الرئيسية / سياحة عالمية / الشكوك تحوم حول تطبيق الاتفاق التركي القطري لتشغيل 5 مطارات في أفغانستان
الشكوك تحوم حول تطبيق الاتفاق التركي القطري لتشغيل 5 مطارات في أفغانستان
مطار كابول

الشكوك تحوم حول تطبيق الاتفاق التركي القطري لتشغيل 5 مطارات في أفغانستان

توريزم ديلي نيوز – وكالات : تحوم الشكوك حول تطبيق الاتفاق التركي القطري بخصوص العمل بشكل مشترك لتشغيل 5 مطارات في أفغانستان, لا سيما بعد موقف “طالبان” مؤخرا.

وبحسب تقارير صحفية صدرت خلال الساعات الماضية, فإن حكومة طالبان لم توافق بعد على هذا العرض.

وذكر الناطق باسم وزارة النقل في حكومة طالبان, إمام الدين أحمدي, أن الأمور لا تزال قيد الدراسة.

وقال أحمدي: “لم يتم التواصل إلى اتفاق نهائي بعد .. والأمور غير واضحة حتى الآن”.

وكانت حركة طالبان قد رفضت في البداية العرض التركي, بتوفير الحماية الأمنية لمطار كابول.

ومن المعروف أن هذا المطار يؤمّن طريقا للمدنيين الراغبين في مغادرة البلاد، إلى جانب كونه بوابة وصول المساعدات الإنسانية إلى أفغانستان.

شركات طيران تركية وقطرية خاصة

ويأتي غموض الموقف الأفغاني, بعدما اتفقت شركات طيران تركية وقطرية خاصة على العمل بشكل مشترك لتشغيل 5 مطارات في أفغانستان.

وأوضح وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو, أنه تم الاتفاق بين البلدين في “الدوحة” خلال وقت سابق من الشهر الحالي.

ويشمل الاتفاق التركي القطري, إدارة مطار كابول وأربعة مطارات أخرى في أفغانستان.

كما كشف تشاوش أوغلو, عن وجود اهتمام إماراتي بالانضمام إلى شركات الطيران التركية والقطرية في عملية إدارة المطارات.

وأوضح أن هذا الأمر تم مناقشته في نوفمبر الماضي, وذلك خلال زيارة ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد للعاصمة التركية “أنقرة”

وعن ذلك يقول الوزير التركي, إن الأطراف الثلاثة قد تستطيع التنسيق بشكل ثلاثي, لكن لم يكن هناك أي اقتراح ملموس”.

وأضاف: “مسألة تشغيل المطار لفترة وجيزة عُرضت على جدول الأعمال”.

ورغم الحديث في هذا الملف عبر الكثير من وسائل الإعلام, إلا أن كافة المسؤولين الأتراك لم يكشفوا تفاصيل كثيرة عن مذكرة التفاهم مع قطر.

كما رفضوا تحديد أسماء الشركات التي ستشارك في إدارة المطارات.

وأوضح أن تركيا قدّمت اقتراحاتها إلى كابول مؤخرا, وسيتم استكمال المحادثات في الدوحة هذه الفترة.

واختتم: “طبيعي جدا أن تقدم دول عديدة المساعدة في إدارة المطارات, وفي النهاية أعلنت إدارة طالبان أنها تلقت اقتراحات مختلفة”.

 مساعدة خاصة

وفي وقت سابق, كان مولوي عبد الكبير نائب رئيس الوزراء في الحكومة الأفغانية المؤقتة, قد أكد أن بلاده بحاجة إلى مساعدة خاصة من تركيا.

والتقى عبد الكبير الشهر الماضي مع السفير التركي لدى “كابل” جهاد أرغيناي, ما جعله يؤكد علانية أن أفغانستان ترغب بالحصول على مساندة خاصة من تركيا لإصلاح أمورها.

وقال نائب رئيس الوزراء الأفغاني, إن حكومته تريد من تركيا زيادة الاستثمار داخل أفغانستان.

وذكر أن الصداقة بين “كابل” و”أنقرة” تمتد لسنوات طويلة, معربا عن امتنانه لأنشطة وكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا” في أفغانستان.

ولفت عبد الكبير, إلى أن المرأة الأفغانية بدأت المشاركة في العديد من مجالات العمل, وأن عودة الفتيات إلى المدرسة ستبدأ اعتبارا من العام المقبل 2022.

إقرأ أيضاً :

هيئة تنشيط السياحة باسيوط تنظم رحلة تثقفية لطلاب المدارس

شاهد أيضاً

كوريا الجنوبية تحذر مواطنيها من السفر إلى أوكرانيا

كتبت-دعاء سمير- وكالات: قررت الحكومة الكورية الجنوبية توسيع نطاق التحذير من السفر من المستوى الثالث …