الرئيسية / قضايا وآراء / 50 شركة سياحة تستنجد بالرئيس السيسي لإبعاد ملف العمرة عن وزارة السياحة
50 شركة سياحة تستنجد بالرئيس السيسي لإبعاد ملف العمرة عن وزارة السياحة
العمرة تواجه مشاكل كثيرة بسبب غياب الشفافية

50 شركة سياحة تستنجد بالرئيس السيسي لإبعاد ملف العمرة عن وزارة السياحة

كتبت – مروة السيد : أرسلت لجنة الـ 50 والتي تضم مجموعة من الشركات السياحية رسالة للرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، خلال اجتماعها في أحـد فنادق القاهرة، طالبته بالنظر في أحوالهم وفي ملف العمرة وعدم تركه للجهة الإدارية وهي وزارة السياحة، والتي لم تعلن حتي الآن وبشكل واضح موقفها النهائي من تنظيم رحلات العمرة، مما تسبب في وجود حالة من الضبابية التي باتت وقود للشائعات والأخبار المتضاربة، في قطاع شركات السياحة الدينية، والتي يبلغ قوامه أكثر من ألفي شركة ويعمل بها ما يزيد عن 20 ألف موظف مهددين بالتصفية والتسريح، إذا استمر الوضع الحالي على صورته المبهمة.

وقالت اللجنة في رسالتها للرئيس: نحن على استعداد تام لوقف الحديث عن هذا الملف إذا كانت لولي الأمر رأي أخر والمصلحة العامة للدولة تقتضي ذلك، لكن إن كان الأمر غير ذلك فإننا نطالب يسرع وزير السياحة الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، بضرورة أن يسرع في اعلان الضوابط النهائية للعمرة، كاملة وغير منقوصة، وضرورة أن يوسع، دائرة من يستمع لهم من أصحاب الشركات السياحية، وأن يدعو وبشكل عاجل شريحة أكبر من هذه الشركات المتوقفة عن العمل لقرابة عامين كاملين للحديث معها بشفافية ومصارحة واستطلاع رائيها، والوقوف على أحوالها وما تحملته خلال فترات التوقف من صعاب منها رواتب العاملين وإلتزاماتهم تجاه الدولة، ووضع النقاط على الحروف لأزمة العمرة والحلول الخاصة بها.

وأكدت المجموعة أنها باتت تعتمد في الحصول على أخبار العمرة على الشائعات التي يطلقها البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل غياب الجهة الرسمية، مما خلق ذلك نوع من البلبلة وهو أمر غير صحية في هذا الوسط، وكان في مقدمة هذه الشائعات أن الدولة لن تسمح إلا بعدد قليل من الشعب بأداء شعيرة العمرة في حدود 40 أو 50 ألف شخص،خلال أشهر رجب وشعبان ورمضان، وهو ما يخالف تأكيدات مجلس الوزراء بأن إجمالي عدد المعتمرين سيكون في حدود 500 ألف معتمر، ومن هذه الشائعات أن الدولة ترغب في المحافظة على النقد الأجنبي في البلاد وهذه الشائعة غير حقيقية، لأن مصر الآن وفي عهد الرئيس السيسي ليس لديها مشاكل في النقد الأجنبي، والدليل على ذلك أن إجمالي عدد المصريين الذين سافروا إلى دبي وبيروت وتركيا خلال الفترة الماضية تجاوز 190 ألف مصري، تحركوا وسافروا بحرية وفقًا لأحكام الدستور المصري الذي يكفل للمصريين حرية التنقل بدون تفرقه.

وأوضحت اللجنة أنه ومن الخطأ أن تكون الشائعات المتداولة حقيقة وأنه بالفعل سيتم تقليص أعداد المعتمرين، فإن ذلك الأمر الخطير سيوثر على الأسعار وسترتفع بشكل كبير، وسيخلق سوق موازية لبيع وتداول التأشيرات، وسيلجأ بعض المواطنين للسفر إلى بلدان أخرى ومنها إلى الأراضي المقدسة، مؤكدين أن هناك ما يقرب من 12 ألف جنيه في كل برنامج ستذهب إلى الرسوم والمسحات الخاصة بمراقبة كورونا سواء عند السفر والعودة.

وأكدت اللجنة أنه عندما أستمعت وزارة السياحة والغرف السياحية لرؤية القيادة السياسية، نجحت في تدشين ما يعرف بـ«بوابة العمرة» وقانونها المنظم لرحلات الحج والعمرة بالشكل الذي يضمن حقوق الحاج والمعتمر والشركات المنظمة لهذه الرحلات، وطالبت بأن يتم خلال الفترة المقبلة توسيع دائرة عمل هذه البوابة لتشمل السياحة الخارجية والوافدة، بحيث تضمن الدولة حقوقها وتكون على علم بجميع تحركات المسافرين المصريين لأي بلد حول العالم، وكذلك معرفة أعداد السياح الوافدين إليها وجنسياتهم وأماكن إقامتهم والخدمات التي تقدم لهم.

إقرأ أيضاً :

عدد من شركات السياحة يطالب بتعديل ضوابط العمرة ويعقدون اجتماعاً اليوم

شاهد أيضاً

TUI وماريوت العالمية تعلنان عن 210وظائف بينها مرشدين سياحيين ووكلاء خدمات

TUI وماريوت العالمية تعلنان عن 210وظائف بينها مرشدين سياحيين ووكلاء خدمات

كتبت – مروة الشريف – وكالات : نظمت PalmaActiva عملية اختيار لصالح شركة السياحة TUI لاختيار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *