الرئيسية / عالم الطيران / “بوينج” تشكو من الفروق الجيوسياسية بعد صفقة “إيرباص” والصين التاريخية
بوينج تدفع فاتورة كبيرة للتوترات الغربية مع روسيا حول أوكرانيا
بوينج

“بوينج” تشكو من الفروق الجيوسياسية بعد صفقة “إيرباص” والصين التاريخية

وكالات: أوضحت صفقة طيران عملاقة أبرمتها الصين يوم الجمعة، كيف يمكن للتوتر التجاري بين واشنطن وبكين أن يؤثر في الشركات الفردية، حيث تُركت شركة “بوينج” في حالة تأهب، بينما جمعت منافستها “إيرباص” طلبات بقيمة لا تقل عن 37 مليار دولار.

طلبت أكبر ثلاث شركات طيران في الصين نحو 300 طائرة “إيرباص”- إحدى كبرى صفقات اليوم الواحد بالنسبة لصانع الطائرات الأوروبية- وهي أول عمليات استحواذ كبيرة منذ أن أدت القيود المفروضة للسيطرة على الوباء إلى عزل ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

عادةً ما يتم إبرام مثل هذه الصفقات أثناء الزيارات الرسمية أو في الأحداث الصناعية الكبرى، بالتالي؛ فإنَّ التوقيت الحالي غير عادي، خاصة أنَّ معرض فارنبرة الدولي للطيران لن يبدأ قبل 18 يوليو.

قال متحدث باسم “بوينج”: “من المخيّب للآمال أن تستمر الفروق الجيوسياسية في تقييد صادرات الطائرات الأميركية”، مضيفاً أنَّ المبيعات إلى الصين تدعم تاريخياً عشرات الآلاف من الوظائف الأميركية.

تعد الصين سوقاً رئيسيةً لطائرات “بوينج 737” وطائرات “إيرباص إيه 320″، فهما ركائز أساسية للطيران التجاري الحديث. توترت العلاقات بين الصين والغرب بشكل متزايد في الأعوام الأخيرة، خاصة مع الولايات المتحدة، حيث اندلعت حرب تجارية، وفرض كل جانب منهما تعريفات جمركية واسعة النطاق. يُذكر أنَّ “بوينج” أكبر مُصدر في الولايات المتحدة.

رداً على تعليقات “بوينج”؛ أوضحت افتتاحية في صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية المدعومة من الدولة أنَّ الطلب كان “صفقة تجارية عادية”، وأنَّ الطيران كان بنداً رئيسياً للتعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وأوروبا. وقالت إنَّ الصفقة كانت مدعومة تقريباً من امتلاك شركة “إيرباص” لمصنع تجميع في الصين وضعف اليورو.

قالت “غلوبال تايمز”، إنَّه “من الطبيعي أن يشعر الجانب الأميركي بالأسى بعد خسارة المنافسة أمام (إيرباص)”. وأضافت: “بالنظر إلى أداء الشركتين في السوق العالمية منذ عام 2019؛ كانت (إيرباص) تتفوق على (بوينغ) من حيث التنافس على طلبات طائرات الركاب وحصتها السوقية”.

كتب محللو “بلومبرغ إنتليجنس”، بمن فيهم جورج فيرغسون، أنَّ الطلب المقدّم يوم الجمعة “يؤكد النزاع التجاري المستمر مع الولايات المتحدة والمتاعب المتعلقة بالطائرة (بوينغ 737 ماكس)، التي ما زالت تواجه حظر طيران في الدولة الآسيوية، حيث ستظل معدلات صنع (بوينج) متراجعة من دون الصين”.

عادةً ما تقدّم شركات نقل الطائرات طلبات لأعوام قادمة نظراً لقدرتها التصنيعية المحدودة، وتحصل على تخفيضات عند الحجز بكميات كبيرة، إلى جانب صفقات الخدمة والصيانة المجزية.

تواجه كل من “بوينج” و “إيرباص” اضطرابات في الإنتاج، ويرجع ذلك جزئياً إلى حالات التأخير في عمليات التوريد.

تمتلك الخطوط الجوية الصينية وشركة طيران “كاثي باسيفيك” في هونغ كونغ 142 طلباً لم ينتهي بعد مع “بوينج”، بما فيها طائرات “737 ماكس” و “777 إكس” التي لم تدخل الخدمة بعد و “787 دريملاينر” وستة من طائرات الشحن الجوي “777”، بحسب شركة صناعة الطائرات “بوينج”.

وفقاً للطلب الأخير، ستشتري شركة “تشاينا إيسترن” (China Eastern Airlines) 100 طائرة ضيقة البدن من طراز “أيه 320 نيو”، بينما ستحصل شركة “إير تشاينا” (Air China) وشركة “شنتشن إيرلاينز” (Shenzhen Airlines) على 96 طائرة. تعتزم شركة “تشاينا ساوثرن” (China Southern Airlines)، التي أزالت في مايو أكثر من 100 طائرة “بوينغ 737 ماكس” من خطط أسطولها قريبة المدى، أيضاً شراء 96 طائرة من طراز “أيه 320 نيو” وتأجير طائرات أخرى.

قالت شركة الطيران “تشاينا إيسترن” في بيان يوم الأحد إنها في وضع أفضل للمساومة نظراً لعدم تعافى سوق الطيران تماماً، مضيفة أنها “حصلت على شروط ملاءمة أكثر من ذي قبل من حيث الأسعار وبعض الشروط التجارية الأخرى”. كذلك، قالت شركة “تشاينا ساوثرن” (China Southern) إن مجلس إدارتها يعتقد أن امتيازات طلبها كانت “قابلة للمقارنة” مع الامتيازات السابقة.

تراجعت أسهم شركات الطيران الصينية يوم الإثنين لتمتد بذلك انخفاضات يوم الجمعة على خلفية تقارير تفيد بأن الكثيرين أعلنوا عن ارتفاع قياسي في الرسوم الإضافية على الوقود.

كانت أسهم شركة “إير تشاينا” المتداولة في هونغ كونغ الأسوأ أداءً بين شركات الطيران الحكومية “الثلاث الكبرى”، حيث تراجعت بنسبة 9.8%، بينما ارتفع سهم “إيرباص” بـ3% يوم الجمعة، وارتفع سهم “بوينج” بـ2.3%.

كانت الصين أول دولة تحظر طائرات “بوينج 737 ماكس” في مارس 2019 بعد تعرضها لثاني حادث مميت، وسرعان ما أتبع المنظمون الآخرون خطاها، لكن معظمهم سمح منذئذ للطائرة ماكس بالتحليق مرة أخرى، بينما لم تستأنف الطائرة خدماتها التجارية في الصين بعد.

قالت “غلوبال تايمز” إن “بوينج اشتكت من الفروق الجيوسياسية التي تؤثر على أعمالها، لكن الصين ليست المسؤولة. إذا كان هناك أي عامل سياسي في هذا، فلا يمكن القول إلا أن إضفاء الولايات المتحدة لصبغة سياسية على القضايا الاقتصادية والتجارية أدى إلى نتائج عكسية”.

اقرأ أيضًا:

الصين تعلن إغلاق مجالها الجوي أمام طائرات بوينج وإيرباص الروسية

شاهد أيضاً

مطار صلالة يستقبل أكثر من 315 ألف مسافر فى موسم الخريف

كتبت- دعاء سمير – وكالات: يَشهد مطار صلالة خلال موسم الخريف السياحي لهذا العام بمحافظة …