الرئيسية / سياحة عالمية / التضخم في منطقة اليورو إلى أعلى معدلاته منذ 25 عاماً وأسعار الطاقة ترتفع
التضخم في منطقة اليورو إلى أعلى معدلاته منذ 25 عاماً وأسغار الطاقة نرنفع
منطقة اليورو

التضخم في منطقة اليورو إلى أعلى معدلاته منذ 25 عاماً وأسعار الطاقة ترتفع

كتبت – مروة السيد : وصل معدل التضخم في منطقة اليورو، إلى أعلى معدلاته منذ 25 عاما خلال شهر ديسمبر الماضي.

ووصل معدل التضخم 5% في أوروبا، في ظل ارتفاع أسعار الطاقة، “لكن من المتوقع حدوث تراجع بالتضخم في 2022”.

ولا يزال معدل التضخم بعيد كل البعد عن هدف البنك المركزي الأوروبي، الذي يستهدف نسبة 2%.

معدل التضخم

غير أن البنك المركزي الأوروبي يعد أن الارتفاع إلى 5% مؤقت متوقعا أن ينخفض في 2023 بعد أن يبلغ ذروته في 2022.

ويمكن تفسير الارتفاع، الذي لوحظ منذ أشهر بالارتفاع الكبير في أسعار الغاز والكهرباء.

وصل الارتفاع السنوي في أسعار الطاقة في ديسمبر إلى 26 في المائة بحسب هيئة “يوروستات” الإحصائية الأوروبية.

وقبل يوم الميلاد، رفع البنك المركزي الأوروبي توقعاته حول التضخم في منطقة اليورو، مشيرا

إلى أسعار الطاقة وصعوبات الإمداد فيما يزداد طلب المستهلكين بقوة.

ولم ترجح رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد رفعا لفوائد مؤسستها في 2022، علما أنها تعد حاليا في أدنى مستوياتها التاريخية.

وتؤدي طفرة الإصابات الجديدة بجائحة كورونا، جراء تفشي المتحورة أوميكرون إلى حالة إضافية من عدم الاستقرار للاقتصاد الأوروبي والعالمي.

وتوقع المحلل جاك آلن- رينولدز من معهد “كابيتال إيكونوميكس” أن “تنخفض نسبة التضخم

في منطقة اليورو هذا العام بسبب هبوط أسعار الطاقة”.

ويثير ارتفاع الأسعار قلق العائلات، التي لا ترتفع مداخيلها بالوتيرة نفسها لازدياد التضخم.

وأوضح يوروستات أن هذا أعلى معدل تضخم سنوي لمنطقة اليورو، التي تضم 19 دولة، منذ 1997.

التعافي الاقتصادي

ويؤثر ارتفاع الأسعار المتزايد في التعافي الاقتصادي للتكتل الأوروبي من تداعيات جائحة فيروس كورونا.

ويشير يوروستات إلى أن أسعار الطاقة، تمثل مصدر قلق لدول الاتحاد الأوروبي.

وشهدت أسعار الجملة للغاز الطبيعي ارتفاعا على مدار شهور، فضلا عن الارتفاع الملحوظ في سعر الكهرباء، وهو ما ترك أثره في المستهلكين في كثير من الدول.

وسجلت منطقة اليورو معدل تضخم سنوي 4.9% خلال شهر نوفمبر 2021.

كما ارتفعت أسعار الطاقة وحدها 27.5% في نوفمبر 2021، مقارنة بالفترة نفسها من 2020.

ويقاس معدل التضخم استنادا إلى أسعار المواد الغذائية والتبغ والطاقة والمنتجات الصناعية غير المتعلقة بالطاقة.

وأعلنت المفوضية الأوروبية في نوفمبر الماضي أنها تتوقع تحقيق نمو قوي هذا العام، أي زيادة 4.3% في الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي، لكنها حذرت من أن التضخم المرتفع ينطوي على مخاطر سلبية.

وتتوقع المفوضية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، أن يصل التضخم لذروته مطلع هذا العام، ويبدأ حينئذ في التراجع مرة أخرى.

وبحسب “الألمانية”، قالت مجموعة “أوكسفورد إيكونوميكس” للاستشارات أمس إنه “على الرغم من وجود طريق وعر قادم، فإن الصورة الكبيرة هي أن التضخم سينتهي خلال الأشهر المقبلة، حيث بدأ الاتجاه الإيجابي العام الماضي”.

وقالت المجموعة في بيان مكتوب إنه “بفضل التخفيف من ضغوط الطاقة واختناقات إمدادات السلع، نتوقع أن ينخفض معدل التضخم إلى 3.9% على أساس سنوي في الربع الأول من 2022، وأن يصل في المتوسط إلى 2.6% على أساس سنوي في 2022 بأكمله”.

إقرأ أيضاً :

مملكة التجارة تعود بدعم سياحي مشروع ضخم لإحياء التراث التاريخى لمدينة إسنا

شاهد أيضاً

فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأمريكا بشأن دعم صناعة الطائرات

بينها روسيا وأوكرانيا.. فرنسا تزيل 12 دولة من قائمة السفر الحمراء

كتبت-سها ممدوح: أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، أنه بعد تقييم الوضع الحالي رCOVID-19 عالميا، فقد قررت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *