الرئيسية / سياحة عالمية / إضراب عام يشل الحركة في تونس ويشمل 160 مؤسسة ومنشأة عامة
إضراب عام يشل الحركة في تونس ويشمل 160 مؤسسة ومنشأة عامة
مطار قرطاج

إضراب عام يشل الحركة في تونس ويشمل 160 مؤسسة ومنشأة عامة

وكالات : تشهد تونس منذ صباح اليوم الخميس، إضرابا عاما عن العمل في القطاع العام، وذلك تنفيذا لقرار الاتحاد العام التونسي للشغل، حيث توقفت الحركة بشكل شبه كامل بالبلاد.

وشمل الإضراب حوالي 160 مؤسسة ومنشأة عامة، عقب فشل جلسة تقارب في وجهات النظر، عقدت الاثنين الماضي، بين الطرفين الحكومي والنقابي، وغداة انقطاع الحوار بين الاتحاد والحكومة، التي أعلنت عن برنامجها للإصلاحات الكبرى، بينما أكد اتحاد الشغل رفضه للبرنامج الحكومي.

وعلى الرغم من أن قيادات الاتحاد تؤكد أن قرار الإضراب ”غير سياسي“، إلا أن هذه الخطوة تتزامن مع انتقادات شديدة توجه للرئيس التونسي قيس سعيّد الذي احتكر السلطات في البلاد منذ 25 يوليو الفائت، وأقصى معارضين من حوار وطني يفترض أن يفضي إلى تعديل دستور 2014 وإقرار هذا التعديل في استفتاء شعبي خلال شهر.

ورفض اتحاد الشغل بدوره المشاركة في هذا الحوار، معللا قراره بأن هدف هذا الحوار هو ”فرض سياسة الأمر الواقع“ وإقرار نتائج تم ”إعدادها من طرف الرئيس“.

وتنفيذا للإضراب العام، أعلنت شركة الخطوط التونسية عن إلغاء رحلاتها المبرمجة اليوم الخميس، وتأجيلها إلى أيام الجمعة والسبت والأحد، كما شهدت حركة القطارات بتونس توقفا تاما تنفيذا للإضراب العام.

من جهته، أكد كاتب عام الجامعة العامة للنقل باتحاد الشغل، وجيه الزيدي، في تصريحات صحفية، أن ”الإضراب في المطارات التونسية، خاصة بمطار تونس قرطاج، ناجح بنسبة 100%“.

وقال الزيدي، إن ”أغلبية شركات الطيران ألغت جميع رحلاتها من وإلى تونس“، مشيرا إلى أنه ”تم العمل على تأمين استقبال الطائرات التي غادرت مطارات الانطلاق قبل بداية الإصراب العام في تونس“.

وكان ”اتحاد الشغل“ دعا إلى إضراب عام بعد قرار حكومي بتجميد الأجور، ضمن حزمة إصلاحات لا تحظى بشعبية تهدف للوصول إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي، بخصوص قرض بقيمة 4 مليارات دولار.

وأكد الاتحاد تمسكه بتنفيذ الإضراب، على الرغم من إعلان الحكومة استعدادها للحوار مع المنظمة النقابية والتوصل إلى حل، رافضًا المقاربة التي تطرحها الحكومة لإنقاذ الوضع الاقتصادي والاجتماعي، معتبرا أنها ”تتكتم على حقيقة الوضع وعلى حزمة الإصلاحات التي عرضتها على صندوق النقد الدولي“، ما دفع الاتحاد لإقرار خطوات تصعيدية بدءا بإضراب اليوم.

ولم تحقق جلسة النقاش بين الحكومة التونسية واتحاد الشغل التي عقدت مساء الاثنين الماضي، أي نتائج تذكر، ما دفع الوفد النقابي إلى التمسك بالإضراب العام، رغم محاولة الحكومة تفاديه عبر الجلسة.

وعلى إثر فشل هذه الجلسة، دعا المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل إلى ”تكثيف التعبئة لإنجاح الإضراب في كنف الوعي والمسؤولية“.

إقرأ أيضاً :

أرقام مشجعة للقطاع الفندقي .. 373 ألف ليلة في 5 شهور بإمارة عجمان

شاهد أيضاً

عائدات بريطانيا من السياحة تتراجع 72 %  في الربع الثالث من عام 2020

بريطانيا تتصدر الوجهات السياحية للأوروبيين منذ مارس 2022

وكالات: يخشى الخبراء في قطاع السياحة في بريطانيا تراجع إيرادات القطاع هذا العام بسبب ارتفاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *