الرئيسية / توريزم نيوز / قطاع السياحة يساهم بـ 3% من الناتج المحلي للسعودية .. والرياضة متنفس جديد
قطاع السياحة يساهم بـ 3% من الناتج المحلي للسعودية .. والرياضة متنفس جديد
السياحة الرياضية أمل سعودي جديد

قطاع السياحة يساهم بـ 3% من الناتج المحلي للسعودية .. والرياضة متنفس جديد

كتبت – دعاء سمير : كشف تقرير جديد من شركة KPMG بعنوان الميزة التنافسية: الإمكانيات المتكشفة للسياحة الرياضية في السعودية، كيف أن السياحة الرياضية تفتح آفاقًا جديدة في السعودية.

وكانت السعودية قد حددت هدفًا لزيادة جاذبيتها للسياح الرياضيين، وهم السياح الذين إما يزورون البلاد لحضور حدث رياضي كبير أو لأداء الرياضات الترفيهية بأنفسهم.

وفي الوقت الحاضر، يساهم قطاع الرياضة بنحو 0.2% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، في حين يساهم قطاع السياحة بنحو 3%، بحسب وزارة الرياضة ووزارة السياحة، وكلا الوزارتين لديهما أهدافًا طموحة للنمو، حيث يجب أن تساهم الرياضة بنسبة 0.6% من الناتج المحلي الإجمالي والسياحة بنسبة 10% بحلول عام 2030.

وقال التقرير: بدأ عصر جديد من السياحة الرياضية في المملكة العربية السعودية، وذلك بالترحيب بالسياح في النسخة الثانية من سباق الجائزة الكبرى F1 في جدة، وهو الأول من نوعه في حقبة ما بعد كوفيد.

الغوص والرياضات المائية

وأشار التقرير إلى أن البنية التحتية الطبيعية الشاسعة للمملكة تعد عامل جذب رئيسيًّا للسياحة الرياضية، ويشمل ذلك أنشطة مثل الغوص والرياضات المائية الأخرى على طول ساحل البحر الأحمر، بالإضافة إلى تسلق الجبال والأنشطة الصحراوية مثل سباقات الرالي والجري وركوب الدراجات والدراجات الرباعية.

وأضاف: هناك أيضًا ما يُسمى بـ السياحة الرياضية في المواقع البديلة، وهي الرياضة التي يلعبها السائحون بالقرب من منازلهم، ومن الأمثلة الرئيسية على ذلك الجولف، وهو بالفعل أحد أكثر الرياضات السياحية انتشارًا حول العالم.

وقال التقرير: توفر المناظر الطبيعية والساحل في السعودية بيئة رائعة ومذهلة لهذه الرياضة يمكنها أن تغير قواعد اللعبة في المنطقة، وفقًا لتقرير KPMG.

أما النوع الثالث من السياحة الرياضية في السعودية فهو النوع القائم على المشاركة، وفي حين أنه الجانب الأقل استكشافًا للسياحة الرياضية، إلا أنه يتمتع بإمكانيات حقيقية مع استمرار البلاد في الانفتاح على السياح.

السياحة الرياضية

ومع انفتاح المملكة على الزوار، من المتوقع أن تنمو المشاركة الجماعية في السياحة الرياضية من خلال أحداث مثل سباقات الماراثون وركوب الدراجات التنافسية.

أما النوع الرابع من تلك الرياضة فهي فئة السياحة الرياضية للمتفرجين، وهي توفر إمكانات ممتازة، وهي تلك التي يأتي إليها السياح من أجل مشاهدة الأحداث الرياضية الكبيرة مثل الألعاب الأولمبية والألعاب الآسيوية وكأس آسيا وكأس العالم والفورمولا 1 وما شابه ذلك وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، شهدت السعودية بالفعل زيادة كبيرة في مثل هذه الأنشطة والفعاليات، مما يعرض قدرات وطموحات تمكنها من استضافة الأحداث الإقليمية والعالمية واسعة النطاق.

وتستهدف هذه الأحداث في الوقت الحالي وضع السعودية كعلامة تجارية رياضية وبالتالي التأثير على الطلب على السياحة في البلد.

السعودية وجهة سياحية آمنة وترحيبية:

وتتمتع المملكة بسمعة طيبة كوجهة سياحية آمنة وترحيبية، مما يجذب إليها السياح من كل مكان في العالم، ويشجعهم على البقاء لفترة أطول وتنويع الغرض من زيارتهم.

إقرأ أيضاً :

اسبانيا تتصدر الأسواق المصدرة للسياحة الثقافية إلي مصر ورومانيا مفاجأة

شاهد أيضاً

أولي رحلات العمرة تنطلق في فبراير .. وموافقة الحكومة علي فتحها جاء مشروطاً

غرفة شركات السياحة: لم نسجل أية إصابات بكورونا للعائدين من السعودية

كتبت- هويدا محمود: قال أحمد إبراهيم، عضو لجنة تسيير أعمال غرفة السياحة، والمتحدث باسم البوابة …