الرئيسية / توريزم نيوز / أرقام مشجعة للقطاع الفندقي .. 373 ألف ليلة في 5 شهور بإمارة عجمان
خديجة تركي المديرة العامة لدائرة التنمية السياحية في عجمان
خديجة تركي المديرة العامة لدائرة التنمية السياحية في عجمان

أرقام مشجعة للقطاع الفندقي .. 373 ألف ليلة في 5 شهور بإمارة عجمان

وكالات : سجل القطاع الفندقي في إمارة عجمان خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري 2022 أرقاماً مشجعة، حيث وصل عدد الليالي الفندقية في الإمارة إلى 373 ألف ليلة فندقية منذ بداية العام وحتى نهاية مايو الماضي، فيما بلغ عدد السياح القادمين إلى الإمارة نحو 237 ألف زائر خلال خمسة أشهر الماضية، ووصلت مدة الإقامة حسب التصنيف للمنشآت الفندقية إلى 3.1 ليلة في المتوسط، كما وصل عدد الغرف الفندقية المتاحة إلى 3,997 غرفة ووحدة فندقية، خلال الفترة نفسها من عام 2022.

ووصلت نسب الإشغال الفندقي خلال خمسة أشهر الأولى من عام 2022 إلى 65%، الأمر الذي يعكس مدى جاذبية الإمارة كوجهة سياحية ترفيهية آمنة للسياح، فيما يتوقع أن ترتفع التدفقات السياحية بشكل أكبر خلال فترة الصيف خاصة مع بدء موسم العطلات والإجازات الصيفية.

ويمثل القطاع السياحي في دولة الإمارات أحد دعائم اقتصاد المستقبل، كما يمثل محوراً تنموياً ثابتاً ضمن الخطط الطويلة المدى التي تتبنّاها الدولة لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، في إطار رؤية وطنية واضحة لبناء اقتصاد تنافسي عالمي متنوع.

لذلك عملت إمارة عجمان على التطوير المستمر للسياحة بفضل الرؤية والتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم عجمان، ومتابعة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، بتوفير كافة الإمكانيات لتعزيز مكانة القطاع على الخريطة السياحية الدولية، وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة.

وقالت خديجة تركي المديرة العامة لدائرة التنمية السياحية في عجمان بالانتداب، إن القطاع السياحي في إمارة عجمان يحظى بنصيب كبير من الاهتمام نظراً للدور الحيوي الذي يلعبه في رفد اقتصاد الإمارة، فيما تعمل دائرة التنمية السياحية، بالشراكة مع الدوائر الحكومية الأخرى العاملة في الإمارة تحت مظلة وتوجيهات الحكومة، على تبني حزم وتسهيلات اقتصادية داعمة لاستدامة القطاع، ومحفزة للمستثمرين فيه.

وأكدت حرص الدائرة على دعم الاستثمار في مجال السياحة لضمان تقديم أرقى التجارب للسياح، لاسيما أن السياحة تشكّل قطاعاً رئيسياً ضمن الاقتصاد المحلي، وتعزز موقع الإمارة كوجهة سياحية إقليمية ذات طابع فريد ومميز، فيما تسعى سياحية عجمان إلى تطوير منظومة سياحية شاملة، تركز على تنوع المنتجات السياحية من خلال استراتيجية سياحية طموحة تحقق التطلعات والمستهدفات الوطنية التي من شأنها دعم الخطط الوطنية لتنمية السياحة، وجذب المستثمرين العالميين إلى قطاعات السياحة المحلية.

وأشارت إلى أن الدائرة تدعم بناء شراكات مع المستثمرين المحليين والعالميين في قطاع السياحة، وتطلق بشكل دائم، العديد من المبادرات الرامية إلى تعزيز قطاع السفر والسياحة في الإمارة، كما تنفذ المبادرات والخطط والمشاريع السياحية التي تشمل تطوير الوجهات السياحية، والوجهات الصديقة للبيئة، وتعزيز قطاع السياحة الثقافية وسياحة الأحداث والفعاليات والمهرجانات ومشاريع الاستدامة، وتعمل الدائرة عن كثب مع جهات القطاع الخاص والحكومي على مستوى الدولة لتدعيم النمو المتسارع وتقديم قيمة أفضل.

وأوضحت تركي أن إمارة عجمان نجحت ـ على مدى السنوات السابقة ـ في جذب السياح والزوار من كافة دول العالم إلى الإمارة، بفضل التطور الكبير الذي يشهده قطاع السياحة فيها، ومواكبته لكافة التطورات والمتغيرات، وقدرتها على ابتكار المنتج السياحي الذي يتناسب مع متطلبات السياحة العائلية وسياحة الترفيه وسياحة الأعمال، وسياحة الحوافز وسياحة المهرجانات، إضافة إلى أنها حققت قفزات نوعية في ما يتعلق بتوفير المنتج الخاص بالسياحة الرياضية والمغامرات، ومؤخراً السياحة العلاجية التي ترجمت الآن، بافتتاح منتجع زويا الصحي في منطقة الزوراء، كأول منتجع صحي متكامل من فئة خمس نجوم في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وذكرت أن إمارة عجمان شهدت تطوراً ملحوظاً ونوعياً على صعيد صناعة السياحة، معززة مكانتها على خريطة السياحة العالمية، مستندة في ذلك إلى مقومات سياحية وثقافية وتراثية وترفيهية، فضلاً عن بنية تحتية متطوّرة، وخدمات ضيافة مبتكرة تجعلها قادرة على الاستمرار في استقطاب واستيعاب السياح الإقليميين والدوليين، وتقديم أفضل الأنشطة والفعاليات والمهرجانات الدولية لضيوفها.

وأشارت إلى تفرد إمارة عجمان بمقوّماتها السياحية الطبيعية بفضل ما حباها الله من طبيعة متنوعة تضم الصحاري والشواطئ الرملية الممتدة، والمحميات الطبيعية، وسلاسل الجبال والواحات والوديان والينابيع والمناخ المعتدل شتاء، والعديد من المتاحف والمعالم الأثرية والفنادق الفاخرة، ومراكز التسوق.

وقالت إن سياحة عجمان تهدف من خلال رؤيتها الاستراتيجية إلى دفع عجلة النمو المستدام لقطاع السياحة والضيافة في الإمارة من خلال إيجاد بيئة إيجابية لتحفيز الاستثمارات في هذا القطاع الذي يشهد تطوراً مستمراً، مع إطلاق المزيد من الوجهات السياحية وتطوير المشاريع السياحية التي تفتح آفاقاً واسعة للاستثمارات السياحية والفندقية، وتوفر خيارات متعددة أمام شركات التطوير وإدارة منشآت الضيافة والتجارب الترفيهية والثقافية.

وتوفر سياحة عجمان إجراءات سهلة لتنظيم جميع أنواع المعارض والفعاليات في الإمارة، وسهولة التنقل والوصول للمرافق والفعاليات، إضافة إلى باقة متنوعة من الحلول المبتكرة للمستثمرين في قطاع السياحة، والتأكد من أن جميع المرافق تتبنّى بروتوكولات الإجراءات الاحترازية، لتضمن سلامة زوار الإمارة والعاملين في قطاع السياحة، على حد سواء.

كما تولي دائرة التنمية السياحية في عجمان، اهتماماً كبيراً للمحافظة على المباني الأثرية الموجودة في المواقع الأثرية والتاريخية في الإمارة من خلال ترميمها وإعادة تأهيلها عبر اتباع أفضل الممارسات والمعايير العالمية للصيانة الدولية، فيما تعتبر إمارة عجمان أحد أبرز وجهات السياحة التاريخية والثقافية في المنطقة، بفضل غناها بالمواقع التراثية والمتاحف، والصروح الأثرية والفنية التي تستضيف أهم الأحداث والمهرجانات.

وخلال الفترة الماضية طورت الدائرة المتاحف الرئيسية في الإمارة، وشملت متحف عجمان، ومتحف مصفوت، ومتحف المنامة، حيث تعتبر متاحف الإمارة إحدى أهم الوجهات السياحية في الدولة، ويتوافد إليها السياح والزوار من كافة أنحاء العالم، ما مكن إمارة عجمان من تعزيز مكانتها في أسواق السياحة العالمية، مثل السوق البريطاني والروسي، ودول الكومنولث، كما لها حصة كبيرة من السوق الهندي ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجمهورية مصر العربية، وتعتبر هذه الدول من أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى الإمارة.

وتركّز عجمان على تطوير السياحة الداخلية والمحلية؛ كونها المصدر الرئيسي والأول المصدّر للسياح في الإمارة، وتستمر في تعزيز مكانتها المكتسبة والترويج للمعالم والمراكز الثقافية والتراثية والمتاحف المتنوّعة فيها، مع وجود المرافق الترفيهية والسياحية، وتوفير فرصة جديدة لإلقاء الضوء على الفعاليات والأنشطة التي تنظمها الإمارة.

وتواصل إمارة عجمان جذب الزوار والسياح بشواطئها الرملية البيضاء والممتدة، وثرائها التراثي والثقافي، ومحمياتها الطبيعية، وجبالها الشاهقة، وغيرها الكثير. وتتميز الإمارة بموقعها الاستراتيجي ضمن الإمارات الشمالية على ساحل الخليج العربي، إضافة إلى منطقتي مصفوت والمنامة، اللتين تمثلان ملاذاً رائعاً للاسترخاء بعيداً عن صخب المدينة.

وفي ما يتعلق بالبرنامج الترويجي الخارجي لدائرة التنمية السياحية في عجمان لهذا العام، قالت المديرة العامة لدائرة التنمية السياحية في عجمان بالانتداب، إنه يشتمل على العديد من المحاور، مثل العروض الترويجية والرحلات التسويقية وأنشطة التسويق المشتركة مع شركائنا في الأسواق الرئيسية المصدرة للسياح، وتعزيز حضور الإمارة في هذه الأسواق، مثل روسيا ورابطة الدول المستقلة ودول مجلس التعاون الخليجي، والهند والمملكة المتحدة، وخلق فرص في أسواق جديدة في أوروبا وآسيا (فرنسا وإيطاليا والصين)، إضافة إلى دراسة فتح مكاتب تمثيلية في أسواق جديدة.

إقرأ أيضاً :

غرفة الإسكندرية تكشف موقف المركز الإقليمي لتراث الأورو – متوسطي التنفيذي

شاهد أيضاً

د/سها بهجت بهجت مستشار وزير السياحة والآثار لشئون التدريب - أ / عادل المصري رئيس مجلس إدارة غرفة المنشآت والمطاعم السياحية

دورات تدريبية للعاملين بالمنشآت والمطاعم السياحية على صحة وسلامة الغذاء

بالتعاون بين وزارة السياحة والأثار والغرفة ..دورات تدريبية مكثفة للعاملين بالمنشآت والمطاعم السياحية على صحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *