الرئيسية / سياحة عالمية / صحف الإمارات تشيد بجهود السعودية الجبارة لإنجاح موسم الحج وموسم التوظيف
صحف الإمارات تشيد بجهود السعودية الجبارة لإنجاح موسم الحج وموسم التوظيف
صحف الإمارات

صحف الإمارات تشيد بجهود السعودية الجبارة لإنجاح موسم الحج وموسم التوظيف

كتبت – دعاء سمير : سلطت صحف الإمارات الصادرة اليوم الضوء على جهود المملكة العربية السعودية في إنجاح موسم الحج الأكبر منذ بدء جائحة “كورونا”، كما سلطت الصحف الضوء على القطاع السياحي في دبي والذي يشهد انتعاشاً ملحوظاً مع تنامي أعداد السياح القادمين من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، وتناولت الصحف أيضا أزمة الغذاء العالمي والتي باتت بالفعل أمراً واقعاً، يواجه ملايين الأشخاص، ويفاقم أزمة الجوع.

فتحت عنوان “الحج.. منظومة متكاملة” كتبت صحيفة “الاتحاد” في افتتاحيتها “جهود جبارة ومميزة واستثنائية بذلتها المملكة العربية السعودية في إنجاح موسم الحج الأكبر منذ بدء جائحة «كورونا»، توزعت بين التدابير الاحترازية للمحافظة على الصحة العامة، وتقديم مختلف التسهيلات لحجاج بيت الله الحرام، لأداء الفريضة براحة ويسر وأجواء إيمانية، إلى جانب ما وفرته من بنية تحتية راقية وخدمات نوعية في مخيمات ضيوف الرحمن”.

خدمات الذكاء الاصطناعي

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الموسم تميز بتوظيف السعودية خدمات الذكاء الاصطناعي، سواء في مجال التوعية أو الإرشاد أو الفتاوى، وتوفير كامل الطاقات الآلية والبشرية لخدمة الحجيج، وتأمين الترجمة الفورية لخطبة عرفة بـ14 لغة عالمية، وصلت إلى أكثر من 200 مليون مسلم حول العالم، إضافة إلى تقديم كل ما يضمن انسيابية الحجيج كقطار المشاعر، والتطويف، ومشروع الجمرات.

واختتمت “الاتحاد” افتتاحيتها بالقول: “منظومة خدمية وأمنية وصحية وتقنية متكاملة، أبرزت حرص قيادة وحكومة المملكة العربية السعودية على وضع راحة الحاج وسلامته على رأس الأولويات، وبذلت في استضافتها لمليون حاج هذا العام كل إمكاناتها وطاقاتها، ليخرج موسم الحج للعام الحالي، كما كل المواسم، بأبهى صورة أمام العالم”.

من جهتها وتحت عنوان “سياحة دبي تواصل الانتعاش” كتبت صحيفة “البيان” في افتتاحيتها: “يشهد القطاع السياحي في دبي انتعاشاً ملحوظاً مع تنامي أعداد السياح القادمين من مختلف أنحاء المنطقة والعالم”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الانتعاش يعد ثمرة استراتيجية متكاملة لتنويع المنتج السياحي في الإمارة وإعطائه مزيداً من النضج، إلى جانب تمتع الإمارة ببنية فندقية وسياحية فائقة التطور، يدعمها برنامج حافل بالفعاليات والأحداث الترفيهية طوال العام، الأمر الذي عزز مكانة الإمارة في صدارة أبرز الوجهات السياحية في العالم”.

ولفتت إلى أن قطاع السياحة في دبي اكتسب زخماً كبيراً خلال فترة الصيف، والذي تتخلله هذه الأيام عطلة عيد الأضحى، مع توافر العديد من المقومات والمعالم السياحية، وتوفير بيئة صحية آمنة، مع تطبيق أفضل الإجراءات والتدابير الاحترازية، للحفاظ على صحة وسلامة الزوار.

ونوهت إلى أن تطور قطاع السياحة في دبي ودولة الإمارات بشكل عام يرجع إلى استراتيجية شاملة تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة لتحويل القطاع إلى محرك أساسي للتنمية الاقتصادية يدعم نمو العديد من القطاعات الأخرى بما فيها الطيران والضيافة والخدمات.

أزمة غذاء عالمية

أما صحيفة “الخليج” فكتبت تحت عنوان “أزمة الغذاء العالمي” على الرغم من أن تقديرات منظمة الأغذية والزراعة العالمية الفاو، أشارت إلى تراجع أسعار المواد الغذائية خلال شهر يونيو، فإن هذه التقديرات المتفائلة، لا تنفي حقيقة أن أزمة الغذاء العالمي، باتت بالفعل أمراً واقعاً، يواجه ملايين الأشخاص، ويفاقم أزمة الجوع، وأن شبح المجاعة زاحف على دول وشعوب ومجتمعات إنسانية عدة.

ولفتت الصحيفة في افتتاحيتها إلى أن تقديرات منظمة «الفاو» تقوم تحديداً برصد أسعار المواد الغذائية العالمية شهراً بشهر، ولا تمضي أعمق من ذلك، وبالتالي فإنه من غير الممكن أن تعد مؤشراً على مستقبل الأسعار في عالم يموج بالفوضى، وتعصف به عوامل ومهددات كبرى.

وأشارت إلى أن هذا المؤشر نفسه سجل ارتفاعاً قياسياً لأسعار السلع، خاصة القمح والحبوب والزيوت النباتية والسكر، في مارس الماضي، بسبب المآلات الغامضة للحرب في أوكرانيا. ومع ذلك فقد بقي التراجع المسجل في يونيو قريباً من الارتفاع القياسي غير المسبوق الذي بلغته أسعار الغذاء في مارس.

ونوهت إلى أن ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة، الناجم عن تداعيات الحرب في أوكرانيا، وحتى جائحة «كورونا» التي عرقلت سلاسل التصدير، كان العامل الوحيد المسبب لأزمة الغذاء، فالعالم كان وما يزال يواجه بالفعل أزمة جوع غير مسبوقة حتى قبل اندلاع الحرب في أوكرانيا، مع أكثر من ربع مليار شخص يعانون الجوع، ونقص الغذاء “.

وذكرت أن العوامل الأخرى التي تفاقم أزمة الغذاء العالمي؛ هي التداعيات السيئة للمناخ على مستويات إنتاج المحاصيل الزراعية واللحوم والصراعات الأهلية وعمليات الهجرة القسرية، إضافة إلى زيادة الطلب المرتبط بالزيادة السكانية، وقلة الإنتاج.

وأشارت “الخليج” في ختام افتتاحيتها إلى النداءات التي توجهها المنظمات الدولية والعقلاء إلى قادة الدول والحكومات، للمسارعة بنزع فتيل الخطر الداهم والوشيك الذي يهدد المجتمعات البشرية. وهي تقول مع ذلك إن أزمة الغذاء وموجات الشؤم الكامن وراءها ليست قدراً محتوماً، لكنها تعد تهديداً يمكن تجاوزه عبر التدابير الملائمة، وروح المسؤولية والترابط الإنساني”.

إقرأ أيضاً :

متحف المركبات الملكية يفتتح معرضا أثريا مؤقتا بعنوان “زيارة الحبيب”

شاهد أيضاً

العاصفة “ميري” تضرب اليابان وتتسبب فى إلغاء رحلات الطيران

وكالات: ضربت العاصفة المدارية ميري جزيرة هونشو في اليابان مصحوبة بأمطار غزيرة، السبت، مع توقع …