الرئيسية / سياحة عالمية / كوبا تفتح حدودها وتسهيل دخول أراضيها وتعطي فرصة للسياحة الشهر المقبل
كوبا تفتح حدودها وتسهيل دخول أراضيها وتعطي فرصة للسياحة الشهر المقبل
كوبا

كوبا تفتح حدودها وتسهيل دخول أراضيها وتعطي فرصة للسياحة الشهر المقبل

كتبت – سها ممدوح – وكالات : أعلنت كوبا إعتزامها فتح حدودها وتسهيل متطلبات الدخول الشهر المقبل، بعد تطعيم معظم شعبها ضد كورونا بلقاحات محلية الصنع، مما يسمح لها بالترحيب بالزوار الأجانب وإعطاء فرصة لقطاع السياحة المتعثر.

ووتعود الحياة ببطء إلى منطقة هافانا الاستعمارية حيث تستعد لاستقبال الزوار مرة أخرى بعد توقف دام 19 شهرًا.

أدت القيود الصارمة بسبب الوباء، والتخفيض الكبير في الرحلات الجوية إلى كوبا، والحظر الأميركي للسفر إلى الجزيرة في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، إلى إعاقة الأعمال التجارية وتركها وراء المنافسين الإقليميين مثل جمهورية الدومينيكان وبورتوريكو وجزر الباهاما وكانكون المكسيكية.

لكن اعتبارًا من 15 نوفمبر، ستطلب كوبا فقط من الزوار حمل دليل على التطعيم أو فحص PCR حديث لدخول البلاد، لتحل المتطلبات الجديدة محل ما كان في السابق من بين الإجراءات الأكثر صرامة في منطقة البحر الكاريبي، والتي تنطوي على فترة حجر صحي واختبارات PCR متعددة.

واستقبلت كوبا أكثر من أربعة ملايين سائح في عام 2019، مما ساهم بنسبة 10.6% من الناتج المحلي الإجمالي، وأكثر من ذلك بكثير من خلال سلاسل التوريد والنشاط الاقتصادي غير الرسمي.

لكن الوزير جارسيا قال إن هذا العام وصل فقط 200 ألف ضيف، ومن المتوقع وصول 100 ألف آخرين فقط.

وقال الخبير الاقتصادي الكوبي ريكاردو توريس إن هذه الأرقام تعني انخفاضًا “مدمرًا” بنسبة 92٪ في السياحة هذا العام، مقارنة بعام 2019.

على الرغم من التفاؤل المتزايد مع استئناف السياحة، حذر المسؤولون من أن التعافي الاقتصادي سيكون تدريجيًا، بعد انخفاض حاد بنسبة 10.9٪ العام الماضي و 2٪ أخرى خلال شهر يونيو.

وقال فرانسيسكو كامبز، الذي يشرف على 32 فندقا لشركة سول ميليا الإسبانية في كوبا، إن “كوبا ستكون واحدة من أكثر الوجهات أمانًا.. ونعتقد أنه يمكننا الوصول إلى زيارات مماثلة لعام 2019 بحلول نهاية العام المقبل”، وفق ما نقلته “رويترز”.

تخضع اللقاحات المصنوعة محليًا في كوبا للمراجعة من قبل منظمة الصحة العالمية. وتقول الحكومة إن وتيرة التطعيم تؤتي ثمارها، مع انخفاض حالات الإصابة بكوفيد-19 والوفيات بنسبة 80٪ على الأقل منذ ذروتها في منتصف الصيف. وقد تلقى ما لا يقل عن 90٪ من السكان جرعة واحدة على الأقل من أحد اللقاحات المحلية المكونة من ثلاث جرعات في البلاد.

قال وزير السياحة خوان كارلوس جارسيا هذا الشهر: “نحن في لحظة مواتية حيث نبدأ في استعادة عاداتنا، لنتمكن من زيارة الأقارب والذهاب في إجازة، فضلاً عن تحسين النشاط الاقتصادي”.

أدى الوباء إلى إغلاق المدارس وأماكن الترفيه والمطاعم حيث قلص إلى ما يقرب من الصفر قطاع السياحة ذا الأهمية القصوى للبلاد، مع تجميد الرحلات الخارجية للمواطنين والزيارات إلى البلاد من الكوبيين الذين يعيشون في الخارج، مما أدى إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تركت السكان يعانون من نقص في الغذاء والدواء.

إقرأ أيضاً :

 أحمد محمود عبد الله رئيسا تنفيذيا وعضوا منتدبا لشركة البريد للاستثمار

 

شاهد أيضاً

السياح الإسرائيليون يتحدثون عن الدفئ في المدينة الحمراء بالمغرب

مراكش تحتضن أول مكتب إقليمي لمنظمة السياحة العالمية في إفريقيا

كتبت-سها ممدوح : أعلنت الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية، التي عقدت مؤخراً في دورتها الـ24 …