الرئيسية / توريزم نيوز / قطاع السفر الجوى يحافظ على معدلات انتعاش قوية ويرتفع 5.2% خلال يونيو 2022
قطاع السفر الجوى يحافظ على معدلات انتعاش قوية ويرتفع 5.2% خلال يونيو 2022
قطاع السفر الجوى يحافظ على معدلات انتعاش قوية

قطاع السفر الجوى يحافظ على معدلات انتعاش قوية ويرتفع 5.2% خلال يونيو 2022

كتبت – دعاء سمير : كشف الاتحاد الدولى للنقل الجوى (إياتا) عن بيانات المسافرين لشهر يونيو 2022، التى أظهرت حفاظ قطاع السفر الجوى على معدلات انتعاش قوية.

وأوضح التقرير ارتفاع إجمالى حركة المسافرين (ويُقاس بإيرادات الركاب لكل كيلومتر) بنسبة 76.2% فى يونيو 2022 مقارنةً مع الشهر نفسه من العام الماضى، ويعزى ذلك بشكل رئيسى إلى الانتعاش القوى فى حركة السفر الدولية، والتى بلغت 70.8% من مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19.

وانتعشت حركة السفر المحلية فى يونيو 2022 بنسبة 5.2% مقارنةً مع الفترة ذاتها من العام الماضى، حيث جاءت هذه النتائج مدفوعة بالتحسن الكبير الذى شهدته معظم الأسواق، إلى جانب تخفيف القيود المرتبطة بمتحور أوميكرون فى السوق المحلية الصينية. وسجلت إجمالى حركة السفر المحلية فى شهر يونيو 2022 ارتفاعاً بنسبة 81.4% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019.

وارتفعت حركة السفر العالمية بنسبة 229.5% قياساً بمستويات يونيو 2021، حيث يساهم تخفيف القيود المفروضة على السفر فى غالبية دول آسيا والمحيط الهادئ فى تسريع وتيرة التعافى. وسجلت إيرادات الركاب لكل كيلومتر للرحلات الدولية نمواً بنسبة 65.0% من المستويات المسجلة فى شهر يونيو 2019.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ويلى والش، المدير العام للاتحاد الدولى للنقل الجوى: “يواصل قطاع السفر الجوى تسجيل معدلات نمو قوية، إذ يحرص الناس على الاستفادة من حرية السفر قدر الإمكان بعد عامين من حالة الإغلاق والتشدد فى إجراءات عبور الحدود”.

وعن أسواق المسافرين العالمية، سجلت شركات الطيران فى منطقة آسيا والمحيط الهادئ ارتفاعاً بنسبة 492.0% فى حركة المسافرين خلال يونيو مقارنةً مع الفترة نفسها من العام الماضى. كما زادت السعة بنسبة 138.9% وعامل الحمولة بواقع 45.8 نقطة مئوية ليبلغ 76.7%. وأصبحت المنطقة الآن أكثر انفتاحاً على الزوار والسياح الأجانب، ما يساهم فى تسريع وتيرة الانتعاش.

وحقّقت شركات الطيران الأوروبية فى يونيو ارتفاعاً فى حركة المسافرين بمقدار 234.5% مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضى، بينما ارتفعت السعة بنسبة 134.5% وازداد عامل الحمولة بواقع 25.8 نقطة مئوية إلى 86.3%، كما ارتفعت معدلات حركة السفر الدولية فى أوروبا بما يزيد على مستوياتها ما قبل جائحة كوفيد-19 بناءً على الأرقام المعدّلة موسمياً.

وسجلت شركات الطيران فى الشرق الأوسط فى يونيو ارتفاعاً فى حركة المسافرين بنسبة 246.5% مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2021، كما ارتفعت السعة بنسبة 102.4% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضى، وازداد عامل الحمولة بواقع 32.4 نقطة مئوية إلى 78.0%.

وشهدت شركات الطيران فى أمريكا الشمالية خلال شهر يونيو تحسناً فى حركة المسافرين بنسبة 168.9% مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2021، بينما ارتفعت السعة بنسبة 95.0% وازداد عامل الحمولة بواقع 24.1 نقطة مئوية إلى 87.7%، وهو الأعلى بين المناطق.

وسجلت حركة المسافرين لدى شركات الطيران فى أمريكا اللاتينية ارتفاعاً فى يونيو بواقع 136.6% مقارنةً بالفترة نفسها من عام 2021، بينما ارتفعت السعة بنسبة 107.4% وازداد عامل الحمولة بواقع 10.3 نقطة مئوية إلى 83.3%. وبعد تفوقها على بقية المناطق فى عامل الحمولة على مدى 20 شهراً متتالياً، تراجعت شركات الطيران فى أمريكا اللاتينية إلى المرتبة الثالثة خلال يونيو.

شركات الطيران الإفريقية

وسجلت شركات الطيران الإفريقية ارتفاعاً بنسبة 103.6% فى إيرادات الركاب لكل كيلومتر خلال يونيو مقارنةً مع الفترة نفسها من العام الماضى، كما ارتفعت السعة خلال شهر يونيو 2022 بنسبة 61.9% وازداد عامل الحمولة بواقع 15.2 نقطة مئوية إلى 74.2%، وهى النسبة الأدنى بين جميع المناطق، بينما اقتربت حركة الطيران الدولى بين إفريقيا والمناطق المجاورة من مستوياتها للفترة التى سبقت جائحة كوفيد-19.

وعلى الرغم من انخفاض إيرادات الركاب لكل كيلومتر فى السوق الصينية المحلية بنسبة 45.0% على أساس سنوى خلال شهر يونيو، إلا أن ذلك يمثل تحسناً ملحوظاً بالمقارنة مع أدائها السنوى فى شهر مايو الماضى نتيجة لتخفيف إجراءات الإغلاق.

وانتعشت حركة السفر المحلية في اليابان بنسبة 146.4% فى يونيو مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضى.

وأضاف والش: “نشهد فى النصف الشمالى من العالم العودة إلى مستويات الذروة خلال موسم الصيف، ما يؤكد التوقعات التى أشارت إلى دور تخفيف قيود السفر فى تحقيق زيادة قوية بمعدلات الطلب على السفر الجوى. وفى الوقت ذاته، تمثل مواكبة هذا الطلب تحدياً كبيراً اليوم، وربما فى المستقبل أيضاً. الأمر الذى يعزز اعتماد المرونة فى تطبيق قواعد الفتحات الجوية والتأنى فى تطبيق قاعدة 80-20 التى أعلنت المفوضية الأوروبية عن عزمها العودة إلى اعتمادها”.

ويكفى إلقاء نظرة واحدة على عدد من المطارات الكبرى لكى ندرك حجم المشاكل التى تواجهها شركات الطيران وركابها، إذ لم تعد هذه المطارات قادرة على دعم سعتها المعلنة حتى مع عتبة الفتحات الجوية الحالية والبالغة 64%، ما دفعها إلى تمديد العمل بإجراءاتها المتعلقة بالحد الأقصى للقدرة الاستيعابية للمسافرين حتى نهاية شهر أكتوبر، فى تأكيد على أهمية المرونة كعنصرٍ أساسى لتعافى القطاع.

وتحول إجراءات المطارات فى تحديد أعداد المسافرين دون قدرة شركات الطيران على الاستفادة من مستويات الطلب القوية، فقد حاول مطار هيثرو إلقاء اللوم على شركات الطيران فيما يتعلق بحالة الفوضى التى شهدها. ولكن تشير بيانات مستوى أداء الخدمات للأشهر الستة الأولى من هذا العام إلى إخفاق المطار بتقديم الخدمات الأساسية، وفشله فى تحقيق أهدافه المتعلقة بأمن المسافرين والذى بلغ 14.3 نقطة. وعلى الرغم من عدم صدور بيانات شهر يونيو حتى الآن، تشير التوقعات إلى انخفاض مستوى خدمات المطار إلى الحد الأدنى لها منذ البدء بإعداد السجلات”.

إقرأ أيضاً :

المتحف القومي للحضارة يستقبل فريق النسور السوداء الكوري Black Eagles

شاهد أيضاً

قطاع الأعمال

دمج شركتي النصر والهندسية للسيارات في كيان واحد للمركبات الكهربائية

كتبت – مروة الشريف : اعتمدت الجمعية العامة غير العادية لشركة النصر لصناعة السيارات التابعة للشركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *