ، يتطلع مقدمو خدمات الملاحة الجوية في 29 ولاية، إلى استرداد ما يقرب من 9.3 مليار دولار (8 مليارات يورو) من شركات الطيران لتغطية الإيرادات التي لم تتحقق في 2020/2021، والأرباح التي فاتتهم عندما عجزت شركات الطيران عن الطيران أثناء الوباء، علاوة على ذلك، يريدون القيام بذلك بالإضافة إلى زيادة بنسبة 40٪ مخطط لها لعام 2022 وحده”.

ووضع الاتحاد الدولي بعض الأمثلة، موضحا: “يسعى مطار هيثرو لزيادة الرسوم بأكثر من 90٪ في عام 2022، ويطلب مطار أمستردام زيادة الرسوم بنسبة تزيد عن 40٪ خلال السنوات الثلاث المقبلة، وتطالب شركة مطارات جنوب إفريقيا (ACSA) بزيادة الرسوم بنسبة 38٪ في عام 2022، وزادت NavCanada الرسوم بنسبة 30٪ على مدار خمس سنوات، ورفعت وكالة الملاحة الجوية الإثيوبية الرسوم بنسبة 35٪ في عام 2021”.

ناقوس الخطر

وقال والش: “اليوم أدق ناقوس الخطر، يجب أن يتوقف هذا إذا كان للصناعة فرصة عادلة للتعافي، فقد استفاد مساهمو البنية التحتية، الحكومية أو الخاصة، من العوائد المستقرة قبل الأزمة، ويجب عليهم الآن أن يلعبوا دورهم في الانتعاش، ومن غير المقبول الاستفادة من عملائك في الأوقات الجيدة والتمسك بهم في الأوقات العصيبة.. القيام بذلك له آثار واسعة”.

ونوه مدير الاتحاد الدولي: “النقل الجوي أمر بالغ الأهمية لدعم الانتعاش الاقتصادي بعد الوباء، ولا ينبغي أن نساوم على التعافي من خلال اللامسؤولية والجشع لبعض شركائنا الذين لم يتعاملوا مع التكاليف أو يستغلوا مساهميهم للحصول على الدعم”.

وفيما أدرك بعض المنظمين بالفعل الخطر الذي يمثله سلوك مزودي البنية التحتية، فقد نجح المنظمون في الهند وإسبانيا في التدخل في الزيادات المقترحة من قبل المطارات، ليقدمون مثالاً يحتذى به المنظمون الآخرون، وحذرت لجنة المنافسة والمستهلك الأسترالية في تقريرها المنشور مؤخرًا من أن زيادة الرسوم لاسترداد الأرباح المفقودة من الوباء ستثبت أن المطارات تستفيد بشكل منهجي من قوتها السوقية ، مما يضر بقدرة قطاع الطيران الضعيف على التعافي على حساب كليهما “المستهلكين والاقتصاد”.

وقامت شركات الطيران بتخفيض كبير في التكاليف منذ بداية الوباء ، مما أدى إلى خفض تكاليف التشغيل بنسبة 35٪ مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة، وقد تم دعم ذلك من خلال زيادة الاقتراض التجاري ومساهمات المساهمين، وسعت شركات الطيران أيضًا إلى الحصول على مساعدة حكومية ، كان معظمها في شكل قروض يجب سدادها، ومن 243 مليار دولار التي تم توفيرها لشركات الطيران، تم دعم 81 مليار دولار من كشوف الرواتب وحوالي 110 مليار دولار في الدعم الذي يجب سداده، ونتيجة لذلك ، تراكمت على شركات الطيران أعباء ديون ضخمة تجاوزت 650 مليار دولار، وقد تؤدي أي حالات تخلف عن السداد إلى فشل شركات الطيران وفقدان عشرات الآلاف من الوظائف.

إقرأ أيضاً :

الهيئة القومية للبريد تصدر طابعاً تذكارياً بمناسبة الاحتفال بيوم القضاء

شاهد أيضاً

الخطوط الجوية البريطانية تقرر زيادة رحلاتها بين مطارى القاهرة وهيثرو

الخطوط الجوية البريطانية تطلق أولي رحلاتها المحصنة بين لندن وسنغافورة

قررت الخطوط الجوية البريطانية، بدء رحلات ممرات السفر المحصنة بين مطار هيثرو بلندن وسنغافورة، اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *